مقارنة بين عائدات وأرباح ريال مدريد وبرشلونة طرفي الكلاسيكو

لقد تجاوزت كلتا العلامتين التجاريتين بالفعل بلدهما الأم وتنتج اليوم تأثيرات على نطاق الكوكب.

مقارنة-بين-عائدات-وأرباح-ريال-مدريد-وبرشلونة-طرفي-الكلاسيكو مقارنة بين عائدات وأرباح ريال مدريد وبرشلونة طرفي الكلاسيكو

كل مرة يتقابل فيها ريال مدريد ومنافسه التقليدي برشلونة تتجه أنظار الملايين من عشاق كرة القدم إلى الكلاسيكو الشهير.

أصبحت هذه الكلمة مقترنة بالمواجهة بين العملاقين اللذان تفتخر بهما الكرة الإسبانية، والتي تواجه منافسة قوية من الكرة الإنجليزية مع صعود كل من الألمانية وبداية انتعاش الإيطالية.

ورغم أن عدد المواجهات بينهما تراجعت في السنوات القليلة الأخيرة في ظل صعود أتلتيكو مدريد الذي يواجه كلاهما أكثر في كأس الملك وأبطال أوروبا خلال السنوات الماضية، لا تزال هذه المواجهة الكلاسيكية هي الأهم شعبيا واقتصاديا وماليا.

  • مكانة ريال مدريد ومنافسه برشلونة

لقد تجاوزت كلتا العلامتين التجاريتين بالفعل بلدهما الأم وتنتج اليوم تأثيرات على نطاق الكوكب.

بالإضافة إلى العائدات المرتفعة، كلاهما فعال للغاية في استقطاب المشجعين والأنصار، لدى الناديين بالفعل أكثر من 250 مليون متابع على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة.

على الرغم من أن السوق الإسبانية ليست هي الأكثر ثراءً والأكثر تطوراً في أوروبا، لكن من حيث العائدات يحتل ريال وبرشلونة الصدارة في قائمة بين جميع الفرق على هذا الكوكب، بما في ذلك امتيازات اتحاد كرة القدم الأميركي و MLB و NBA.

  • مساهمة ريال مدريد وبرشلونة في الناتج المحلي الإجمالي لإسبانيا

تحليل مثير للاهتمام للغاية لفهم مدى إعجاب نمو ريال وبرشلونة هو التحليل المتعلق بتطور إيرادات الفريقين، فيما يتعلق بالناتج المحلي الإجمالي لإسبانيا.

حاليا الإيرادات المشتركة للزوج تمثل 0.12٪ من الناتج المحلي الإجمالي الإسباني.

تعتمد اسبانيا بصورة مهمة على السياحة وعلى الأنشطة الرياضية التي تستقطب الملايين من المشاهدين والسياح وتحرص على تطوير دوري كرة القدم لتجذب المزيد من المهتمين.

في الوقت الحاضر مقابل كل 1000 يورو يتم إنتاجها في الاقتصاد الاسباني، يأتي 1.20 يورو من كلا الناديين. قبل عشر سنوات، كان هذا الرقم 0.80 يورو وفي عام 2003 فقط 0.40 يورو، ارتفع المؤشر ثلاثة أضعاف منذ أوائل العقد الأول من القرن العشرين.

تشير الأرقام إلى أن التأثير الإقتصادي للناديين على الإقتصاد الإسباني كان 0.14٪ أو أكثر من 1.8 مليار يورو في عام 2019.

  • إيرادات قوية لكل من ريال مدريد وبرشلونة

المؤشر الذي تم إنشاؤه بواسطة Sports Value لا يتناول سوى إيرادات التشغيل من الملاعب وحقوق التلفزيون والتسويق.

تم تعزيز إيرادات ريال مدريد وبرشلونة بشكل كبير في السنوات الأخيرة ووصلت عائداتهما إلى 1.6 مليار يورو في عام 2019.

تتمثل أبرز النقاط في قوة الناديين في التفاوض على عقود الراعي المليونير، ومبيعات المنتجات الضخمة، والصفقات التلفزيونية عالية القيمة، والقدرة العالية على تحقيق إيرادات من ملاعبها.

