كيفية حماية المواقع الإلكترونية والمدونات من الإختراق والبرمجيات الخبيثة؟

-المواقع-الإلكترونية-والمدونات-من-الإختراق-والبرمجيات-الخبيثة كيفية حماية المواقع الإلكترونية والمدونات من الإختراق والبرمجيات الخبيثة؟
كيفية حماية المواقع الإلكترونية والمدونات من الإختراق والبرمجيات الخبيثة؟

الجميع يأمل بأن لا أحد يستطيع الوصول أو اختراق محتويات مدوناتهم أو تثبيت برمجيات خبيثة وضارة  على مواقعهم، حيث أن عدد الهجمات وتكرارها يعني وجود تهديد مستمر، فكلما كان الموقع الإلكتروني أكثر نجاحًا، كلما زاد الخطر بالضرورة.

إذن ما هي الطرق التي يمكنك من خلالها حماية موقع الويب الخاص بك، وكيف يمكنك تقليل إمكانية اختراق الموقع؟

  • خط الدفاع الأول

على الرغم من أن بعض الشركات تصر على استضافة مواقع الويب الخاصة بها، إلا أن معظم المجالات التجارية تقع على خوادم آمنة تم التعاقد عليها لهذا الغرض.

عند اختيار الإستضافة، يمكنك تحديد نظام التشغيل الذي يعمل عليه النظام أولاً (Windows Server أو Linux أو Unix) والذي يقوم على بروتوكولات الأمان المطلوبة.

يتمتع الأشخاص المسؤولين عن إدارة الموقع بحقوق تغيير هياكل الملفات الموجودة عليه، ولا أحد آخر يمكنه القيام بذلك، حيث يمكن أن يحدث خطأ من البداية، إذا كان الكثير من الأشخاص يعرفون تفاصيل حساب المشرف، ولم تتغير كلمة المرور بشكل منتظم فحتماً سيتعرض الموقع إلى الإختراق.

لا يتطلب الأمر سوى تثبيت keylogger على واحدة من الأجهزة المستخدمة من قبل المشرف، ويتم الكشف عن كلمة المرور بالضبط إلى عدد من الأشخاص المحددين، ويُعد هذا خط الدفاع الأول لحماية موقعك.

  • التدقيق الأمني

يعد إجراء تدقيق الأمان على أحد المواقع ممارسة بسيطة نسبيًا يمكن أن يقوم بها موظفو تكنولوجيا المعلومات باستخدام مجموعة من أدوات البرامج المخصصة لذلك، أو بدلاً من ذلك يمكنك التعاقد مع طرف ثالث لإجراء الفحص نيابةً عنك، وتقديم قائمة بنقاط الضعف المحتملة لدعمها.

إذا كنت تشتري خدمة استضافة ويب، فقد يقوم المزود أيضًا بتجميع أداة أمنية للتأكد من أنك آمن بشكل معقول منذ البداية وعلاوة على ذلك، يقدم العديد من مقدمي الخدمات أيضًا حزمة أمان لمواقع الويب، حيث يكون لديهم رد فعل سريع على التهديدات وتخفيف الهجمات على الموقع.

ومهما كان النهج الذي تتبعه، فمن المهم أن يتم إجراء فحوصات أمنية بشكل منتظم، لتحديد التهديدات الجديدة المحتملة عند ظهورها ومعالجتها على الفور.

  • أكثر أشكال الهجوم الشائعة التي تواجهها مواقع الويب هي:

  1. عدوى البرامج الضارة، يتم على نحو ما وضع الملفات التي تحتوي على بعض الشفرات على الموقع بهدف تحميلها على أي شخص يزورها.
  2. حقن SQL، يتم إدخالها في ملفات برمجية ضارة على شكل نموذج أو إدخال يتم تنفيذه بعد ذلك بواسطة قاعدة بيانات SQL على الخادم، يمكن أن تمكّن هذه التعليمات البرمجية من الوصول إلى بيانات العميل، أو فتح الجهاز للوصول الخارجي.
  3. خلل في نظام التشغيل، غالبًا ما يؤدي وجود خلل في نظام التشغيل إلى السماح لهجوم متكرر يتسبب في إعادة تعيين يفتح منفذًا لفترة وجيزة لاعتداء ثانوي، نظرًا لتعقيد أنظمة التشغيل الحديثة تتواجد نقاط ضعف جديدة بشكل منتظم.
  4. البرمجة النصية عبر المواقع، طريقة من طرق القرصنة حيث يمكن إعادة توجيه المتصفح إلى موقع آخر، أو استبدال المحتوى على موقع الضحية دون علم الزائر.
  5. الإختراق بنقاط الضعف، هذه هجمات جديدة يصعب إيقافها والتي تستخدم نقاط ضعف لا يعرفها الجميع، يعتبر الوقت بين نقطة الضعف التي يتم اكتشافها وتصحيحها أمرًا بالغ الأهمية، وقد يتطلب تعطيل بعض ميزات الخادم مؤقتًا حتى يتم العثور على ما يجب إصلاحه.
  6. نقاط الضعف حسب التصميم، بينما تعمل العديد من المواقع على تعديل تصميم مواقعها يحدث الاختراق، فهذه النقطة مصدر من مصادر العديد من مشكلات الأمان لأسباب متعددة:
  • أي شيء يقوم بمعالجة الإدخال على الخادم هو نقطة دخول محتملة للشفرة الضارة، كما يمكن استغلاله لاستخراج بيانات المستخدم.
  • إن وضع البرامج النصية وإعادة توجيه المستخدمين إلى مواقع الويب التي تقوم بالتخلص من البرامج الضارة ليست سوى عدد قليل من المشكلات المحتملة في المنتديات التي ينشئها المستخدمون.
  • إن استخدام حسابك على فيس بوك أو جوجل لتسجيل الدخول إلى موقع ما هو أمر سهل وسريع، ولكن يمكن أن يكون ذلك أيضًا طريقة لاختراق هذه الحسابات.
  • يبذل القراصنة والمخترقين مزيدًا من الجهود لاختراق موقع للتجارة الإلكترونية مقارنة بالمواقع الأخرى.
إقرأ أيضا  فيس بوك في أزمة كبيرة وعليها أن تتعلم من شركة جونسون آند جونسون

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *