لماذا يفضل الهنود شراء الذهب في دبي ولماذا هو أرخص في الإمارات؟

الذهب أرخص في دبي 14.45 في المائة على الأقل من المعروض للبيع مومباي بالهند

لماذا-يفضل-الهنود-شراء-الذهب-في-دبي-ولماذا-هو-أرخص-في-الإمارات؟ لماذا يفضل الهنود شراء الذهب في دبي ولماذا هو أرخص في الإمارات؟

المتابع لسوق الذهب يعلم أن الهنود هم أكثر شعوب الأرض هوسا بشراء المعدن الأصفر، وتفضل النساء الهنديات شراء كميات كبيرة من المجوهرات الذهبية وأكثرهن محترفات في الربح من ذلك.

لكن هناك حقيقة واضحة في دولة الإمارات العربية المتحدة وهي أن الهنود يفضلون شراء الذهب في دبي بالفعل ويقارنون بين الأسعار في بلدهم والبلد الذي يعمل فيه الملايين من أبناء جنسيتهم.

عند مقارنة سعر الذهب بين الهند ودبي، تم تحديد جرام من الذهب عيار 22 قراطًا في دبي اعتبارًا من 11 نوفمبر (4.20 مساءً بتوقيت الإمارات) في 16.75 درهمًا للجرام، مقابل 190 درهما إماراتيا للجرام في الهند.

الذهب أرخص في دبي 14.45 في المائة على الأقل من المعروض للبيع مومباي بالهند، وهذا فارق مهم للغاية بالنسبة للمستثمرين.

وفي الواقع جذبت نوعية الحلي المتنوعة المعروضة العديد من محبي الذهب المتعطشين للمحلات التجارية من مختلف أنحاء العالم وليس فقط من الهند.

  • لماذا الذهب أرخص في دبي؟

السبب الرئيسي والأول هو أنه لا توجد رسوم جمركية على العديد من أنواع الذهب الذي يتم استيراده إلى دبي، ولهذا السبب يمكن للتجار جلب المعدن الأصفر الثمين من أي مكان في العالم معفاة من الضرائب.

هذا يدفع التجار إلى عرض المجوهرات الذهبية بأسعار أقل من أسعار الأسواق العالمية، ويبدو أن هذه خطة من دبي من أجل تنمية سوق المعدن الأصفر هناك والذي يجلب السياح المستثمرين إلى الإمارة التي تراهن على ذلك اقتصاديا.

ومع ذلك في حين أن قضبان وسبائك الذهب لا تحتاج إلى دفع أي ضريبة، فإن واردات المجوهرات تأتي مع رسوم استيراد تبلغ 5 في المائة، وعلى الحلي يتم تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5 في المائة أيضًا.

على نحو فعال، لا توجد سوى ضريبة استيراد بنسبة 5 في المائة على المجوهرات الذهبية، وهي اقتصادية للغاية مقارنة بباقي العالم.

  • سوق الذهب والمجوهرات في الإمارات خاضعة للتنظيم

للحفاظ على السوق ومنع أي تلاعب من التجار أو ممارسات تجارية غير عادلة، تعمل السلطات الإماراتية على تنظيم هذه السوق.

كل ذلك يتلخص في رؤية بعيدة المدى تؤمن بها دبي والإمارات العربية المتحدة والتي تحولها إلى مركز تجاري عالمي.

أظهر تقرير نُشر في يوليو 2019 أن سوق الأحجار الكريمة والمجوهرات في الإمارات بلغ 8.4 مليار دولار في عام 2018.

إقرأ أيضا  مؤامرة دولية للتخلي عن الدولار الأمريكي برعاية صندوق النقد الدولي

ومن المتوقع أن ينمو بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ حوالي 8 في المائة، ليتجاوز 13 مليار دولار بحلول عام 2024.

ينمو سوق الذهب والمجوهرات في دبي بسرعة كبيرة خلال السنوات الأخيرة وقد أضحى قبلة لمن يرغبون في التسوق وشراء هذه المنتجات والأصول.

  • مركز دبي للسلع المتعددة

هناك مناطق حرة تخدم جميع أنواع الصناعات في كل مكان في الإمارات العربية المتحدة، وفي هذه الحالة يعد مركز دبي للسلع المتعددة هو المنطقة الحرة لتجارة المجوهرات.

الإمارات لديها سياسة “الأجواء المفتوحة”، لا يوجد في البلاد ضريبة دخل، بالإضافة إلى واردات الذهب المعفاة من الضرائب، إنه امر رائع للأجانب.

هناك سلاسل متاجر المجوهرات الرائدة في الإمارات العربية المتحدة، والتي حققت بصماتها على المستوى الدولي، هي أمثال Joyalukkas و Malabar Gold and Diamonds و Pure Gold Jewellers.

يكشف تاريخ موجز للمجوهرات على وجه الخصوص أن هذه علامات تجارية نمت في دولة الإمارات العربية المتحدة.

هناك شركات هندية في مجال بيع وشراء الذهب جاءت إلى الإمارات ولديها هناك عشرات الموظفين والباعة الذين ينشطون في دبي.

تسجل مجموعة Joyalukkas مبيعات سنوية تبلغ ملياري دولار مع وجودها في الإمارات العربية المتحدة و 10 دول أخرى.

من المقرر أن تصل قيمة المبيعات إلى 3 مليارات دولار في عام 2020 وتوسيع نطاق الأعمال لتشمل 20 دولة من خلال 200 متجر بيع بالتجزئة.

تتمتع مجموعة Malabar Group التي تبلغ تكلفتها 4.5 مليار دولار بحصولها على مبيعات عالية من قطاع الذهب والمجوهرات، والتي تمثل 85 في المائة من إجمالي مبيعات الشركة.

 

نهاية المقال:

يسافر الهنود وعشاق الذهب والمجوهرات إلى دبي بالإمارات لشراء سبائك الذهب والحلي بأسعار مغرية ويربحون من هذه التجارة العملاقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.