قصة المغربي الذي حقق 30 مليون دولار من IPTV ودخل إلى السجن

قصة المغربي الذي حقق 30 مليون دولار من IPTV ودخل إلى السجن

أقر بيل عمر كاراسكيلو المعروف لأكثر من 800 ألف متابع على الإنترنت باسم “Omi in a Hellcat” بالذنب العام الماضي في إدارة واحدة من أكثر شبكات القرصنة التلفزيونية وقاحةً ونجاحًا التي فككتها حكومة الولايات المتحدة الأمريكية.

كجزء من الحكم الصادر ضده في وقت سابق هذا العام، أُمرت المحكمة بمصادرة أكثر من 30 مليون دولار من الأصول، بما في ذلك ما يقرب من 6 ملايين دولار نقدًا، السيارات بما في ذلك لامبورغيني، بورش، بنتلي، وماكلارين، ومحفظة تضم أكثر من عشرة عقارات جمعها عبر فيلادلفيا وضواحيها.

قال قاضي المقاطعة الأمريكية هارفي بارتل الثالث في إعلانه عن العقوبة خلال جلسة استماع في محكمة فيدرالية: “ثلاثون مليون دولار هي أموال طائلة لكن الأشياء الملموسة ليست كل شيء”، “لديك عدد كبير من المتابعين وقد يكون هناك أشخاص يعتقدون أنه إذا كان بإمكانك الإفلات من العقاب فيمكنهم أيضًا”.

اعتذر كاراسكيلو، البالغ من العمر 36 عامًا، لعائلته وموظفيه وشركات الكابلات التي خدعها من خلال نشاطه التجاري، والتي باعت بشكل غير قانوني المحتوى الذي تم اختطافه من صناديق الكابلات إلى الآلاف من المشتركين عبر الإنترنت الذين يدفعون رسومًا منخفضة تصل إلى 15 دولارًا في الشهر.

قال: “لم أكن أعرف حقًا أهمية هذه الجريمة حتى تم القبض علي [من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي] في منزلي”، “أشعر أنني خذلت الجميع”.

ولكن بينما وصف المدعون جرائم كاراسكيلو التي تضمنت تهم التآمر وانتهاك حقوق الطبع والنشر والاحتيال وغسل الأموال والتهرب الضريبي بأنها خطيرة، ركزت معظم جلسة الاستماع الأخيرة على قصة كاراسكيلو الرائعة من الفقر إلى الثراء.

مولود شمال فيلادلفيا نشأ كواحد من 38 طفلاً في عائلة واحدة، تم ترحيل والدته وتوفيت بسبب جرعة زائدة عندما كان لا يزال طفلاًـ كان والده يتعامل مع المخدرات ودرب كاراسكيلو في سن 12 على طهي الكوكايين.

أمضى الكثير من سنوات مراهقته وأوائل العشرينات من العمر داخل وخارج السجن بتهمة المخدرات وجرائم أخرى وهي نتيجة لعائلة فاشلة كثيفة الأبناء.

جرب بيل عمر كاراسكيلو الكثير من الأعمال التجارية في سبيل الوصول إلى الحرية المالية وهو ما تمكن من فعله أخيرا برأس مال بسيط مع مجال الـ IPTV المثير للجدل.

كانت الشركة، التي تم إطلاقها في عام 2016 والمعروفة في نقاط مختلفة بأسماء مثل Gears TV و Gears Reloaded، رائدة بين ما يسمى بخدمات IPTV غير المشروعة، صناعة تبلغ قيمتها مليار دولار سنويًا في الولايات المتحدة.

قدمت الشركة لمشتركيها مئات الأفلام والبرامج التلفزيونية حسب الطلب بالإضافة إلى الوصول إلى العشرات من قنوات الكابل الحية وأحداث الدفع لكل عرض بأسعار مخفضة، وكل ذلك سُرق من خدمات مشروعة مثل Comcast و Verizon FiOS و DirecTV.

أثبتت الخدمة نجاحها الكبير في جذب أكثر من 100000 مشترك وحصدت أكثر من 34 مليون دولار من العائدات بحلول الوقت الذي أغلقت فيه الشركة بسبب تحقيقات المحققون الفيدراليون في عام 2019.

على الرغم من إقراره بالذنب، أشار كاراسكيلو ومحاميه في نقاط مختلفة إلى أن Gears TV كانت تعمل في البداية على الأقل في منطقة قانونية رمادية.

تحرك الكونجرس العام الماضي ليحدد بشكل أكثر وضوحًا نوع الأعمال التي يديرها Carrasquillo على أنها غير قانونية، وقد جادل Carrasquillo في مقاطع الفيديو المنشورة على قناته على يوتيوب خلال العام الماضي بأنه دفع بشكل قانوني مقابل الاشتراكات في جميع خدمات الكابل التي اتُهم محتواها بالقرصنة.

نشأ كاراسكيلو في شمال فيلادلفيا وترعرع كواحد من 38 طفلاً، غالبًا ما يتحدث في مقاطع الفيديو الخاصة به عن نشأته المضطربة، ماتت والدته من جرعة زائدة، لقد وصف والده بأنه زعيم مافيا مخدرات علمه كيفية طهي الكوكايين في سن الثانية عشرة.

عندما كان طفلاً، كان كاراسكيلو يتنقل بين رعاية الأقارب والوالدين بالتبني ووالده عندما كان خارج السجن، عاش فترة صعبة في الطفولة والمراهقة.

وكان كاراسكيلو دخل في تجارة المخدرات في سنوات مراهقته وما بعدها وقضى بعض الوقت داخل وخارج السجن قبل أن يؤدي القسم في أواخر العشرينات من عمره ويحول انتباهه إلى العمل، ورغم ابتعاده عن تجارة المخدرات إلا أنه وجد بجهله مجددا في تجارة ممنوعات أخرى وهي القرصنة.

إقرأ أيضا:

عن انتهاك تطبيق Lensa لحقوق الرسامين ومشكلة القرصنة

هل التورنت ممنوع وغير قانوني؟ متى يصبح مسموحا به؟

مزايا تنظيم القمار والمراهنات الرياضية وجعلها قانونية

طرق حماية صور الأعمال الفنية الرقمية على الإنترنت من النسخ

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)