لا مارك زوكربيرغ سيطلب منك دفع المال ولا دييغو سيميوني سيبيع البطيخ

ضحكة تقنية تحارب الأخبار المزيفة

-مارك-زوكربيرغ-سيطلب-منك-دفع-المال-ولا-دييغو-سيميوني-سيبيع-البطيخ لا مارك زوكربيرغ سيطلب منك دفع المال ولا دييغو سيميوني سيبيع البطيخ

لا تحاول أن تقنعني بأن فيس بوك ليس أكبر مصنع للأكاذيب في العالم، إذ يوما بعد يوم يتأكد أنه موقع سيء يجعل الناس أغبياء أكثر.

الساعات الماضية كانت شاهدة على هذه الحقيقة بشكل واضح في قضيتين، الأولى بخصوص تصريح منسوب لمدرب فريق أتلتيكو مدريد الإسباني، والثاني انتشر بالتوازي مع انقطاع فيس بوك الأكبر في التاريخ.

انتشر خلال الساعات الماضية تصريح منسوب إلى دييغو سيميوني، مدرب نادي أتلتيكو مدريد الإسباني الذي يعد واحدا من أنجح المدربين في العالم.

التصريح يقول فيه أنه إذا قام العملاق الإيطالي يوفنتوس بريمونتادا ضد فريقه وأخرجه من مسابقة أبطال أوروبا سيغير مهنته وسيبيع البطيخ عوضا عن ذلك.

لا نعرف بالطبع مصدر هذا التصريح المزيف الذي لم نجد له وجود في المقابلة الصحفية للأرجنتيني الشهير، لكن المؤكد أنه تصريح من صفحات عربية.

توصلت إلى هذه النتيجة من خلال مقارنة حجم انتشار هذه الأكذوبة عربيا مع انتشارها عالميا، وكان الفارق كبيرا وواضحا يدين العرب.

بعض الصور الساخرة والتي تحمل شعار قناة ميلودي الموسيقية نشرتها بعض الصفحات الأجنبية التي يمكنها أن تكون مملوكة لبعض العرب أو أن بها مشرفين عرب، وقد أكد مراقبين أن الأكذوبة صنعت في العالم العربي ونسبت لمدرب أتلتيكو مدريد.

مما لا شك فيه أن دييغو سيميوني يتصرف أحيانا بجنون على أرض الملعب، لكنه يحترم يوفنتوس وبقية المنافسين.

لكن مؤسف أن الكثير من العرب صدقوا أن أتلتيكو مدريد استهان بالمنافس ولأنه خسر بشكل مفاجئ وغير متوقع، سيكون على مدربه التوجه إلى تجارة البطيخ.

الأكذوبة التي صنعت على فيس بوك انتشرت سريعا ووصلت إلى تويتر، ووجدناها كثيرا في تعليقات منشورات صفحات أتلتيكو مدريد وأغلب المعلقين للأسف عرب، بل ذاع صيتها ووصلت إلى الويب الأجنبي أخيرا حيث تم ترجمة التصريحات العربية إلى الإنجليزية من العرب أنفسهم لتأكيد أنها حقيقية وغير مزيفة.

لم تهدأ هذه الكذبة حتى ظهرت للأسف أخرى تتحدث عن أن فيس بوك سيصبح قريبا مدفوعا وسيكون على المستخدمين ارسال تلك الرسالة المزيفة لمجموعة من جهات الإتصال.

إقرأ أيضا  لهذه الأسباب رفض ستيف جوبز طلب أوباما وسيفشل دونالد ترامب في تغيير آبل!

تقول هذه الرسالة:

مرحبًا ، أنا مارك زوكربيرج مدير Facebook.
مرحبًا بالجميع ، يبدو أن جميع التحذيرات كانت حقيقية ، وأن استخدام Facebook سيكلف المال
إذا أرسلت هذه السلسلة إلى 18 مختلفة من قائمتك ، فسيظهر رمزك باللون الأزرق وسيكون مجانيًا لك.

إذا كنت لا تصدقني غداً في الساعة 6 مساءً ، فسيتم إغلاق facebook وفتحه ، عليك أن تدفع ، هذا كله بموجب القانون.

هذه الرسالة هي إعلام جميع مستخدمينا ، أن خوادمنا كانت مزدحمة للغاية في الآونة الأخيرة ، لذلك نحن نطلب منك مساعدتك لحل هذه المشكلة. نطلب من المستخدمين النشطين إعادة توجيه هذه الرسالة إلى كل من الأشخاص الموجودين في قائمة جهات الاتصال الخاصة بك من أجل تأكيد مستخدمي Facebook النشطين إذا لم تقم بإرسال هذه الرسالة إلى جميع جهات الاتصال الخاصة بك على فيسبوك ، وسيبقى حسابك غير نشط مع نتيجة فقدان جميع جهات الإتصال نقل هذه الرسالة. سيتم تحديث هاتفك الذكي خلال الـ 24 ساعة القادمة ، وسيكون له تصميم جديد ولون جديد للدردشة. أعزائي مستخدمي Facebook ، سنقوم بتحديث للفيسبوك من الساعة 23:00 مساءً. حتى الساعة 05:00 صباحًا في هذا اليوم. إذا لم تقم بإرسال هذا إلى جميع جهات الاتصال الخاصة بك سيتم إلغاء التحديث ولن يكون لديك إمكانية للدردشة مع رسائل الفيسبوك الخاصة بك

سوف تذهب إلى معدل الدفع إلا إذا كنت مستخدمًا متكررًا. إذا كان لديك 10 جهات اتصال على الأقل

أرسل هذه الرسالة القصيرة وسيتحول لون الشعار إلى اللون الأحمر للإشارة إلى أنك مستخدم

تم التأكيد … ننتهي من ذلك مجانًا في الغد يبدأون بتجميع الرسائل على الفيسبوك بسعر 0.37 سنت إرسال هذه الرسالة إلى أكثر من 9 أشخاص من جهات الاتصال الخاصة بك وسوف تكون خالية من الحياة لكي تشاهدها وستتحول إلى اللون الأخضر في الكرة من أعلاه تفعل ذلك وسترى. إلى 9 من أنت

هذه نموذج لرسالة ركيكة من تلك الرسائل التي تنتشر حاليا أيضا على شكل منشورات و تغريدات ورسائل على واتساب وحتى رسائل على انستقرام.

إقرأ أيضا  ضحكة تقنية: لا يجب أن تغضب من انقطاع واتساب إلا في حالة واحدة

هناك نسخ متعددة من هذه الرسائل منها بالإنجليزية ولغات أخرى وبالعربية وأخرى تدعوا لكتابة f18 أو شيء من هذا القبيل في التعليقات.

انتشرت هذه الرسائل مع أنه خلال الأشهر الماضية انتشرت رسائل مشابهة تدعي أن فيس بوك سيغلق بشكل نهائي أو يصبح مدفوعا للجميع، ويبدو أن المستخدمين المشاركون نسوا أن الرسائل السابقة كانت مزيفة.

المؤسف في هذه الأكاذيب بالنسبة لي أكثر، هو عندما تجد أحدهم على دراية جيدة بالأكاذيب ويسقط في فخها مجددا ليصدقها ويعيش الوهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.