فيروس كورونا ينتقل عبر النقود وكذلك الهواتف الذكية

من الوسائل التي يمكن أن ينتقل عبرها فيروس كورونا، نجد كل من النقود وأيضا شاشات الهواتف الذكية التي تدعم اللمس.

فيروس-كورونا-ينتقل-عبر-النقود-وكذلك-الهواتف-الذكية فيروس كورونا ينتقل عبر النقود وكذلك الهواتف الذكية
Illustration by Forbes

من الوسائل التي يمكن أن ينتقل عبرها فيروس كورونا، نجد كل من النقود وأيضا شاشات الهواتف الذكية التي تدعم اللمس.

هذه الحقيقة تشير إليها منظمة الصحة العالمية التي لا تزال مختبراتها تعكف على فهم هذا الفيروس الذي انتشر على نطاق واسع عالميا ووصل أخيرا إلى بلداننا العربية.

وفي الحقيقة فإن استخدام النقود التي يتم تبادلها بين الناس والمتاجر والتجار على نطاق واسع، هي التهديد الأبرز حاليا والتي يمكن من خلالها أن ينتقل الفيروس من شخص لآخر.

على العكس فإن حدوث ذلك من خلال الهواتف الذكية قليل ويمكن أن يحدث بين الأصدقاء أو أشخاص يستخدمون نفس الجهاز وهو أمر قليل جدا.

  • انتقال فيروس كورونا عبر النقود الورقية

النقود الورقية ما دامت تستخدم في التعاملات المالية اليومية فهي معرضة لنقل الفيروسات والجراثيم التي تبقى حية على سطحها لساعات وربما أيام قليلة.

غسل اليدين بصورة جيدة واستخدام المطهرات بعد استخدام أي أوراق نقدية أصبح خيارا ضروريا الآن، وهو ما تنصح به المنظمة نفسها.

وقد أضافت المنظمة لصحيفة “ذا تليجراف” قولها: “نعلم جيدا أن تبادل الأوراق النقدية واستخدامها يمثل مصدرا لنقل كل أنواع العدوى البكتيرية والفيروسية… ننصح الناس بغسل أيديهم بعد استخدام النقود وتجنب ملامسة الأيدي لمنطقة الوجه”.

إذن النقود الورقية لا تساعد على نقل فيروس كورونا فحسب بل مختلف الفيروسات والجراثيم والبكتيريات الضارة.

لذا عند استخدام النقود الورقية يجب أن تغسل يديك قبل الأكل أو حتى قبل ملامسة وجهك واستخدامها لأغراض أخرى مثل ملامسة الأكل.

من شأن إدراك هذه الحقيقة أن تغير طريقة تعاملنا مع هذه النقود، من أمور نظيفة ولا تحتاج إلى غسل يديك بعد استخدامها إلى عناصر يمكنها أن تنقل الأمراض.

وما دمت ستتبع هذه النصيحة عند استخدام النقود الورقية فإن نفس القاعدة ستطبق أيضا على النقود المعدنية والتي لا يظهر عليها عادة أي علامات على أنها كانت مبللة أو سقطت في مكان نجس أو مكان ملوث وقام صاحبها بالاحتفاظ بها ثم دفع بها ثمن منتج معين.

ولا يمكن للبنوك والمؤسسات المالية تتبع تلك النقود الملوثة ومعرفة المصابين أو المتعمدين فعل ذلك بسببها، ويمكن لقطعة نقدية أن تمر من أيدي الملايين من الأشخاص قبل أن تصل إليك.

إقرأ أيضا  حقائق قبل شراء الذهب وبيعه وتداوله والربح منه
  • انتقال فيروس كورونا عبر الهواتف الذكية

من جهة أخرى توصل خبراء في مجال الصحة إلى أن فيروس كورونا يمكنه العيش على شاشات الهواتف المعرضة للهواء وللمس كثيرا لمدة تصل حتى أسبوع.

هذا يعني أنه يمكن أن تصاب بالفيروس دون أن ينتقل إليك من شخص آخر مصاب به أو حاضن له، ويمكن أن يكون مصدره من المصنع نفسه.

فكما نعلم فإن معظم الهواتف الذكية يتم تصنيعها في الصين وكوريا الجنوبية وفيتنام ودول جنوب شرق آسيا، وفي هذه المصانع قد يكون هناك مصابين يعطسون أو أن الفيروس موجود في هواء المصنع وهكذا سيتواجد الفيروس على الشاشة وفي حالة توصلت بنسختك من المصنع ولم تتوفر في السوق لأكثر من أسبوع أولا قبل أن تشتريها فقد يصلك الفيروس.

لكن غالبا هذا السيناريو غير وارد بقوة، إذ أن الهواتف الذكية تمر من مراحل تصنيع عديدة، ويمكن بعد تجهيزه في العلبة أن يتوفر في مخازن هناك قبل شحنه إلى دولتك أو إلى المتجر الإلكتروني الذي تتعامل معه.

الخطورة هي أنه في حالة كان لديك صديق مصاب به أو أنك صادفت شخصا يواجه مشكلة في هاتفه وطلب منك إصلاحه وهناك فيروس كورونا على الشاشة فقد تصاب به من هذه اللحظة.

 

إقرأ أيضا: فيروس كورونا يفرض استخدام العملات الرقمية والمعاملات المالية الإلكترونية

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اضغط هنا لمتابعة آخر أخبار فيروس كورونا