  • مقارنة بين ريال مدريد وبرشلونة على مستوى المادي والعائدات

يعتبر فريق ريال مدريد تقليديًا أعلى فريق رياضي ربحا في العالم لكن منافسه الكتالوني برشلونة أصبح متفوقا عليه في هذه النقطة وليس فقط على أرضية الملعب في الدوري الإسباني خلال السنوات الأخيرة.

أنهى موسم 2018-19 بإيرادات تشغيل قياسية بلغت 757 مليون يورو، مقارنة بـ 751 مليون يورو عن الموسم السابق.

المصدر الرئيسي للإيرادات هو موارد التسويق التي تتجاوز بالفعل 340 مليون يورو في السنة.

كان نمو ايرادات ريال مدريد مثيرا للإعجاب، في عام 2003 بلغ حجم مبيعاتها 193 مليون يورو، بعد خمس سنوات أصبحت بالفعل أكثر من 351 مليون يورو،

وبعد عقد من الزمن حققت 514 مليون يورو، وفي السنوات الأخيرة كان النمو ثابتًا وتجاوز منذ عام 2018 حاجز العائدات البالغ 700 مليون يورو.

على الجهة المقابلة تمكن برشلونة من خلق دورة حميدة، حتى مع وجود استثمارات ضخمة في شراء اللاعبين ورواتب عالية، ومع ذلك حافظت على السيطرة على الميزانية بما في ذلك توسيع قوتها المالية.

في عام 2019، تجاوزت نفقات الأجور الحقيقية 355 مليون يورو أو 47٪ من إيراداتها التشغيلية.

كان أعلى مستوى رواتب للنادي في عام 2017، عندما بلغت إجمالي الرواتب 377 مليون يورو أو 56٪ من الإيرادات.

في العقد الماضي، استثمر ريال مدريد 911 مليون يورو في التعاقد مع اللاعبين والنجوم، حتى مع الإستثمار المكثف والإنفاق العالي على الأجور، فإن ريال مدريد ينهي كل عام بأرباح صافية.

تجاوز النادي الكاتالوني منافسه في الإيرادات وفي عام 2019 يتصدر الترتيب بين جميع الفرق الرياضية في العالم.

أنهى برشلونة موسم 2018-1919 بمستوى عالٍ للغاية من إيرادات التشغيل، ما مجموعه 837 مليون يورو، مقارنة بـ 690 مليون يورو عن الموسم السابق، وشهد النادي نمو الإيرادات بنسبة 21٪ في العام الماضي.

مصدر إيراداته الرئيسي أيضًا هو موارد التسويق التي تتجاوز 360 مليون يورو سنويًا.

حقق النادي الكتالوني نموا أكثر من منافس مدريد، ففي عام 2003 حققوا 123 مليون يورو.

بعد ذلك بخمس سنوات، كانت العائدات أكثر من 290 مليون يورو، وبعد عقد من الزمن وصل إلى 483 مليون يورو.

في السنوات الأخيرة، كان النمو قوياً للغاية وبلغت ذروته في هذه الإيرادات التي تجاوزت 800 مليون يورو في عام 2019.

بلغت نفقات الأجور في برشلونة في عام 2019 حوالي 426 مليون يورو أو 51٪ من إيراداتها التشغيلية، لكن رغم ذلك يحتفظ النادي بتوازنه المالي.

في العقد الماضي، استثمر برشلونة 868 مليون يورو في شراء اللاعبين والنجوم.

أغلق النادي الكتالوني مواسمه بأرباح، لكن الوضع أكثر تعقيدًا بكثير من نادي ريال مدريد.

يعاني برشلونة من التكاليف المرتفعة، وقد أنهى هذا الموسم العام بأرباح صافية بلغت 4.5 مليون فقط، تحت ضغط النفقات المرتفعة، حتى مع وجود الكثير من العائدات الجديدة.

في العقد الماضي، جمع النادي الكتالوني أكثر من 113 مليون يورو في صافي الأرباح، أي أقل بكثير من منافسه المدريدي.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

2 تعليقات
  1. هشام يقول

    مشجع لنادي أتلتيكو مدريد يكتب بكل هذه الحيادية عن برشلونة وريال مدريد ازاي يا جدع؟

    1. أمناي أفشكو يقول

      ولد … اوعى تسأل السؤال ده تاني تخش النار على طول، أنا أتلتيكاوي محايد!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.