فلسفة روبرت كيوساكي المالية وسر ديونه التي تفوق ثروته

كم ثروة روبرت كيوساكي في الوقت الحالي؟

وصلت ديون مؤلف الأب الغني والأب الفقير وهو الكتاب المالي الأكثر شعبية في مجال المال والأعمال والثراء إلى 1.2 مليار دولار.

ويلعب روبرت كيوساكي لعبة الديون بشكل مختلف الأثرياء والناجحين ماليا ممن يعرفون أن هناك فرق بين الديون الجيدة والسيئة، لكن لديه بعض الأفكار المثيرة والمتشددة أيضا.

ثروة روبرت كيوساكي أقل من ديونه

نعم كما قرأت ثروة روبرت كيوساكي لا تتجاوز في أفضل الأحوال 400 مليون دولار بينما الديون المتراكمة عليه تصل إلى 1.2 مليار دولار.

لقد أكد الكاتب الأمريكي أنه سدد تكلفة سياراته ويبدو أن القروض التي يسددها تتعلق بالعقارات التي يشتريها والأصول التي يستثمر فيها.

فاجأ رجل الأعمال البالغ من العمر 76 عامًا ومؤلف الشؤون المالية الشخصية متابعيه على إنستقرام، حيث شارك في منشور يقول فيه إن ديونه تزيد عن 1.2 مليار دولار.

على ما يبدو رافضًا لحالته المالية، قام كيوساكي بتفصيل في تقرير IG بتاريخ 30 نوفمبر عن نهجه غير التقليدي في فصل الأصول والالتزامات، وشطب السيارات الفاخرة، مثل رولز رويس وفيراري بالكامل.

ضد الإدخار ولا يثق فعليا بالمال الورقي

منذ فترة طويلة يشكك المليونير الأمريكي في مصداقية الدولار الأمريكي والعملات النقدية كلها، من خلال التركيز على أنها تفقد قيمتها ويتم طباعتها بدون غطاء الذهب وهي موضة انتهت مع انتهاء المعيار الذهبي في أغسطس 1971.

اتخذ روبرت كيوساكي أيضًا موقفًا ضد توفير النقود، مشيرًا إلى تخلي الولايات المتحدة عن معيار الذهب في عام 1971 في عهد الرئيس ريتشارد نيكسون، وبدلاً من ذلك، يقوم كيوساكي بتحويل أرباحه إلى الفضة والذهب وبيتكوين.

لديه ثقة عالية بالعملات المشفرة وعلى رأسها بيتكوين وهو يرى أن الدولار الأمريكي مثل بقية العملات النقدية غير جديرة بالثقة ويستخدمها فقط لتنفيذ معاملاته المالية.

الذهب والفضة وبيتكوين: المال الحقيقي

من خلال تصنيف الديون “الجيدة” من الديون “السيئة” لتعزيز ثروته، أظهر كيوساكي تقاربًا مع “الأصول الحقيقية” في محفظته مثل بيتكوين والفضة والذهب.

ويعكس هذا الكشف مقابلة روبرت كيوساكي مع Stockpulse في مؤتمر فانكوفر لاستثمار الموارد في عام 2022، حيث قال إن الفضة والذهب هما من استثماراته طويلة الأجل.

من جهة أخرى يعتبر الدولار والنقود الورقية بمثابة مهملات وهو لا يثق بها ويعتقد أنها فقط أوراق لا قيمة حقيقية لها ولا غطاء ذهبي لها.

وبما أن كيوساكي أسس منجماً للفضة في الأرجنتين وباعه لشركة التعدين الكندية يامانا غولد، فقد أضاف أن تعدين الذهب “عمل شاق” وينطوي على “مخاطر أعلى”.

متشائم ولا يثق بأمريكا العظمى

في سلسلة من التغريدات التي يشكك فيها بقدرة وقوة الدولة الأمريكية، دائما ما ينصح المتابعون على منصة اكس (تويتر سابقا) بشراء بيتكوين والذهب والفضة وهو يرى أن الولايات المتحدة العظمى انتهت.

من الواضح أنه من أنصار الجمهوري دونالد ترامب ومتحمس لعودة الرئيس من أجل استكمال أهدافه ومنها ربط الدولار الأمريكي بالذهب

ومن أفكار روبرت كيوساكي في السياسة أن تكون الشرطة الأمريكية والسلطات حازمة ضد السود والفاشلين واليساريين والنشطاء الذين يلجؤون إلى الشارع لممارسة الشغب، وأن يتوقف بنك الاحتياطي الفيدرالي بطباعة تريليونات الدولارات.

وذهب كيوساكي إلى ما هو أبعد من ذلك عندما أطلق “فكرته عن الجحيم” وهي: “إنهاء عدم المساواة، كلية وجامعات مجانية، قصور مجانية، فيراري مجانية، رعاية صحية مجانية، طرد جميع رجال الشرطة، يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بطباعة تريليونات حتى يتمكن المتسوقون من التسوق، طعام مجاني، نهاية الضرائب، اغلاق واشنطن، حلم النخب بالمدينة الفاضلة”.

إقرأ أيضا:

الفرق بين الديون الجيدة والسيئة عند الأثرياء

4 أسباب تجعل شراء السيارات المستعملة أمرا ذكيا

الحقد على الأغنياء والأثرياء يبقيك فقيرا

4 عوامل مهمة عند تحديد الأهداف المالية

سلبيات الإدخار في المنزل وخطورة تكديس الأموال في البيت

ما هي بنوك الظل وما هي خطورة صيرفة الظل؟

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)