فيروس كورونا يفرض استخدام العملات الرقمية والمعاملات المالية الإلكترونية

إليك كيف يدفع كل هذا العالم إلى استخدام العملات الرقمية والمعاملات المالية الإلكترونية

فيروس-كورونا-يفرض-استخدام-العملات-الرقمية-والمعاملات-المالية-الإلكترونية فيروس كورونا يفرض استخدام العملات الرقمية والمعاملات المالية الإلكترونية

لطالما قلت أن العملات الورقية والنقدية سينتهي زمنها عاجلا أم آجلا، ومنذ سنوات توجهت البنوك والمؤسسات المالية إلى الرقمنة لتؤسس للمرحلة التالية: سيطرة العملات الرقمية والمعاملات المالية الإلكترونية على صورة النقود في عالمنا المعاصر.

خلال الساعات الماضية أكدت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا ينتقل بالفعل عبر النقود الورقية، ونصحت باستخدام الأنظمة الرقمية التي لا تتطلب الملامسة.

لكن هذا ليس كل شيء، فقد عملت العديد من البنوك المركزية حول العالم على تعقيم النقود وسحب كميات أخرى.

وإليك كيف يدفع كل هذا العالم إلى استخدام العملات الرقمية والمعاملات المالية الإلكترونية:

  • البنوك المركزية تتحرك لتعقيم النقود الورقية

يوم الجمعة، قال البنك المركزي في كوريا الجنوبية إنه سيخرج جميع الأوراق النقدية من التداول لمدة أسبوعين ويحرق بعضها للحد من انتشار فيروس كورونا.

تأتي هذه الخطوة بعد مبادرة الصين الضخمة التي شنت خلال الأيام الأخيرة لتعقيم وتنظيف الأوراق النقدية وفحصها بالضوء فوق البنفسجي ودرجات الحرارة المرتفعة، وفي بعض الحالات يتم تدميرها وحرقها وتأتي الأموال التي يتم معالجتها من مناطق العدوى الشديدة الخطورة مثل المستشفيات.

تأتي المخاوف بشأن النقد مع اقتراب العدد العالمي للأشخاص المصابين بفيروس كورونا من 100000 شخص معظمهم في الصين.

وسيكون على البنوك المركزية حول العالم القيام بنفس الأمر خلال الأسابيع القادمة إذا واصل فيروس كورونا انتشاره القوي.

  • العملات الرقمية والمعاملات المالية الإلكترونية هي البديل

قالت منظمة الصحة العالمية: “كلما أمكن ننصح باستخدام الدفع اللا تلامسي لتقليل المخاطر المتعلقة بانتقال العدوى من شخص إلى آخر”.

وتقصد بذلك استخدام أنظمة الدفع الإلكترونية بما فيها الحلول المبتكرة مثل العملات الرقمية ووسائل تبادل ونقل النقود بين الناس عبر الهواتف الذكية والحواسيب.

قام متحف اللوفر في باريس هذا الأسبوع بحظر النقود الورقية وسط اندلاع المرض في فرنسا حيث انتشر هناك بشكل متسارع.

كان قرارها بقبول مدفوعات بطاقات الائتمان فقط جزءًا من جهد لجعل الموظفين يشعرون براحة أكبر عند العودة إلى العمل.

تتراوح خيارات الدفع عبر الهاتف المحمول والتلامس من Apple Pay و Samsung Pay و Google Pay، حيث يستخدم المستهلكون الهواتف الذكية أو الساعات الذكية للدفع في المتاجر، وبطاقات الائتمان باستخدام شريحة NFC، مما يسمح للمتسوقين بحملها بالقرب من قارئ للدفع.

وفي عالمنا العربي هناك الكثير من الشركات الناشئة التي تقدم حاليا خدمات الدفع ووسائل تبادل النقود فوريا، وتشارك شركات الاتصالات والبنوك في هذا المجال بشكل متزايد.

