قصة الحرب الأمريكية على هواوي وحظر هواتفها ومعداتها

القصة الكاملة في 1000 كلمة على الأقل!

-الحرب-الأمريكية-على-هواوي-وحظر-هواتفها-ومعداتها قصة الحرب الأمريكية على هواوي وحظر هواتفها ومعداتها

في عهد دونالد ترامب هناك الكثير من الحروب التجارية والإقتصادية ضد الدول والشركات المنافسة، رجل الأعمال الذي تولى رئاسة الولايات المتحدة يستخدم العقوبات التجارية والإقتصادية كأفضل عصا لضرب المنافسين وتوبيخهم وجلبهم إلى طاولة المفاوضات.

الحرب التجارية بين أمريكا والصين هي واحدة من أبرز الأحداث المهمة في عهده، ولا يمكن أن نفصل الحرب على هواوي عنها.

الحرب على عملاقة الإتصالات والتكنولوجيا الصينية مستمرة منذ أكثر من عام، وقد وصلت تطوراتها الآن لمحطة مهمة والقصة ستستمر.

  • هناك 20 تهمة أبرزها التجسس على الولايات المتحدة لصالح الصين

ما يقرب من عشرين تهمة جنائية رفعتها السلطات الأمريكية ضد الشركة الصينية، تسعى الولايات المتحدة أيضًا إلى تسليم المسؤولة التنفيذية منغ وانزو من كندا، حيث تم اعتقالها في الأول من ديسمبر بناءً على طلب من المسؤولين الأمريكيين.

تعد هذه ضربة قوية للشركة الصينية التي تنافس سامسونج على المركز الأول، وهذا بعد أن أطاحت بشركة آبل من المركز الثاني.

وتلقي هذه القضية بظلالها على العلاقات بين الصين وامريكا، وبين الصين ودول أخرى ومنها كندا و الإتحاد الأوروبي.

وتأتي أيضا في ظل تفوق هواوي على مستوى تقنيات الإتصالات وسعيها لنشر شبكات الجيل الخامس في مختلف الأسواق العالمية.

تدعي الولايات المتحدة أن هواوي هي واحدة من الشركات التي تعمل لصالح الصين، وهي تتجسس من خلال هواتفها الذكية على المستهلكين وكذلك من خلال تقنيات الإتصالات التي تنشرها بالتعاون مع شركات الإتصالات في مختلف البلدان.

  • الحرب على رمز التكنولوجيا الصينية

بإعلان واشنطن الحرب على هواوي فهي تحارب أكبر شركة تكنولوجيا صينية، فهي رمز الابتكار والابداع الصيني.

وبالحديث عن الإبتكار والإبداع فإن دونالد ترامب لا يؤمن بقدرات الشركات الصينية على ذلك ويتم الشركات الصينية بأنها تنسخ المنتجات وتسرق براءات الإختراع.

طلبت الولايات المتحدة باعتقال بعض أهم المسؤولين في الشركة الصينية على اثر تعاونها أيضا مع ايران وكسر العقوبات الأمريكية على طهران.

ومن المعلوم أن هواوي تعمل في ايران وهي تطور الإتصالات هناك وتزودهم بالتقنيات، ولا ترغب الولايات المتحدة في ذلك لمحاصرة طهران على خلفية الملف النووي.

  • رد فعل الصين على اعتقال منغ وانزو

سارعت السفارة الصينية في كندا للإحتجاج على الاعتقال والمطالبة بإطلاق سراحها، بينما تؤكدا كندا أنها لا تقوم سوى بواجبها.

وصفه المسؤولون الصينيون القبض عليها “بالخطأ الخطير” واتهموا كندا بالمعايير المزدوجة و “الأنانية الغربية والسيادة البيضاء”.

كانت هناك تهديدات “عواقب وخيمة” إذا لم يتم إطلاق سراح السيدة منغ وانزو التي تعد أيضا ابنة رئيس شركة هواوي.

إقرأ أيضا  وجود هواوي في معرض CES 2016 له معنى آخر

بعد وقت قصير من اعتقالها، تم احتجاز اثنين من الكنديين الدبلوماسي السابق مايكل كوفريج ورجل الأعمال مايكل سبافور في الصين بتهمة تعريض الأمن القومي الصيني للخطر.

يواجه ثالث كندي، روبرت شلينبرج، عقوبة الإعدام في الصين، حيث حُكم عليه مبدئيًا بالسجن لمدة 15 عامًا في نوفمبر بتهمة تهريب المخدرات، لكن المحكمة رفعت عقوبته في يناير بعد إعادة محاكمة قصيرة، قائلة إن الحكم الأصلي كان مخففًا للغاية.

ووصفت الحكومة الكندية كل من الاعتقالات والحكم بأنه “تعسفي”، وعملت على حشد الدعم الدولي من القادة الغربيين لصالح الكنديين الثلاث.

كان هناك أيضا ضغوط اقتصادية على كندا، حيث أوقفت الصين واردات الكانولا الكندية وعلقت تصاريح المنتجين الرئيسيين للحوم الخنزير وسط النزاع.

  • لماذا تحارب الولايات المتحدة شركة هواوي؟

تزعم لائحة الاتهام أن شركة هواوي ضللت الولايات المتحدة وبنك عالمي حول علاقتها مع شركتين تابعتين لهما، وهما Huawei Device USA و Skycom Tech، لممارسة الأعمال التجارية مع إيران.

