قريبا المجاعة في الصين: إليك علامات وأرقام وحقائق مفزعة

قريبا-المجاعة-في-الصين-إليك-علامات-وأرقام-وحقائق-مفزعة قريبا المجاعة في الصين: إليك علامات وأرقام وحقائق مفزعة

منذ أن تحققت توقعاتي بدخول الإقتصاد العالمي حالة ركود شديدة هذا العام، توجهت أنظاري إلى أزمة اقتصادية أشد تنتظرنا بعد سنوات من الآن، ألا وهي المجاعة.

ازداد عدد الفقراء بصورة متسارعة في آسيا لأول مرة منذ 20 عاما، حيث كان الواقع خلال السنوات الماضية هو تراجع الجوع والفقر بشكل متسارع.

لكن المجاعة هي التهديد الأسوأ والتي تتربص بدول مثل اليمن وجنوب السودان ومناطق في نيجيريا ولبنان وفنزويلا وهي تهدد اليوم أكثر من 200 مليون انسان.

غير أنه ربما يعتقد البعض أن الدول الفاشلة والضعيفة هي الوحيدة التي ستتضرر، غير أن الحقيقة تقول أن التغير المناخي بسبب فساد الإنسان وأضراره بالبيئة يدفعان الأرض إلى مجاعة عالمية.

  • بوادر المجاعة في الصين

الصين، التي تقترب من أن تصبح القوة العالمية الأكبر في العالم من خلال إظهار قوتها الإقتصادية والعسكرية للعالم، قد تجثو الآن على ركبتيها بسبب المجاعة، عقدتها التاريخية وأسوأ كابوس البشرية.

انخفض الإنتاج الغذائي المحلي الإجمالي بسبب الفيضانات وحتى الحشرات التي تقتل النباتات والمحصول الزراعي فيما ازداد هدر الطعام وأصبح موضة بالنسبة لطبقة من الصينيين.

أطلق الرئيس الصيني شي جين بينغ مؤخرًا حملة “طبق نظيف” لضمان عدم استنفاد الإمدادات الغذائية بسرعة، وتكرار المجاعة الكبرى لعام 1959 التي مات فيها 50 مليون صيني بسبب الجوع.

وقد تكون المناوشات الأخيرة على طول الحدود الصينية الهندية، بالإضافة إلى عدوان الصين في بحر الصين الجنوبي، استراتيجية شي لتحويل الانتباه عن أزمة الغذاء الصينية العالقة، تمامًا كما فعل ماو تسي تونغ في عام 1962 لإخفاء حركة القفزة العظيمة إلى الأمام الفاشلة.

شهد حوض نهر اليانغتسي، الذي يمثل 70 في المائة من إنتاج الأرز في الصين، أسوأ فيضانات منذ عام 1939، مما أدى إلى تدمير ملايين الأفدنة من الأراضي الزراعية.

وفقًا لإدارة الأرصاد الجوية الصينية، شهدت البلاد زيادة بنسبة 20 في المائة في هطول الأمطار الغزيرة منذ عام 1961، مما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه لأكثر من 400 نهر فوق خط السيطرة على الفيضانات، حيث وصل 33 نهرًا إلى مستويات قياسية.

دمرت الأمطار الغزيرة مساحات شاسعة من الأراضي الصناعية والزراعية ويحذر الخبراء من أن الأسوأ لم يأت بعد.

يؤدي الارتفاع الحاد في أسعار المنتجات الزراعية إلى إذكاء التوترات المتعلقة بالأمن الغذائي في الصين، وفقا للمكتب الوطني الصيني للإحصاء، ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 13 في المائة في يوليو، مقارنة بشهر يوليو السابق.

وارتفع سعر لحم الخنزير بنحو 85 بالمئة على أساس سنوي، ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 10 في المائة في عام 2020 وارتفع سعر الذرة بنسبة 20 في المائة وسعر فول الصويا بنسبة 30 في المائة.

  • خسائر كبرى في الإنتاج الغذائي

وفقًا للمجموعة المالية العالمية نومورا، قد ينخفض ​​الناتج المحلي الإجمالي الزراعي الصيني بنحو نقطة مئوية تقريبًا في الربع من يوليو إلى سبتمبر، مما سيؤدي إلى خسائر بقيمة 1.7 مليار دولار أمريكي في الناتج الزراعي.

توقعت شركة السمسرة الصينية شينوان هونغ يوان أن تخسر الصين 11.2 مليون طن من الحبوب هذا العام، مقارنة بالعام الماضي.

على الرغم من أن شي ادعى أن إنتاج الحبوب في البلاد زاد هذا العام، فقد ارتفعت واردات الحبوب بنسبة 22 في المائة تقريبًا، لتصل إلى 74 مليون طن في النصف الأول من هذا العام، وارتفعت واردات القمح بنسبة 197٪ خلال هذه الفترة.

وقد أجبر ذلك بكين على إطلاق 62.5 طنًا من الأرز و 50 طنًا من الذرة و 760 ألف طن من فول الصويا من احتياطها الاستراتيجي وهي الكمية أعلى بكثير من العام الماضي.

كما تسببت الإصابة بالحشرات في إلحاق أضرار جسيمة بقطاع الغذاء في الصين، التهم غزو دود الحشد والجراد في الخريف ملايين الأفدنة من محاصيل القمح والذرة هذا العام.

أجبرت حمى الخنازير الأفريقية السلطات على قتل أكثر من 180 مليون خنزير، أو حوالي 40 في المائة من أعداد الخنازير في الصين مما تسبب في ارتفاع الأسعار، قفزت واردات اللحوم بشكل كبير في عام واحد فقط.

  • تدهور علاقات بكين مع الدول المهمة بالنسبة لها

قد لا يكون مفاجئًا أن الصين أفسدت العلاقات الثنائية مع تلك الدول التي تعتمد عليها في غذائها، أدت الأعمال العدائية المتزايدة إلى جانب الاضطراب المرتبط بالوباء في سلسلة التوريد وأسواق السلع العالمية، إلى خلق حواجز ضخمة أمام بكين لتلبية طلبات الاستهلاك المحلي وضمان مخزون كافٍ “للأيام الممطرة”.

تعد الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا وإندونيسيا من بين أكبر مصدري السلع الزراعية إلى الصين، على الرغم من خلافها حول التعريفات الجمركية مع الولايات المتحدة، لا تزال الصين تعتمد بشدة على الولايات المتحدة لتلبية طلبها على الغذاء.

تم ربط واردات الصين الزراعية في عام 2019 بـ 13.8 مليار دولار أمريكي، ارتفاعًا من 9.1 مليار دولار أمريكي في عام 2018، وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية.

حتى خلال الربع الأول من عام 2020، استوردت الصين منتجات زراعية من الولايات المتحدة بقيمة 5.08 مليار دولار، بينما انخفضت صادراتها بنسبة 17.2 في المائة في يناير وفبراير و 6.6 في المائة في مارس.

إقرأ أيضا:

انفجار بيروت: المجاعة واردة لكنها فرصة لبنان

الوباء تمهيد لما هو أعظم … المجاعة

المجاعة: كل شيء عن الأزمة الإقتصادية الأعظم

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.