فضيحة تعقب جوجل لمشترياتك ومعاملاتك التجارية

تعرض صفحة تسمى "Purchases" قائمة دقيقة بالعديد من الأشياء التي اشتريتها

فضيحة-تعقب-جوجل-لمشترياتك-ومعاملاتك-التجارية فضيحة تعقب جوجل لمشترياتك ومعاملاتك التجارية

بينما تدعي جوجل أنها تحافظ على خصوصية المستخدمين، بل وكتب الرئيس التنفيذي ساندر بيتشاي مقالًا في صحيفة نيويورك تايمز خلال الأسبوع الماضي يقول فيها “لا يمكن أن تكون الخصوصية سلعة فاخرة”، فإن الشركة الأمريكية تتعقب الكثير عن مستخدميها.

لا تزال جوجل تجمع الكثير من المعلومات الشخصية من الخدمات التي تستخدمها، مثل بيانات Gmail و لا يمكن حذف بعضها بسهولة.

تعرض صفحة تسمى “Purchases” قائمة دقيقة بالعديد من الأشياء التي اشتريتها وإن لم تكن جميعها تعود إلى عام 2012 على الأقل.

أفاد الكثير من المستخدمين أن المشتريات الموجودة في القائمة تمت باستخدام خدمات أو تطبيقات عبر الإنترنت مثل أمازون أو DoorDash أو Seamless أو في متاجر مثل Macy’s ولكن ليس مباشرة من خلال جوجل.

  • أين يمكنني الوصول إلى هذه القائمة وما الذي تتضمنه؟

ضمن اعدادات حسابك على جوجل يمكنك الوصول إلى قائمة المشتريات التي أجريتها، ويمكنك الوصول إلى القائمة من هنا بسهولة.

إذا كنت تشتري من المتاجر الإلكترونية مثل أمازون وسوق دوت كوم وبعض المتاجر الشهيرة الأخرى يمكنك أن تجد تلك العناصر التي اشتريتها في هذه القائمة.

أنا شخصيا وجدت فيها بعض العناصر المرتبة بالخدمات على الإنترنت، والتي تتعلق بالتجارة الإلكترونية مثل قوالب ووردبريس التي اشتريتها.

  • كيف يسجل جوجل المشتريات؟

معظم المتاجر الإلكترونية ترسل لك رسالة تؤكد أنك قمت بعملية الشراء، وهذه الرسائل التلقائية والفورية تتضمن تكلفة الصفقة وتاريخها ومختلف التفاصيل الأخرى.

تعمل أنظمة فحص الرسائل في جوجل على اكتشاف هذه الرسائل وتسجيلها على أنها بيانات تتعلق بأنشطة تجارية للمستخدم.

بعد ذلك تضيفها إلى القائمة التي أشرنا إليها سابقا، والتي تمثل مثل سجل المحفوظات الخاصة بالمواقع، هنا يتعلق الأمر فقط بسجل المشتريات.

  • ما هو مبرر جوجل من وراء هذه الميزة؟

قال متحدث باسم جوجل لـ CNBC: “لمساعدتك على الاطلاع بسهولة على مشترياتك وحجوزاتك واشتراكاتك في مكان واحد، قمنا بإنشاء وجهة خاصة لا يمكن لأحد الوصول إليها سوى المستخدم”، “يمكنك حذف هذه المعلومات في أي وقت، لا نستخدم أي معلومات من رسائل Gmail الخاصة بك لعرض إعلاناتك، ويشمل ذلك إيصالات البريد الإلكتروني والتأكيدات التي تظهر على صفحة الشراء”.

إقرأ أيضا  لماذا عليك التركيز على بينج و ياهو في السيو الأجنبي ؟

تتيح جوجل بالفعل حذف العناصر الموجودة في السجل، لكن العملية ليست سهلة كما تظن، تتطلب منك الشركة أولا حذف رسالة الإيصال الخاصة بعملية الشراء، وتساعدك في الوصول إلى تلك الرسالة لحذفها.

  • أين المشكلة في تعقب جوجل لمشترياتك ومعاملاتك التجارية؟

قد يقول قائل أنه سيدخل إلى قائمة المشتريات ويقوم بحذف العناصر التي يجدها، حسنا ولكن جوجل ستطلب منك أولا حذف رسائل الإيصال المتعلقة بكل المشتريات.

هذا يعني أنه في حالة اردت أن تحتفظ بالرسائل الإلكترونية التي تلقيتها من المتجر والتي تؤكد عمليات الشراء لن تستطيع حذف العناصر في تلك القائمة.

صحيح أن المتاجر الإلكترونية توفر لك في العادة سجل المشتريات لكن قد تخشى أن يحدث للمتجر شيء ما أو أن يفقد البيانات، أو أن يقوم بمسح السجلات أو اخفائها دون سابق انذار وتحتاج في هذه الحالة إلى دليل أنك تعاملت معهم، وتعد الرسائل الإلكترونية أفضل دليل للمستهلكين.

يخشى المراقبون من أن جوجل تستخدم سجل المشتريات لتعرف ما الذي يشتريه بالفعل المستخدمون، وتعرض لكل واحد منهم المزيد من الإعلانات التي يمكنهم التفاعل معها من خلال إجراء الصفقات.

جوجل هي واحدة من الشركات التي تعتمد على البيانات لكسب المال من أعمالها، وكلما حصلت على بيانات حول المستخدمين كان من السهل عليها أن تعرض لهم اعلانات يستهلكونها لتقدم نتائج أفضل للمعلنين وتكسب ودهم وتحقق معهم عائدات أكبر.

 

نهاية المقال:

وجدت في هذه الصفحة بعض المشتريات الخاصة بي والتي سجلتها جوجل، ويمكنك أن تجد بها بعض مشترياتك مع تفاصيل اضافية، ومن الواضح أنها تتعقب معاملاتنا التجارية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.