كل ما نعرفه عن خطة معايير الصين 2035

كل-ما-نعرفه-عن-خطة-معايير-الصين-2035 كل ما نعرفه عن خطة معايير الصين 2035

من المقرر أن تصدر الصين مخططًا طموحًا مدته 15 عامًا سيضع خططها لوضع المعايير العالمية للجيل القادم من التقنيات.

وقال الخبراء لشبكة CNBC إن هذه الخطوة يمكن أن تكون لها آثار واسعة النطاق على القوة التي تمارسها بكين على الساحة العالمية في مجالات من الذكاء الإصطناعي إلى شبكات الاتصالات وتدفق البيانات.

من المقرر إصدار خطة معايير الصين 2035 هذا العام بعد عامين من التخطيط، ما يعين أنها ليست خطة وليدة الأسابيع الأخيرة.

قال الخبراء إنه يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها الخطوة التالية، بعد خطة التصنيع العالمية “صنع في الصين 2025” ولكن هذه المرة مع تركيز أكبر بكثير على التقنيات التي يُنظر إليها على أنها تحدد العقد المقبل.

من المنتظر أن ندخل حقبة ستحددها النظم والشبكات والتقنيات التكنولوجية الجديدة، ولم يتم بعد تحديد القادة في ذلك، وهذا يمنح الصين الفرصة لتقدم نفسها قائدة النظام القادم.

  • ما هي خطة معايير الصين 2035؟

التقنيات والصناعات في جميع أنحاء العالم لديها معايير تحدد كيفية عملها وإمكانية تشغيلها المتبادل حول العالم، يشير التشغيل البيني إلى قدرة نظامين أو أكثر على العمل معًا.

صناعة الاتصالات مثال جيد، لا يتم تشغيل الشبكات الجديدة مثل شبكات الجيل الخامس فقط عشوائيا، تستغرق العملية سنوات من التخطيط والتطوير، ويتم إنشاء المعايير التقنية من خلال التعاون بين الهيئات الصناعية والخبراء والشركات.

يتم اعتماد هذه المواصفات الفنية ودمجها في ما أصبح يعرف بالمعايير، ويضمن ذلك أن تكون المعايير موحدة قدر الإمكان، مما يمكن أن يحسن من كفاءة نشر الشبكة ويضمن أنها تعمل بغض النظر عن مكان وجودك في العالم.

المعايير وراء العديد من التقنيات التي نستخدمها كل يوم مثل هواتفنا الذكية، حيث ان الهاتف المقبول في الولايات المتحدة هو نفسه المقبول في مصر وبقية دول العالم.

كانت شركات التكنولوجيا الأمريكية والأوروبية الكبرى، مثل Qualcomm و Ericsson، جزءًا من وضع المعايير في مختلف الصناعات، لكن الصين لعبت دوراً نشطاً بشكل متزايد في السنوات القليلة الأخيرة.

  • ما الغاية من خطة معايير الصين 2035؟

في مارس، أصدرت بكين وثيقة تترجم على أنها “النقاط الرئيسية لأعمال التقييس الوطنية في عام 2020”.

قال مؤسس Bruyere و Horizon الاستشارية السيد Nathan Picarsic أن هذا يعطينا نظرة ثاقبة لما يمكن العثور عليه في المخطط النهائي لمعايير الصين 2035، خاصة عند النظر في خطط بكين دوليًا.

تتضمن بعض النقاط في الخطة من مارس دفعًا لتحسين المعايير محليًا عبر مختلف الصناعات، من الزراعة إلى التصنيع، لكن أحد أقسام الوثيقة يسلط الضوء على الحاجة إلى إنشاء “جيل جديد من نظام معايير تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا الحيوية”.

ضمن هذا القسم، هناك تركيز على تطوير معايير لما يسمى إنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والبيانات الضخمة والجيل الخامس والذكاء الاصطناعي (AI)، هذه كلها تعتبر تقنيات مستقبلية حاسمة يمكن أن تدعم البنية التحتية الحيوية في العالم.

كما توضح الوثيقة الحاجة إلى “المشاركة في صياغة المعايير الدولية” وأنه ينبغي للصين أن تقدم المزيد من المقترحات للمعايير الدولية.

قال أحد الخبراء إن هذه الخطوة هي لعبة مزدوجة لتعزيز المعايير محليًا وتعزيز الإقتصاد، والتأثير على الصعيد العالمي.

