قصة افلاس شركة wirecard الألمانية بسبب فضيحة محاسبية

سيتم تحديث القصة لإضافة المزيد من التطورات

قصة-افلاس-شركة-wirecard-الألمانية-بسبب-فضيحة-محاسبية قصة افلاس شركة wirecard الألمانية بسبب فضيحة محاسبية

تقدمت Wirecard بطلب للإفلاس بعد أن كشفت مجموعة المدفوعات التي كانت تحلق عالياً عن فضيحة محاسبية كبرى دمرت سمعة الشركة الألمانية الرائدة في رقمنة المعاملات المالية.

ولمن لا يعرف هذه الشركة فهي مزود الخدمات في مجال المدفوعات الإلكترونية وتتيح للتجار قبول المدفوعات رقميا عبر  أحدث التقنيات مثل البطاقات المسبقة الدفع وبطاقات الائتمان الأخرى.

تتعامل الشركة مع 313 ألف تاجر وعميل، إضافة إلى أنها تقدم خدماتها بأكثر من 54 لغة ولديها مكاتب في 26 دولة وموظفين يبلغ عددهم 5800 موظفا.

في انهيار ملحوظ لشركة اعتبرت ذات مرة بطلة تكنولوجية أوروبية، قالت Wirecard في بيان صباح أمس الخميس إنها تواجه “إفلاس وشيك بسبب المديونية”.

من المتوقع أن يتسبب الفشل الأول لعضو في مؤشر داكس المرموق في ألمانيا في تكبد خسائر كبيرة للدائنين وإلحاق أضرار بالسمعة على المنظمين بقيادة مدققي الحسابات BaFin و Wirecard منذ فترة طويلة إضافة إلى مدقق الحسابات شركة EY.

قالت شركة EY بعد ظهر الخميس إن هناك “مؤشرات واضحة على أن هذا كان عملية احتيال معقدة ومتطورة، تشمل أطرافًا متعددة حول العالم في مؤسسات مختلفة، بهدف متعمد للخداع”، مضيفة أنه “حتى أقوى إجراءات التدقيق وأطولها قد لا تكشف احتيال تواطئي من هذا النوع”.

تدافع EY البريطانية عن سمعتها كونها شركة رائدة في مجال المحاسبات وتدقيق الحسابات والفواتير والتأمين وتقدم خدمات مالية عديدة للشركات.

كان اعتراف Wirecard قبل أسبوع من فقدان 1.9 مليار يورو من النقد هو المحفز لانهيار الشركة، وقد ألقي القبض على المؤسس والرئيس التنفيذي السابق ماركوس براون يوم الاثنين للاشتباه في المحاسبة الزائفة والتلاعب بالسوق قبل إطلاق سراحه بكفالة.

مع انخفاض سعر أسهم وسندات Wirecard في الأيام الأخيرة، تم إغلاق الشركة في مفاوضات عاجلة مع البنوك المستحقة لحوالي 2 مليار يورو مفقودة، ولدى الشركة 1.4 مليار يورو أخرى من الديون الصادرة في سبتمبر من العام الماضي.

بحث متخصصو إعادة الهيكلة من هوليهان لوكي، الذين عينتهم Wirecard الأسبوع الماضي، في دفاتر الشركة لمعرفة ما إذا كان لدى المجموعة فرص للبقاء.

وقد اتضح أن الأجزاء الحقيقية من أعمالها صغيرة جدًا للحفاظ على قاعدة التكلفة والديون لشركة أمضت 18 شهرًا الماضية في محاربة ادعاءات المبلغين عن الاحتيال المحاسبي.

استقال براون الأسبوع الماضي لكنه قال إن Wirecard لديها “نموذج أعمال ممتاز وتكنولوجيا متميزة وموارد كافية لمستقبل عظيم”، لقد نفى دائما ارتكاب أي مخالفات.

وقالت ويركارد إن تسجيل الإفلاس يؤثر فقط على الشركة القابضة للمجموعة، التي توظف 200 من موظفي المجموعة البالغ عددهم 5700 موظفا.

وأضافت أن الشركات العاملة في مجموعات الدفع مستمرة، لكنها أضافت أنها “تقيّم حاليًا ما إذا كان يجب تقديم طلبات الإفلاس للشركات التابعة لها”.

