قصة فضيحة Luckin Coffee الصينية منافسة ستاربكس

قصة-فضيحة-Luckin-Coffee-الصينية-منافسة-ستاربكس قصة فضيحة Luckin Coffee الصينية منافسة ستاربكس

أصبحت Luckin Coffee ظاهرة في الصين ومع مستثمري وول ستريت بسبب النمو المذهل، ولكن اتضح أن بعض أرقام مبيعاتها مزيفة حقيقة.

تراجعت أسهم Luckin Coffee بنسبة 75٪ في جلسة البورصة أمس الخميس بعد أن كشفت الشركة في تسجيل تنظيمي مع لجنة الأوراق المالية والبورصات أن مجلس إدارتها قد شكل لجنة للنظر في المخالفات المحاسبية.

قالت لوكين في التسجيل إنه ابتداءً من الربع الثاني من عام 2019، انخرط رئيس العمليات جيان ليو والعديد من مساعديه في اعداد تقارير المبيعات “في بعض سوء السلوك بما في ذلك اختلاق معاملات معينة”، وقالت أنه منذ ذلك الوقت تم إيقافه عن العمل.

وأضافت الشركة أن المعاملات الملفقة بلغت حوالي 2.2 مليار يوان (حوالي 310 مليون دولار أمريكي) من الربع الثاني إلى الربع الرابع من العام الماضي.

وأضافت Luckin Coffee في تسجيل لجنة الأوراق المالية والبورصات أن “بعض التكاليف والنفقات تم تضخيمها بشكل كبير من خلال المعاملات الملفقة خلال هذه الفترة”.

انضمت الشركة إلى بورصة ناسداك في مايو الماضي، ولهذا السبب تحتاج الشركة إلى تقديم تحديثات منتظمة مع لجنة البورصة الأمريكية.

ارتفع السهم بعد فترة وجيزة من أول ظهور له في وول ستريت بفضل ارتفاع المبيعات وخطة توسع نشطة.

كانت تطمح الشركة الصينية للتغلب على ستاربكس وقد حققت نموا هائلا ومثيرا للإعجاب في وول ستريت، حيث يتم تداول أسهمها.

انخفضت أسهم الشركة بشكل حاد هذا العام حتى قبل الفضيحة الحسابية يوم الخميس وهذا بسبب المخاوف من أن فيروس كورونا سيؤثر سلبا على مبيعاتها.

ارتفع السهم إلى جانب الشركات الاستهلاكية الصينية الأخرى التي تتداول في الولايات المتحدة، في وقت سابق من هذا الأسبوع، وهذا بفضل الأخبار الإيجابية والمزعومة القادمة من الصين والتي تقول أن الاقتصاد الصيني يتجه للتعافي من أزمة فيروس كورونا.

ردت فعل المستثمرين بيع أسهم الشركة على السريع وبصورة هائلة لا شك في أنه منطقي بالوقت الراهن.

تواجه الشركة الصينية تحقيقات في أعمالها الآن بعد اعترافها بهذه التلاعبات الحسابية التي أضرت من قبل شركات عملاقة في مجالات متعددة.

وواجهت شركات يابانية خسائر هائلة خلال السنوات الأخيرة بسبب أحداث مشابهة، ففي اليابان اعترفت توشيبا بتلاعب في الحسابات والنتائج المالية التي يتم الإعلان عنها ودخلت الشركة في أزمة منذ 2015 وقد خسرت خلال 2017 فقط حوالي 8 مليارات دولار.

وتابعت هيئة سوق المال في طوكيو التحقيقات مع الشركة اليابانية وتوصلت إلى حقائق صادمة وتلاعبات شائعة اكتشفتها أيضا في ممارسات شركات يابانية أخرى.

ويبدو أن هذا السلوك السيء الذي عرفت به الشركات اليابانية قد وصل إلى الصين التي تواجه أساسا اتهامات من المجتمع الدولي بقلة الشفافية وتضخيم الأرقام المعلن عنها في كافة القطاعات.

جمعت Luckin Coffee حوالي 561 مليون دولار في الاكتتاب العام الأولي بعد تسعير الأسهم عند 17 دولارًا.

بدأ السهم التداول علنًا في ناسداك في مايو مرتفعًا بنسبة 18٪ في أول ظهور له، وبلغت الأسهم ذروتها في يناير عند 51.38 دولارًا لكنها تراجعت مع انتشار فيروس كورونا في الصين.

وصل السهم إلى أدنى مستوى له على الإطلاق عند 4.90 دولار للسهم صباح الخميس، باستثناء هبوط يوم الخميس، ارتفع السهم بنسبة 54٪ منذ الاكتتاب العام.

حاولت Luckin Coffee بناء قاعدة عملاء مع مواقع أصغر مهيأة للراحة وتقديم خصومات كبيرة.

في شهر يناير، قالت الشركة أن لديها أكثر من 4500 موقع في الصين، أي أكثر من مئات من ستاربكس.

ردت ستاربكس على التهديد التنافسي من خلال فتح المقاهي في الصين المصممة لاستلام وتسليم أسرع مع قلة مقاعد.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.