لماذا من الصعب هزيمة أمازون أو التغلب عليها؟

إن قدرة أمازون على نمو مبيعاتها بشكل أسرع من أكبر منافسيها تنبع من حقيقة أنها لم تعد مجرد شركة بيع بالتجزئة.

لماذا-من-الصعب-هزيمة-أمازون-أو-التغلب-عليها؟ لماذا من الصعب هزيمة أمازون أو التغلب عليها؟

عندما نتحدث عن التجارة الإلكترونية في السوق الأمريكية وحتى في عدد من الأسواق العالمية نجد أمازون في الصدارة ثم بعدها أي شركة أخرى.

في الولايات المتحدة الأمريكية شهد المنافسون الكبار مثل Walmart و Target  نمواً هائلاً في المبيعات على منصاتهم الرقمية، إلا أن أمازون تواصل كسب حصتها في السوق على الرغم من مركزها المهيمن بالفعل.

إن قدرة أمازون على نمو مبيعاتها بشكل أسرع من أكبر منافسيها تنبع من حقيقة أنها لم تعد مجرد شركة بيع بالتجزئة.

في الحقيقة نجد أن هذه الشركة تحقق أرباحًا أكبر من أعمال الحوسبة السحابية والإعلانات التجارية أكثر مما تحققه من تجارة التجزئة.

تمتلك أمازون مجموعة من الخدمات التجارية بين الشركات: خدمات أمازون على الويب، والإعلانات، وخدمات بائعين لجهات خارجية، وخدمات خدمات لوجستية محتملة.

في حين أن Walmart و  Target قد يكون لهما أصابع في بعض تلك الشركات، إلا أنهما ليسا بنفس القوة ولا يتمتعان بنفس حجم أعمال أمازون.

  • صعود صاروخي في مجال الإعلانات

نمت أعمال الدعاية لشركة أمازون بسرعة إلى 10 مليارات دولار من العائدات السنوية، ويعود السبب في ذلك إلى حد كبير إلى العدد المتزايد من حركة المرور التي تتدفق عبر سوق أمازون على الإنترنت، أكثر من 70٪ من عائدات الإعلانات تأتي من إعلانات البحث وفقا لتقدير من eMarketer.

لدى Walmart و Target شركات إعلانية أيضًا، ولكن يتم عرض معظم إعلاناتهم في المتاجر – أشياء مثل عروض الحد الأقصى – وقدرتها على تقديم إعلانات البحث المستهدفة على مواقعها على شبكة الإنترنت محدودة بسبب حركة المرور وبيانات العملاء.

مع ارتفاع أسعار إعلانات أمازون، يمكن أن تدعم عملاقة التجارة الأمريكية تسعيرها – لكل من العناصر والشحن – وتظل تحقق ربحًا للشركة ككل، وهذا يتيح لها توسيع نطاق عملياتها اللوجستية والتي نمت من التعامل مع 15٪ من شحناتها في أوائل عام 2017 إلى حوالي 50٪ هذا العام، وفقًا لشركة Rakuten Intelligence.

في المقابل، يمكن أن تقدم شحن أسرع إلى أعضاء Prime، يؤدي ذلك إلى زيادة حجم الطلبات، مما ينتج عنه حاجة أكبر لسعة المستودعات، ويمكن أن يزيد من قدرة الشركة على توفير تخزين المخزون والشحن للبائعين الخارجيين.

تعد أمازون حاليا أكبر منافس لجوجل وفيس بوك في مجال الإعلانات الرقمية وهي التي تركز على إعلانات المنتجات والعلامات التجارية على موقعها الإلكتروني وتطبيقاتها وبقية مواقعها.

إقرأ أيضا  شهر رمضان: أفضل موسم للمعلنين والناشرين في العالم الإسلامي

وتتعامل مع المعلنين الذين يعرضون منتجات أو خدمات سواء يبيعونها على المنصة بشكل مباشر أو من خلال مواقعهم الإلكترونية.

  • التوسع نحو السحابة

حققت شركة Amazon Web Services أكثر من ثلثي دخل الشركة التشغيلي في الربع الأخير، وهي الشركة التي تقدم خدمات السحابة.

نمت AWS إلى ما هو أبعد من سوق الأمازون على الإنترنت في هذه المرحلة، ومع ذلك فإن حجمها يمكّنها من تقديم خدمات إلى عملاء أمازون بأسعار أقل بكثير من منافسيها.

سحابة أمازون تساعدها في ضبط الأسعار والوفاء بالطلبات، وتستخدم أمازون أيضًا السحابة لبث الفيديو والموسيقى.

وفي الوقت نفسه، تستثمر Walmart الملايين في الخوادم الخاصة بها لإنتاج سحابة خاصة بها من أجل الحصول على نفس المزايا التي توفرها AWS لعمليات التجارة الإلكترونية من أمازون.

بالطبع لن تكون قادرة على القيام بذلك بنفس تكلفة أمازون حيث أن أمازون يمكن أن تستهلك نفقاتها عبر قاعدة عملاء أكبر بكثير، وسيتعين على Walmart نقل عدم الكفاءة هذا إلى عملائها في مرحلة ما، أو ستجد نفسها أقل ربحية من أمازون على المدى الطويل.

إن قدرة أمازون على دعم تكلفة علاقات عملائها مع الإعلانات والحوسبة السحابية تضعها في ميزة كبيرة على تجار التجزئة الآخرين.

الأرباح التي تحققها الشركة من الإعلانات وكذلك السحابة وعدد من خدماتها المربحة يساعدها على تمويل خدماتها في التجارة الإلكترونية والتقليل من التكاليف وتقديم المنتجات بأسعار أقل من المنافسين.

 

نهاية المقال:

تواجه الشركات في مجال التجارة الإلكترونية صعوبة كبيرة في منافسة أمازون، وهذا بفضل نجاحها أيضا خارج هذا القطاع.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

تعليق 1
  1. زكريا يقول

    بدلا من إتلافها.. شركة أمازون تتبرع بالمنتجات الغير مباعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اضغط هنا لمتابعة آخر أخبار فيروس كورونا