أعاد دونالد ترامب العام الماضي جميع العقوبات الأمريكية على إيران التي أزيلت يعد انسحابه من الإتفاق النووي عام 2015.

تزعم لائحة اتهام ثانية أن شركة هواوي قد سرقت التكنولوجيا من شركة الهاتف T-Mobile المستخدمة لاختبار متانة الهاتف الذكي، وقضايا أخرى بين الشركتين والتي تقول هواوي إنها تمت تسويتها في قضية مدنية قدمت في عام 2014.

إن مزاعم وزارة العدل الأمريكية هي جوهر الحرب التجارية الحالية بين الصين والولايات المتحدة، وقد وصفها المسؤولون الصينيون بأنها محاولة أمريكية “لتشويه وقمع بعض الشركات الصينية”.

  • هل شركة هواوي بريئة؟ ما علاقتها بالجيش الصيني؟

يتساءل النقاد عن مدى حرية هواوي من تأثير بكين، وهل هي فعلا صادقة فيما تقول أم أن المخاوف قائمة على أسباب حقيقية.

كان مؤسس هواوي رن تشنغ مهندسًا سابقًا في جيش الصين وانضم إلى الحزب الشيوعي في عام 1978، وهو المسار الذي أثار قلق الحكومات التي لا تثق في الزعماء السياسيين في الصين.

تقول هواوي إنها تتمتع بسجل ممتاز مع العملاء وليس لها روابط بالحكومة الصينية، وتصر على أنها شركة مستقلة، نمت في السنوات الأخيرة لتصبح رائدة في صناعة التكنولوجيا.

تدير الشركة الكثير من أعمالها في الخارج وهي رائدة في السوق في العديد من البلدان في جميع أنحاء أوروبا وآسيا وأفريقيا.

حذرت وكالات الاستخبارات الأمريكية من أن شركة هواوي تشكل خطراً محتملاً على الأمن لسنوات، وقد اتخذت الحكومة الأمريكية سلسلة من الخطوات لمنع الشركة من السوق المحلية.

إقرأ أيضا  بلاك بيري ليست نوكيا: هذا ما راهنت عليه وأدركته الأزمة المهزومة

بدأت دول غربية أخرى في مراجعة علاقتها مع هواوي، وتحديداً فيما يتعلق بتكنولوجيتها المستخدمة في شبكات الإنترنت الجديدة للهاتف المحمول “الجيل الخامس”.

في المملكة المتحدة ، قال تقرير صدر عام 2019 من المعهد الملكي للخدمات المتحدة، وهو مؤسسة فكرية للدفاع والأمن، إنه من “السذاجة” و “غير المسؤولة” السماح لشركة هواوي بالوصول إلى نظام الاتصالات السلكية واللاسلكية في البلاد.

  • جهود الولايات المتحدة لمنع هواوي في البلدان الأخرى

في فبراير الماضي، طلب رؤساء وكالات الاستخبارات الأمريكية الكبرى، بما في ذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي، وكالة المخابرات المركزية، وكالة الأمن القومي من المواطنين الأميركيين عدم استخدام هواتف هواوي أو ZTE.

كما ضغطت الولايات المتحدة على الحلفاء للتوقف عن استخدام معدات اتصالات هواوي في البنية التحتية الوطنية، تأتي هذه الخطوة في وقت يشهد توترات متصاعدة بين الولايات المتحدة والصين، مع استمرار أكبر اقتصادين في العالم في فرض تعريفات تجارية على بعضهما البعض.

  • حظر هواوي والشركات التابعة لها

قررت في النهاية ادارة دونالد ترامب ادراج شركة هواوي الصينية و70 كيانا تابعا لها على القائمة السوداء، وهو ما يعني أنها شركة ممنوعة من ممارسة الأعمال التجارية في الولايات المتحدة.

شركات الإتصالات التي كانت تخطط للتعاون معها والتعامل معها في تبني تقنية الجيل الخامس، عليها التعامل مع شركات أخرى.

ولا يتوقف هذا القرار عند هذا الحد، إذ سيتعين على الشركات العالمية مثل جوجل مراجعة علاقتها مع هذه الشركة.

من جهة أخرى سيدفع هذا شركات في مختلف دول العالم خصوصا الدول الصديقة للولايات المتحدة على ايقاف علاقتها مع هواوي أو تقنينها أكثر.

الأسوأ من ذلك أن الولايات المتحدة أدرجت هواوي في لائحة تجار الأسلحة الدوليين والمخترقين الروس، وهو ما يرتقي لجعلها شركة ارهابية في نظر السلطات الأمريكية.

  • ما التالي؟

ليست هناك اشارات على أن هذه القضية ستتراجع أهميتها خلال الأيام المقبلة، لكن من غير المستبعد أن تكون هذه الحرب واحدة من الحروب الفرعية عن الحرب التجارية الصينية الأمريكية وبتسوية هذه الأخيرة سيتم تسوية ملف هواوي أيضا.

 

نهاية المقال:

الحرب على هواوي هي جزء من الحرب التجارية بين الصين وامريكا، هذه هي القصة من البداية إلى النهاية وهذه القضية لن تنتهي دون تسوية الخلافات بين واشنطن وبكين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.