كيف تبدأ مشروع تجاري مربح بدون رأس مال أو تمويل؟

كيف يمكنني إنشاء مشروع تجاري مربح بدون الحاجة إلى رأس المال والتمويل في البداية على الأقل؟

كيف-تبدأ-مشروع-تجاري-مربح-بدون-رأس-مال-أو-تمويل؟ كيف تبدأ مشروع تجاري مربح بدون رأس مال أو تمويل؟

يتطلب بدء عمل تجاري برأس مال محدود حدوث تحول في العقلية، تقليديا نحن مشروطون للبدء في عملية البحث عن فرص تجارية جديدة من خلال طرح السؤال التالي: أين توجد فجوة في السوق وكيف يمكنني سد هذه الفجوة؟” يمكن أن تكون الفجوة حاجة عميل غير مستوفاة أو اختراع جديد لم يتم بعد جلبه إلى السوق.

بعد ذلك نضع هدفًا لإنشاء مشروع من شأنه سد هذه الفجوة، نحن نعتبر الموارد اللازمة لجعل هدفنا حقيقة واقعة والخروج بحثًا عن تلك الموارد، نكتب خطة عمل ونقدمها إلى الممولين المحتملين مع وعد بعائد على الإستثمار.

إذا كان الممولون يحبوننا ويؤمنون بفكرتنا فإنهم يزودوننا برأس المال لبدء العمل، إذا لم يكن كذلك فنحن عالقون عند هذه النقطة.

والسؤال هو كيف تبدأ مشروع تجاري مربح بدون رأس مال أو تمويل؟ أو كيف يمكنني إنشاء مشروع تجاري مربح بدون الحاجة إلى رأس المال والتمويل في البداية على الأقل؟

  • ابدأ مشروع تجاري وفق إمكانياتك

قبل البدء في عمل تجاري يجب ان تقيم ما لديك من موارد وقدرات لبدء العمل والظروف المتاحة وهل هي الحد الأدنى لبدء العمل التجاري.

ما هي مهاراتك وقدراتك؟ هل لديك خبرة سابقة في المجال؟ ما الذي تعرفه عن السوق وعن القطاع بشكل عام؟ ما هي الموارد المادية والبشرية المتاحة لديك؟

من المستحسن أن تفكر مليا في ردودك على هذه الأسئلة، تجاوز ما يتبادر إلى الذهن على الفور وفكر بعمق أكثر عما لديك تحت تصرفك، في هذه العملية تأكد من كتابة إجاباتك على هذه الأسئلة.

ستؤدي ردودك المكتوبة إلى إنشاء مجموعة من القطع الأثرية التي يمكن دمجها لإنشاء شيء مثير للاهتمام ورواية وقيمة في تأسيس أعمال جديدة.

  • ضع في الاعتبار من تعرفه

قم بتقييم العلاقات التي تربطك بالآخرين، ورسم شبكة اتصالاتك وفكر في كيفية تمكين اتصالاتك لاستخدام ما لديك بشكل أكثر فعالية.

من المهم أن تكتب أسماء معارفك والأصدقاء والأشخاص الذين تعرفهم ولديك علاقة بهم وتكتب أمام كل شخص الإمكانيات التي تعرف أنه يملكها والتي من شأنها أن تساعدك في مشروعك، هذا سيساعدك في الحصول على دعم مادي وحتى بشري وتوظيف بعض الأشخاص معك أو حتى الدخول في شراكة لبناء مشروعك.

إقرأ أيضا  6 مشكلات وهمية تخلقها عند بدء عمل تجاري
  • استثمر ما يمكنك تحمل خسارته

هناك فرق كبير في تفكيرك إذا بدأت بالمنظور القائل بأن “أنا أستثمر هذا المبلغ وأتوقع عائدًا بنسبة 30٪” مقابل “لا أستطيع تحمل خسارة هذا كثيرًا وبالتالي سأضعه في العمل وأرى ما إذا كان يمكنني جعلها تعمل”.

إذا كنت قد وضعت فقط ما يمكنك أن تخسره، فإنك تحافظ على المرونة في العمل وتقلل من التوتر في إدارته.

لا تحاول أيضا في البداية أن تتخلى عن وظيفتك او مصدر رزقك الأساسي وتعامل مع مشروعك في البداية على أنه مشروع ثانوي وليس أساسي.

  • التجربة والتكيف

مع هذه العقلية، تعد المرونة والقدرة على التكيف ميزة تنافسية، أنت لا تنجح من خلال التركيز بشكل كبير على هدف واحد أو نتيجة واحدة ولكن عن طريق الاستجابة للتغيرات في البيئة.

عادةً ما تستغرق الشركات القائمة وقتًا أطول للتكيف من الشركات الجديدة لأن لديها حافزًا أكبر للبقاء على حالها كما أنها وضعت إجراءات وممارسات تعزز الوضع الراهن.

لا ترتبط الشركات الجديدة بالطريقة التي تتم بها الأمور دائمًا، وبالتالي يمكن لرجال الأعمال الاستفادة من التحولات في تفضيلات المستهلكين أو التحولات في التكنولوجيا أو تغيير التشريعات من خلال إعادة تنظيم أعمالهم للاستفادة من هذه التطورات.

  • ليس مفروضا أن توظف شخص معك من البداية

إذا كنت محترف تسويق رقمي، فيمكنك إنشاء موقع إلكتروني لبيع الخدمات التسويقية التي تقدمها، ويمكنك ف البداية العمل على الطلبات التي تتلقاها بنفسك.

مع تزايد الطلبات ونجاح شركتك ستحتاج بالطبع إلى توظيف شخص معك وهكذا تتوسع مع تزايد الطلبات وتركز أنت على أمور أخرى مثل التسويق لخدماتك وشركتك والتفكير في تقديم خدمات جديدة.

مع مرور الوقت ستصبح شركتك علامة تجارية معتبرة ويكون لديك مكتب أو مكاتب للموظفين مع فرق عمل عن بعد وهكذا أنت بدأت من الصفر نحو شركة متوسطة أو كبيرة.

الكثير من الشركات العملاقة اليوم بدأها شخص واحد أو مع صديق يشاركه نفس الفكرة ويعملان بدون مقابل في البداية، مع نجاح فكرتهما لاحقا يحصدان الأرباح والتعويض عن الوقت والجهد والمال المبذول سابقا.

إقرأ أيضا  التسويق الإلكتروني أفضل للشركات الناشئة من التقليدي
  • الإستفادة من التجارة الإلكترونية

على أرض الواقع من أجل إنشاء سوبر ماركت على سبيل المثال تحتاج إلى شراء محل تجاري أو استئجاره والقيام بالإجراءات بما فيها الرخصة التجارية وشراء السلعة وتوظيف عدة أشخاص بمن فيهم الفريق الأمني والتنظيمي في المحل.

اليوم يمكنك إنشاء ما هو أكبر من سوبر ماركت من خلال إنشاء متجر إلكتروني وإضافة المنتجات ولا تحتاج لشراء المنتجات لبيعها إذ يمكنك أن تعتمد على مزودين يرسلون الطلبات إلى العملاء مباشرة.

لا تحتاج لتوظيف الأشخاص معك في البداية ويمكنك العمل على مشروعك لوحدك، فيما النفقات تذهب هنا إلى التسويق للمتجر والتي يمكن ان تكون قليلة ومتواضعة في البداية.

 

نهاية المقال:

إنشاء مشروع تجاري مربح لا يتطلب منك دائما التوفر على رأس مال كبير أو تمويل من المستثمرين، يمكن فعلا البدء من الصفر وبإمكانيات جد متواضعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.