لماذا لن تفلس الولايات المتحدة بينما دول أخرى تعلن افلاسها؟

مهما تراكمت ديون الولايات المتحدة الأمريكية لن تسقط في فخ الإفلاس

-لن-تفلس-الولايات-المتحدة-بينما-دول-أخرى-تعلن-افلاسها؟ لماذا لن تفلس الولايات المتحدة بينما دول أخرى تعلن افلاسها؟

عندما يعلن الفرد افلاسه، فقد أنفق أكثر من دخله، وهذا يعني أن ديونه وفوائده على تلك الديون تتجاوز كل الدخل الذي لديه إلى درجة تجعله يعجز عن السداد.

ونفس الأمر يمكن أن يحصل مع الحكومات والدول وقد رأيناه من قبل مع كل من الأرجنتين واليونان ويمكن لأي بلد آخر في العالم أن يعلن افلاسه في نهاية المطاف، خصوصا إن كانت عملته مرتبطة بالدولار.

لكن ماذا عن الولايات المتحدة الأمريكية؟ سبب عدم صحة إمكانية افلاسها هو أننا نعيش في نظام عملات مصطنعة، حيث يمكن لحكومة الولايات المتحدة إنشاء عدد لا حصر له من الدولارات دون أي تكلفة للوفاء بإلتزاماتها.

تعد فاتورة الخزانة وعدًا بأن تمنحك الحكومة الدولار الأمريكي وهو أمر يمكن لحكومة الولايات المتحدة إنتاجه بلا حدود وبدون تكلفة.

هذا هو السبب في أن أسعار الفائدة على ديون الولايات المتحدة قد انخفضت فقط حتى عندما تضخمت الديون. هذا هو السبب في أن بريطانيا العظمى لديها معدلات منخفضة للغاية على ديونها على الرغم من ارتفاع الديون إلى الناتج المحلي الإجمالي.

هذا هو السبب في أن اليابان لديها نسبة مذهلة من الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي وما زالت تتمتع ببعض من أدنى المعدلات على الإطلاق.

حسنا لماذا الأرجنتين؟ كان على الأرجنتين أن تتخلف عن سداد ديونها لأنها ربطت عملتها بالدولار الأمريكي. لم تكن ذات سيادة فيما يتعلق بعملتها لأنه كان عليها الحفاظ على ربط عملتها، لم تكن ديون الأرجنتين هي التي تسببت في التخلف عن السداد بل كان ربط عملتها بالدولار وهو ما يفرض عليها الإلتزام بذلك.

ماذا عن اليونان؟ نفس الشيء، هذه الدولة الأوروبية لم تستخدم عملتها الخاصة لمدة عشر سنوات حيث استخدمت اليورو،  بالطبع ستكون مفلسة.

  • ما الذي يؤكد صحة هذه النظرية؟

أكبر ما يؤكد لنا صحة هذه الحقيقة هو رئيس البنك المركزي الأمريكي، الشهير آلان جرينسبان والذي قال: “لا يمكن أن تصبح الحكومة معسرة فيما يتعلق بالإلتزامات بعملتها الخاصة، نظام النقود الورقية، مثل تلك الموجودة لدينا اليوم، يمكن أن يقدم يفي بالمطالبات بدون حدود”.

إقرأ أيضا  شبكة Reddit تتخلى عن بيتكوين بسبب مشاكل في الدفع
  • لماذا الولايات المتحدة الأمريكية حالة خاصة؟

ستطرح سؤالا مهما ألا وهو: ماذا عن التضخم؟ طباعة الكثير من الدولارات من شأنه أن يقلل من قيمتها وهو ما سيكون له عواقب وخيمة على الشعب الأمريكي.

حسنا من الناحية النظرية يمكن القول أن هذا صحيح، لكن ربما لا، لماذا؟ لأن الولايات المتحدة تتمتع بميزة أكبر من كونها ذات سيادة بعملتها الخاصة، فإنها تحتفظ أيضًا بعملة الاحتياط.

من المعلوم أن الدولار الأمريكي هو العملة الرئيسية المستخدمة في معظم المعاملات الدولية، وهو محتفظ به من قبل جميع البنوك المركزية في العالم وهكذا دواليك.

وبما أن الدولار هو العملة الإحتياطية فإن الطلب عليه قوي وتتم به أغلب المعاملات المالية في التجارة العالمية حاليا.

باستخدام الدولار نفسه يتم تقدير حجم الديون السيادية للولايات المتحدة الأمريكية والبلدان الأخرى، بينما هناك دائمًا الكثير من الأشخاص في جميع أنحاء العالم الذين يرغبون في استخدام الدولار الأمريكي، لأن معاملاتهم تتم بالدولار الأمريكي.

ومن غير المرجح أن يتغير هذا قريبًا كون العملة الاحتياطية لها تأثير على الشبكة، مما يعني أن كل شخص يستخدم الدولار كعملة احتياطية لأن أي شخص آخر يستخدمه، مما يخلق دورة دعم ذاتي يصعب للغاية كسرها.

  • نقاط القوة الأخرى التي تتمتع بها الولايات المتحدة الأمريكية؟

تتمتع الولايات المتحدة بأكبر عملة في الوقت الحالي وهي لا تزال تسيطر على التجارة العالمية، رغم محاولات الصين وروسيا ودول أخرى التقليل من التعامل بها.

تصدر المؤسسات العالمية مثل صندوق النقد الدولي القروض بالدولار، ومختلف المؤسسات الإقتصادية الكبرى مثل البنك الدولي لديها وجود أساسي في الولايات المتحدة.

من جهة أخرى يتمتع هذا البلد بثروة من الوقود الأحفوري الذي تملكه الحكومة وهو يصل إلى 155 تريليون دولار، وهي قيمة أكبر بكثير من الدين العام الذي تجاوز 20 تريليون دولار.

تملك الولايات المتحدة 8133.5 طن من الذهب وهو ما يجعلها تتفوق على مختلف الدول الأخرى حيث تليها ألمانيا باحتياطي يبلغ 3369.7 طن من الذهب.

ولا يجب أن ننسى قيمة الأراضي والمناطق البحرية والموارد المعدنية المملوكة للحكومة الفيدرالية والديون المملوكة لكل من مجلس الإحتياطي الفيدرالي وصندوق الضمان الاجتماعي، إضافة إلى الضرائب التي تفرض على أكبر اقتصاد في العالم.

إقرأ أيضا  صدمة نيكسون ونهاية عصر العملات المقومة بالذهب وحلول زمن التعويم

لا ننسى أيضا أن لدى الكونجرس السلطة للسماح للبنك المركزي بشراء جميع السندات التي تصدرها وزارة الخزانة الأمريكية، وهذا يعني قدرتها على تمويل عجزها المالي من خلال كيان تابع لها.

 

نهاية المقال:

مهما تراكمت ديون الولايات المتحدة الأمريكية لن تسقط في فخ الإفلاس عكس اليونان والأرجنتين ودول أخرى وقد وضحنا الأسباب وراء ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.