لماذا يمر الوقت بسرعة في الآونة الاخيرة؟

لماذا يمر الوقت بسرعة في الآونة الاخيرة؟

مر شهر رمضان بسرعة كما يقول معظم الناس، وما أن يبدأ أسبوعا جديدا حتى نجد أنفسنا في عطلة نهاية الأسبوع التي تمر بسرعة هي الأخرى، لماذا يمر الوقت بسرعة في الآونة الاخيرة؟ هل هذه مؤامرة كونية ضد سكان الأرض؟

في كتابه عام 1890، “مبادئ علم النفس”، كتب الفيلسوف وعالم النفس ويليام جيمس أن “نفس المساحة الزمنية تبدو أقصر مع تقدمنا في السن”.

هل شعرت بذلك من قبل؟ يبدو أن هذا الوقت يتسارع مع تقدمك في العمر؟ هناك سببان وراء هذا الإحساس بتسريع الوقت.

الأول هو أن الدماغ يشفر التجارب الجديدة بشكل أكثر ثراءً مما يفعله التجارب اليومية العادية، ولكن بالنسبة للتجارب التي مررنا بها عدة مرات، فإن الدماغ يعرف ما هي عليه، لذلك لا يحتاج إلى إنفاق الكثير من الطاقة لتخزينها، ما لم يكن هناك شيء مختلف عنهم فإن الدماغ يشفر أثرًا خافتًا.

هذا هو السبب في أنه يمكنك بسهولة تذكر تفاصيل أي تجربة جديدة، ولكن نسيت ما تناولته على الغداء يوم الأربعاء الماضي.

بالنسبة لك في الطفولة، كل شيء جديد وبالتالي فإن جميع التجارب مشفرة بشكل غني في الدماغ، مع معالجة الكثير من المعلومات والبيانات، يشعر الأطفال بأن الوقت يمر ببطء شديد.

حتى المسافة من مكان لآخر قد تبدو لك عندما كنت صغيرا طويلة للغاية، لكن مع وعيك بالزمن والمسافات تصبح تلك المسافة قصيرة ومدة ساعة قصيرة.

بالنسبة للبالغين مع معالجة بيانات أقل بكثير في الدماغ، لدينا شعور بالوقت يتحرك بسرعة، باستثناء بالطبع، تلك التجارب المكثفة التي نمر بها من حين لآخر، والتي تكون جديدة أو لها حداثة، مثل الموعد الأول مع شخص تحبه حقًا.

لكنك قد لا تتذكر الكثير من تفاصيل الموعد العاشر بينكما، سوف يمر الأمر بسرعة أكبر بالنسبة لك، ما لم تفعل شيئًا مختلفًا بالطبع.

من أجل إبطاء الوقت يقترح، الدكتور ديفيد هاميلتون، أن تجرب وصفة جديدة، إما أن تطبخ شيئًا لم تطبخه من قبل أو تأكل وجبة لم تجربها من قبل، خذ طريقًا مختلفًا إلى العمل، تعلم شيئا جديدا، تعلم لغة جديدة، أو رقصة جديدة، ولكن فقط افعل شيئًا مختلفًا، تخلص من أنماط حياتك اليومية.

تسبب التجارب الجديدة أيضًا تكوين الخلايا العصبية في الدماغ، ولادة خلايا دماغية جديدة تمامًا، بينما يفقد الأشخاص الآخرون خلايا المخ كل يوم، يمكن لتكوين الخلايا العصبية أن يبطل هذا التأثير إلى حد ما، ويشكل بوفرة هياكل جديدة للاحتفاظ بالذكريات الجديدة.

هناك نظرية أخرى حول سبب تسريع الوقت مع تقدمنا في السن، تم طرحه لأول مرة من قبل الفيلسوف الفرنسي بول جانيت في عام 1897، يُعرف أحيانًا باسم “وقت السجل”، إنه مع تقدمنا في العمر، يصبح العام جزءًا أصغر من حياتنا بأكملها حتى تلك النقطة.

سنة بالنسبة لطفل بعمر 5 سنوات هي خمس (أو 20٪) من حياته حتى الآن، ولكن سنة إلى 50 عامًا هي واحد على خمسين من عمره (أو 2٪ منه) لذا يبدو أنه يمر عشر مرات أسرع.

إذا كان عمرك 33 عامًا، فإن العام يمثل 3٪ من حياتك حتى الآن، لذلك يمر الوقت تقريبًا أسرع بسبع مرات مما كان عليه عندما كان عمرك خمس سنوات.

يمر وقت شخص يبلغ من العمر 80 عامًا في غمضة عين تقريبًا، أسرع بستة عشر مرة مما هو عليه بالنسبة لطفل يبلغ من العمر 5 سنوات.

بينما يحاول البعض ربط هذه الظاهرة بمؤامرة كونية يبدو هذا غير واقعيا، حتى مع الساعة الإضافية التي يتم اضافتها في دول كثيرة لأجل الحفاظ على الطاقة من الممكن أن يكون اليوم طويلا خصوصا إذا استيقظت مبكرا، سيكون اليوم أقصر إذا بدأته متأخرا.

إقرأ أيضا:

لماذا الأذكياء والأكثر علما ووعيا أقل سعادة؟

لا يمكن تغيير صفات شريك الحياة السيئة ولا تغيير الآخرين

المال أساس كرة القدم والكل رابح إلا المشجع المغفل

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)