تحاول الصين محليًا رفع مستوى معايير اللعبة، وتتمثل إحدى نقاط الضعف الكبيرة في الاقتصاد في حقيقة أن لا شيء يحدث بطريقة قياسية عبر الزمان والمسافة والمكان.

وقال آخرون معايير الصين 2035 هي مزيج من الضرورات المحلية والحاجة إلى تحسين أدائها وكفاءتها الاقتصادية ورغبتها في وضع المعايير، حرفياً ومجازياً في الخارج.

عندما بدأت بكين في البحث عن معايير الصين 2035، وصفها أحد المسؤولين في البلاد بالقول أنها فرصة “لتجاوز” بقية العالم.

  • فرض معايير الصين في التكنولوجيا على العالم

تمنح معايير الصين 2035 البلاد دفعة جديدة ولكن على مدى السنوات القليلة الماضية، كان تأثير ثاني أكبر اقتصاد في العالم ينمو بالفعل.

لدى الصين شركة هواوي التي تعد رائدة في تكنولوجيا شبكات الجيل الخامس، وهي التقنية التي ستكون أساسا للمستقبل.

المعايير التقنية ليست موضوعًا مضللًا ببساطة، ولكنها طريقة ملموسة لتشكيل ساحة اللعب والمناظر الطبيعية لمستقبل هذه التقنيات.

يمكن أن يكون للقرار المتخذ بشأن المعايير عواقب تجارية مع تشكيل البنية لصالح الشركات أو سلبيتها.

يمكن أن تكون بعض المعايير المحددة من الصين تتطلب استخدام تلك التقنيات لجمع البيانات من طرف الحكومات على مواطنيها أو حتى لصالح الصين التي تطور الكثير من تلك التقنيات.

شكلت بكين بالفعل لجنة جديدة تركز على إنشاء معايير لتكنولوجيا بلوك تشين وهي التقنية التي تقف وراء بيتكوين والعملات الرقمية.

  • خصوصية البيانات في خطر

مع نمو نفوذ الصين على التكنولوجيا العالمية، ستظهر أسئلة أكثر وأكثر حول وصولها إلى البيانات.

وقال بيكارسك من شركة هورايزون الاستشارية “إن معايير الصين تتداخل مع وتعتزم توسيع استراتيجيتها في الوصول غير المتماثل إلى البيانات”.

وأضاف: “كلما حددت بكين المعايير الفنية والتكنولوجية، ستخضع البيانات المرتبطة إلى سياسات توطين البيانات والوصول المختلفة للحكومة الصينية”.

يبدو أن بعض التشريعات في الصين تجبر أي شركة على الامتثال لطلبات الحكومة للمساعدة في “عمل استخباراتي” مبهم.

لهذا السبب فإن الولايات المتحدة قلقة من هواوي التي حاولت نشر تقنية الجيل الخامس هناك لولا أن إدارة دونالد ترامب قامت بحظرها.

  • تحديات تواجه خطة معايير الصين 2035

قد يكون لدى الصين طموحات كبيرة، لكن إزاحة هيمنة الولايات المتحدة وأوروبا لن تكون مهمة سهلة.

لا تزال الشركات الأمريكية والمتعددة الجنسيات تعتبر إلى حد كبير من المشاركين الأكثر تأثيرًا في هيئات المعايير ذات الصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بناءً على قيادتها الفنية وخبرتها، والفهم العميق لعمليات المعايير والقواعد وجودة المساهمات والمشاركة المستمرة بمرور الوقت.

ستحتاج الصين أيضًا إلى تعزيز جودة الشركات المساهمة في المعايير العالمية، إلى جانب تطوير الشركات القادرة على القيام بما تفعله هواوي، ولكن في مجموعة متنوعة من قطاعات التكنولوجيا المختلفة.

هذه المعايير تضعها هيئات الصناعة من خلال الشركات التي تشارك فيها، عادة ما ترغب الشركات في الحصول على أفضل وأعلى المعايير وأفضل تقنية تفوز بها عادةً، لهذا السبب تتمتع الولايات المتحدة وأوروبا بهذه حاليا.

 

نهاية المقال:

هذا كل شيء عن الخطة التي ستعلن الصين عنها والتي تحاول من خلالها السيطرة على التكنولوجيا في العالم بداية من الجيل الخامس إلى الذكاء الإصطناعي وتقنية بلوك تشين التي تعد أساس بيتكوين.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.