كيف تستثمر في السعودية وتستفيد من الإصلاحات؟

في هذا المقال سنجيب عن السؤال الرئيسي ألا وهو كيف أستثمر في السعودية؟

كيف-تستثمر-في-السعودية-وتستفيد-من-الإصلاحات؟ كيف تستثمر في السعودية وتستفيد من الإصلاحات؟

تشتهر المملكة العربية السعودية بين المستثمرين بقطاعها النفطي الهائل، حيث يوجد ما يقرب من 260 مليار برميل من احتياطيات النفط التي تشكل حوالي خمس المعروض العالمي.

في حين أنها أكبر لاعب في صناعة النفط التي قد تكون خارج نطاق المستثمرين إلى حد كبير، إلا أنه يمكنهم الاستفادة من عدد من الصناعات الأخرى داخل الدولة الغنية نسبياً.

في هذا المقال سنجيب عن السؤال الرئيسي ألا وهو كيف أستثمر في السعودية؟ وبالتالي كيف يمكنك الإستفادة من الإصلاحات التي تجري هناك؟

  • الإستثمار في البورصة السعودية

تداول هي البورصة الوحيدة في البلاد وتشرف عليها هيئة سوق المال، مع ما يقرب من 150 شركة مدرجة، تميل البورصة بشكل كبير نحو الخدمات المالية وصناعات الطاقة ولكن تشمل العديد من القطاعات الأخرى.

بشكل عام يوفر المؤشر للمستثمرين فرصة جيدة لتحقيق أرباح جيدة، وقد تم فتح الإستثمار في هذه البورصة للأجانب منذ عام 2015.

المقياس الرئيسي لتداول هو مؤشر تداول لجميع الأسهم (TASI)  والذي يشبه مؤشر S&P 500 في الولايات المتحدة.

منذ أن بدأ في عام 1994 عند 1282.87، ارتفع المؤشر إلى أكثر من 11000 قبل أن ينخفض إلى مستواه الحالي عند حوالي 8846.

في حين ترتبط الحركات إلى حد كبير بتقلبات أسعار النفط ، من المهم الإشارة إلى أن أرامكو السعودية ليست في هذه البورصة فهي شركة خاصة إلى حد الآن.

  • الإستثمار في أرامكو

أكبر شركة في المملكة العربية السعودية هي شركة النفط العربية السعودية المعروفة باسم أرامكو السعودية، في حين أن الشركة تقدر قيمتها بحوالي 2 تريليون دولار على الأقل، مما يجعلها الشركة الأكثر قيمة في العالم، فهي مملوكة للدولة ولا يمكن للمستثمرين الوصول إليها، ومع ذلك هناك العديد من الشركات المتداولة علناً التي تشكل سوقًا مساعدًا لإمدادات البنزين.

على الرغم من هيمنة صناعة النفط، تحاول الحكومة السعودية بنشاط تنويع اقتصادها وتشجيع النمو من خلال الخصخصة.

يتم بالفعل خصخصة صناعات مثل الكهرباء والاتصالات، في حين يتم تصميم “مدن اقتصادية” جديدة لتشجيع التطورات الجديدة خارج صناعة الطاقة.

إقرأ أيضا  استثمار السعودية في أوبر ضربة مؤلمة للشركات الناشئة العربية

من المنتظر أن تقوم السعودية بطرح أرامكو في البورصة وليس معروفا إن كانت ستتوفر في البورصة الأمريكية أو البريطانية أو ربما ستكون في أكثر من بورصة.

  • صناديق الإستثمار

الاستثمار في المملكة العربية السعودية أسهل في تحقيقه من خلال الصناديق المتداولة في البورصة (ETFs) التي تتداول في البورصات الأمريكية.

اعتبارًا من أوائل مايو 2012، كانت الخيارات الوحيدة للاستثمار في المملكة العربية السعودية هي صناديق الاستثمار المتداولة في الشرق الأوسط ، مثل SPDR S&P Emerging Middle East & Africa ETF. لكن Van Eck أعلنت مؤخرًا أنها قد تطلق اثنين من صناديق الاستثمار المتداولة في البلاد.

هناك صناديق أخرى يمكن الإستثمار فيها بالمنطقة منها:

Market Vectors Saudi Arabia ETF

Market Vectors Saudi Arabia Small-Cap ETF

Market Vectors Gulf States (MES)

WisdomTree Middle East Dividend Fund (GULF)

  • الإستثمار في الشركات الناشئة بالسعودية

تتزايد المبادرات السعودية التي تشجع الشباب على إطلاق الشركات الناشئة، ولهذا السبب هناك الكثير من التطبيقات والمشاريع التجارية منها مشاريع سريعة النمو.

يمكنك الإستثمار في هذه المؤسسات والشركات والربح من خلال بيعها لشركات أكبر أو من خلال نجاحها مستقبلا في الوصول إلى الربحية.

الإستثمار في مشروع صغير لديه مستقبل كبير من شأنه أن يعود عليك بالكثير من الأرباح خلال المستقبل، وفي حالة كنت مهتم بالإستفادة في هذا النطاق عليك أن تصبر ولا تبحث عن الربح السريع.

ركز على الشركات خصوصا في التجارة الإلكترونية والتطبيقات والخدمات المالية لأنها مربحة وتباع الشركات الناشئة هنا بسرعة كما تنجح أخرى ويمكنك الحصول على أرباح بمختلف الطرق.

 

نهاية المقال:

هذه هي طرق الإستثمار في المملكة العربية السعودية والربح من الإصلاحات التي تجري هناك إضافة إلى نمو الأعمال التجارية والشركات الناشئة في مختلف القطاعات.

 

إقرأ أيضا:

كيف تستثمر في السعودية وتستفيد من الإصلاحات؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.