تعتمد الكثير من أعمال Wirecard على التراخيص التي تسمح لها بربط العملاء بشبكات المدفوعات الدولية التي تديرها Visa وماستركارد.

وقالت فيزا إنها تراقب التطورات عن كثب، أما ماستركارد فقد أصدرت بيانا قالت فيه: “أولويتنا هي ضمان قدرة الأشخاص على الاستمرار في استخدام بطاقاتهم. سنواصل العمل مع جميع الأطراف وسنكون مستعدين لاتخاذ أي إجراء ضروري”.

وقال Wirecard في بيان إن مجلس إدارته “توصل إلى استنتاج مفاده أن توقعات الاستمرارية الإيجابية لا يمكن إجراؤها في الوقت القصير المتاح”، بموجب القانون الألماني سيُطلب من المحكمة الآن تعيين فريق إدارة يشرف على المستقبل وربما يفكك الشركة.

لاحظ الأشخاص المقربون من الموقف أن المديرين سيتعرضون للمسؤولية الشخصية إذا استمروا في السماح للشركة بالتداول عندما تكون معسرة.

بالإضافة إلى اعتقال السيد براون، قال المدعون العامون في ميونيخ بالفعل إنهم يحققون مع باقي أعضاء مجلس الإدارة السابق.

تعد هذه الفضيحة الجديدة ضربة ليس فقط للصناعة التكنولوجيا المالية الألمانية والأوروبية لكن لسمعة ألمانيا التي تحرص على التنظيم والتدقيق ومنع التلاعبات المالية.

وقال فابيو دي ماسي، مشرع في برلين مع حزب دي لينك اليساري، “هذه كارثة لألمانيا كمركز مالي”، مضيفًا أنه “سيتعين على الرؤساء أن يتدحرجوا” لدى المنظمين الماليين نتيجة لذلك.

قال جان بيتر كرينن، أستاذ المالية في جامعة فرانكفورت: “إن قضية Wirecard تبرز أن مشرفي أسواق رأس المال في ألمانيا لم يواكبوا العصر ويفتقرون إلى المهارات التقنية والتحليلية اللازمة”، مضيفًا أن المشرفين ارتكبوا “أخطاء فنية” مثل فرض حظر على البيع على المكشوف لمدة شهرين على أسهم Wirecard العام الماضي بدلاً من التركيز على الاحتيال المزعوم.

في المملكة المتحدة، قالت هيئة السلوك المالي أنها وضعت قيودًا على شركة Wirecard محلية محذرة من عدم التصرف في أي أصول دون طلب إذن من الهيئة التنظيمية.

في الوقت الحالي خلصت التحقيقات الداخلية إلى ان مليار يورو المفقودة غير موجودة في حسابات الشركة، ولا وجود لها وقد لا يكون لها وجود من الأصل حسب زعم الشركة الألمانية.

بينما أفادت جهود أخرى إلى ان المبلغ تم تحويله إلى حسابات بنكية في الفلبين وقد نفى البنك المركزي الفلبيني هذه النتيجة مؤكدا أن البنوك الفلبينية التي تتعامل مع الشركة الألمانية لم تتورط في هذه الحادثة.

في قلب الاحتيال الواضح كانت الترتيبات المشبوهة التي قيل فيها أن عمليات الدفع تتم إلى جهات خارجية للشركاء في الفلبين ودبي وسنغافورة، ومن المفترض أن هؤلاء الشركاء كانوا مصدر 1.9 مليار يورو من النقد غير الموجود في الأساس.

سيتم تحديث المقالة وإضافة المزيد من الأحداث الكبرى التي ستحدد مستقبل هذه الشركة.

إقرأ أيضا: لا خوف على أموالك في بايونير وهذه مغالطات أمين رغيب

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

2 تعليقات
  1. رشيد يقول

    المهم من كل هذا، ماهو مآل اموالنا في بايونير؟

    1. أمناي أفشكو يقول

      لن تخسر أموالك ستبقى في الخدمة …كما قلت في المقالة لا يمكنك الان سحب اموالك لكن يمكنك ارسالها عبر الخدمة للدفع أو تلقي الدفعات إن كنت تعمل عبر الانترنت، وإلى أن يتم حل المشكلة حينها يمكنك سحب أموالك كما العادة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.