كيف تستعد لحلول الركود الإقتصادي وتتجنب الفقر والبطالة؟

معظم الأمريكيين غير مستعدين لهذه المرحلة ونفس الأمر لبقية شعوب العالم

الأزمة-الإقتصادية كيف تستعد لحلول الركود الإقتصادي وتتجنب الفقر والبطالة؟

إنها حقيقة محزنة للكثير من الناس، قريبا سيعاني الإقتصاد من الركود وقد تجد الأزمة المالية العالمية طريقها إلى المشهد مجددا.

لا بد أن يحدث ركود آخر في السنوات القليلة المقبلة، وعندما يحدث ذلك فإن نفسك في المستقبل ستشكرك على تفكيرك للأمام والإستعداد لها.

معظم الأمريكيين غير مستعدين لهذه المرحلة ونفس الأمر لبقية شعوب العالم فمعظمها تفضل تجاهل التحذيرات وفكرة أزمة مالية عالمية جديدة.

في الركود الأخير في الولايات المتحدة، فقد ملايين الأميركيين منازلهم أو وظائفهم أو أعمالهم، وحدث نفس الأمر في أوروبا وتوسعت الأزمة لتعم بقية دول العالم.

في هذا المقال سنجيب عن سؤال مهم ألا وهو: كيف تستعد لحلول الركود الإقتصادي وتتجنب الفقر والبطالة؟

  • البدء في ادخار النقود

يجب أن تبدأ من الآن في التقليل من الإنفاق على أشياء غير مهمة وتوجه النقود نحو الإدخار كي تستخدمها عندما تحتاج إليها.

ابدأ في سحب القليل من المال لمنح نفسك وسادة مالية، وصندوق للطوارئ في حالة تسريحك من وظيفتك، بمجرد وضع هدف لصندوق الطوارئ في الاعتبار، حدد مقدار كل شيك أجر ستحتاج إلى تخصيصه للوصول إلى هدفك في ثلاثة أشهر أو ستة أشهر أو سنة.

لا تحتاج إلى ادخار معظم الأرباح التي تحققها حاليا، فالإستثمار نفسه يعد وسيلة لحماية نفسك من السقوط عندما تضرب العاصفة الاقتصادية الجميع.

  • كن جزءا من اقتصاد العربة

هل أنت محاسب؟ مهندس؟ خبير في التسويق الإلكتروني؟ كاتب؟ مترجم؟ مصمم؟ مبرمج؟ … في أي مجال تتواجد به لديك فرص للعمل بعد انتهاء الدوام اليومي.

يمكنك تقديم خدماتك على مواقع الخدمات المصغرة وتحسين دخلك الشهري من خلال تقديم مختلف الخدمات للمهتمين.

يمكنك العمل مع عملاء من مختلف الدول وشركات أجنبية في وقت تعاني فيه بلدك من الأزمة أو الركود الاقتصادي.

  • البدء في التخلص من ديونك

من الأفضل أن تبدأ في التخلص من الديون المتراكمة عليك وتسوية أمورك المادية، لأنه عندما يبدأ الركود ويتباطأ النشاط الاقتصادي سيكون من الصعب عليك التخلص من الديون فيما ستدخل في مشاكل مع المقترضين والجهات التي اشتريت منها من قبل ولم تدفع لها.

إقرأ أيضا  رسم بياني ايجابي يقودنا إلى الأزمة المالية العالمية القادمة

ابتعد عن التعامل بالربا فهذا سيدمر حياتك عاجلا أم آجلا وسيكون عاملا إضافيا لتدهور الجانب المادي من حياتك مستقبلا ومن ثم كل شيء.

  • استثمر لتتضاعف ثروتك

الإدخار يوفر لك توازنا جيدا لكنه لا يساعدك على مضاعفة ثروتك بشكل مستمر كما هو الحال مع الإستثمار.

من الأفضل أن تستثمر في مشروع تجاري مدروس بعناية والبدء من الآن في ذلك، لا تزال هناك الكثير من الفرص التجارية ويمكنك أن تربح خلال الركود الاقتصادي.

الأفضل في نظري أن يكون استثمارا في مجالات التجارة الإلكترونية لأنه من المتوقع أن تواصل النمو حتى في الفترات الصعبة القادمة.

الإستثمار في الأسهم خصوصا أسهم الشركات التي يمكنها أن تستمر بقوة ولا تتأثر كثيرا خلال الركود هي خطوة جيدة أيضا.

استثمر في الذهب إضافة إلى الفضة والأصول الآمنة وهذا كي تنمي نقودك وثروتك خلال الفترة الصعبة التي يمكن أن تعاني منها العملات النقدية سلبا وتفقد المزيد من قوتها الشرائية.

  • تعلم المزيد من المهارات

في ظل تراجع عدد فرص العمل والوظائف في هذه الفترات، من الأفضل أن تعمل على تعلم الزيد من المهارات في مجالك وهذا للحفاظ على وظيفتك.

تميل الشركات للتخلص من الموظفين الأقل أداء أو الأقل معرفة بل إن بعض الشركات تخفض من الموظفين وتزيد من المهام للموظفين المتبقيين ومن الأهم أن تكون على معرفة بمختلف وظائف ومهام مجالك أو تخصصك.

كلما تعلمت المزيد من المهارات كانت الوظائف المتاحة أمامك والفرص أكبر وأفضل وأصبح من الصعب بقائك عاطلا عن العمل.

 

نهاية المقال:

هي 5 حلول بإمكانها أن تساعدك في الواقع على الإستعداد لهذه الفترة القادمة والتي تعد جزءا من دورة الإقتصاد.

 

إقرأ أيضا:

ضع الخوف جانبا وافهم الركود الإقتصادي والفرص المتاحة

طريقة التفكير الصحيح أثناء الركود الإقتصادي والأزمة المالية العالمية

الجانب الإيجابي من الركود الإقتصادي وتأثيره على البورصة

ما هو الركود الإقتصادي وأسبابه ونتائجه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.