  • نصيحة للتجار والشركات وأصحاب الأعمال التجارية

قامت بعض الشركات بالفعل بإجراء تغييرات لتقليل الاتصال بالأسطح المشكوك فيها، أوقفت شركة ستاربكس مؤقتًا استخدام أكواب وأكواب شخصية في متاجرها في أمريكا الشمالية، ووزعت Instacart خدمة التوصيل من عتبة الباب التي لا تتطلب اتصالًا بشريًا.

لكن جهود متحف اللوفر للحد من تبادل العملة الفعلية يمكن أن تصطدم بموقف بنك فرنسا المركزي من مطالبة الشركات بقبول مبالغ نقدية.

في الوقت نفسه، أقرت العديد من المدن في الولايات المتحدة بما في ذلك مدينة نيويورك وسان فرانسيسكو وولاية نيوجيرسي تشريعات تتطلب قبولًا نقديًا، نظرًا لأن ملايين الأميركيين ليس لديهم حسابات مصرفية أو بطاقات ائتمان.

من شأن انتشار الفيروس أن يدفع الشركات والأعمال التجارية إلى قبول المدفوعات الإلكترونية والرقمية باستخدام تلك الخدمات والعملات الرقمية عوض تعريض صحة موظفيهم للخطر.

لكن لن يكون معقولا حاليا حذف خيار الدفع نقدا عند التسليم لأن الكثير من الناس لا يزالون مرتبطون بهذه الطرق القديمة في التعاملات المالية.

يظل النقد هو أكثر طرق الدفع استخدامًا في الولايات المتحدة، حيث يمثل حوالي 30٪ من جميع المعاملات، وفقًا للاحتياطي الفيدرالي.

وترتفع هذه النسبة في الأسواق الناشئة والأسواق النامية، بما فيها أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تتضرر حاليا من الفيروس.

لقد بدأت الصين بالفعل في أن تصبح مجتمعًا غير نقدي وهذا قبل تفشي فيروس كورونا، وفقًا لـ eMarketer، استخدم ما يقرب من 50٪ من سكان الصين مدفوعات الجوّال لإجراء عمليات شراء في الربع الثاني من عام 2019.

أثبتت منصات دفع كود QR، بما في ذلك WeChat و AliPay، نجاح موفري حلول الدفع عبر الهاتف المحمول في نشر خدمات الدفع الإلكترونية هناك.

  • بطاقات الائتمان ليست أفصل صحة

توصي منظمة الصحة العالمية بغسل يديك بعد التعامل مع المال خاصة قبل تناول الطعام.

بطاقات الائتمان ليست بالضرورة أكثر صحة: الكائنات الدقيقة قادرة على نقلها عبر بطاقات الائتمان بطرق مماثلة وتستخدم أطراف متعددة للنقاط البيع.

تتسخ هذه البطاقات وتظهر عليها أحيانا البصمات وآثار العرق وما إلى غير ذلك من افرازات الأيادي التي تتعامل بها.

  • فرصة ثمينة للعملات الرقمية

بالنسبة للعملات الرقمية ونتحدث عن بيتكوين و الريبل ومنافساتها الأخرى الكثيرة، هذه فرصة ثمينة من اجل الترويج للحلول التي تقدمها وسهولة تبادل النقود ونقلب القيمة المالية من طرف إلى آخر.

يمكن أن تركز الشركات المطورة لهذه الوسائل على الأسواق الناشئة والدول المتقدمة التي يتهرب فيها الناس من استخدام النقود وبطاقات الائتمان الناقلة للفيروسات والأمراض المعدية.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

تعليق 1
  1. اصيل الاشعري يقول

    صح بعدين اي شركة انت تكون شريك في الربح والخسارة

    لذلك في شركة تنجح وفي شركة تفشل يعني ليست شركة بيتكوين معيار لخسارة البقية يعني امكن شركة

    ايش يضمنا انك ما تحصل فوائد من هذا العداية والترويج ضد شركة داج كوين وبعدين مبالغ الرسوم ليست بهذا المبالغ الذي قلت عنها انه بيسرقها من عائلته وامكن انه كلامك صح ومعقول في بعض الاحيان لذلك اللي يشتي يسجل بيكون شريك في الربح والخسارة يعني انت معرض لكل الاحتمالات والمكتوب بتأخذه غصب عن الكل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.