ضربة آبل التي ستقلص أرباح جوجل و فيس بوك

أعلنت آبل عن ميزة  "تسجيل الدخول باستخدام آبل"...

ضربة-آبل-التي-ستقلص-أرباح-جوجل-و-فيس-بوك ضربة آبل التي ستقلص أرباح جوجل و فيس بوك

أعلنت آبل عن ميزة  “تسجيل الدخول باستخدام آبل”، وهو نظام تسجيل الدخول الأحادي (SSO) لتطبيقات iOS.

من الآن فصاعدًا سيُطلب من أي مطور يريد تقديم تطبيقات أو ألعاب على iOS ويتيح في العادة ميزة تسجيل الدخول بواسطة جوجل أو فيس بوك، إضافة زر “Sign In With Apple”.

ذكرت آبل أن نظامها سيجمع فقط الحد الأدنى من البيانات ويمنع الوصول إلى عناوين البريد الإلكتروني الحقيقية للمستخدمين.

ربما هذه مجرد خطوة أولى من الشركة الأمريكية للتخلص عن زر تسجيل الدخول بواسطة حسابات شركات أخرى مثل جوجل و فيس بوك وحتى تويتر وأمازون.

  • وضع شركة فيس بوك وجوجل في سوق الإعلانات الرقمية

يحقق كل من فيس بوك و جوجل معظم عائداتهما من الإعلانات عبر الإنترنت، يتدفق المعلنون إلى النظامين الأساسيين لأن إعلاناتهم يمكن أن تستهدف بسهولة التركيبة السكانية المحددة للمستخدمين.

يقوم فيس بوك بتجميع تلك البيانات بناءً على موقع المستخدم، والاتصالات الاجتماعية، والتفاعلات الأخرى. تفعل جوجل نفس الشيء من خلال سجل عمليات البحث عبر الإنترنت للمستخدم، والمواقع التي تمت زيارتها، والبيانات الأخرى.

توسعت كلتا الشركتين في نظامهما الإيكولوجي منذ عدة سنوات من خلال عمليات تسجيل دخول فردية لخدمات الطرف الأول بالإضافة إلى مواقع وتطبيقات الطرف الثالث التي تجمع منها البيانات أيضا.

تعمل هذه الخطوة على تبسيط عمليات تسجيل الدخول للمستخدمين الذين لم يعد عليهم التعامل مع عمليات تسجيل الدخول وكلمات المرور المنفصلة عبر مواقع وتطبيقات متعددة.

لكن للأسف مقابل تسهيل تسجيل الدخول والتسجيل في الخدمات، فقد كانت الفاتورة هي تمكن الشركتين من تجميع المزيد من البيانات من تطبيقات ومواقع الجهات الخارجية، وهو ما جعلهما قادران على عرض الإعلانات المناسبة للأشخاص المناسبين وازداد التفاعل مع تلك المحتويات وبالتالي فهي تحصد أرباحا متنامية.

تتحكم الشركتان الآن في حوالي 60٪ من سوق الإعلانات الرقمية في الولايات المتحدة وفقًا لموقع eMarketer.

أقرب منافس لها هو أمازون، والتي تقدر الشركة أنها ستحصل على 9٪ من السوق هذا العام، وهي التي تحقق نموا متسارعا في هذا المجال.

  • أضرار خطوة آبل على مصالح جوجل وفيس بوك

تبني المطورين لزر آبل على iOS يعني أن الكثير من مستخدمي آبل سيفضلون استخدام حساب آبل وبالتالي لن تكون كل من جوجل و فيس بوك قادرة على الوصول إليهم.

إقرأ أيضا  تويتر تنفي أنها شبكة اجتماعية وتسقط في نفس خطأ ياهو

صحيح أن نظام أندرويد هو الأكثر شعبية في العالم، لكن في السوق الأمريكية التي تعد السوق الرئيسية لهذه الشركات الثلاث يتمتع iOS بنصف السوق تقريبا.

سيقلل هذا من حجم البيانات التي تجمعها كل من جوجل و فيس بوك وبالتالي فإن ذلك سيؤثر سلبا على العائدات والأرباح التي تحققها الشركتين.

تدفع الشركات مبالغ أكبر لاستهداف المستخدمين الأمريكيين لأجهزة iOS وتهم هذه الشريحة كل من عملاقي الإعلانات الرقمية.

  • كيف يمكن أن تستفيد آبل من هذه الخطوة؟

تعمل آبل على الترويج لنظام SSO كوسيلة لتحرير مستخدمي iOS من فيس بوك وجوجل، لكن من المحتمل أن يكون لها دوافع أخرى.

مع تباطؤ مبيعات آيفون، تعتمد بشكل كبير على نمو النظام البيئي للخدمات الذي حقق 20٪ من إيراداتها في الربع الأخير.

تأتي معظم إيرادات خدمات آبل من متجر التطبيقات، ولكن هذا النظام البيئي يتوسع مع Apple Music و Apple Pay و +Apple TV و Apple News  و Apple Arcade، كما قسمت iTunes مؤخرًا إلى تطبيقات منفصلة قائمة على الاشتراك.

قد لا تقوم آبل بجمع بيانات المستخدمين لعرض الإعلانات، ولكن لا يزال بإمكانها استخدام هذه البيانات لقياس أذواق المستهلكين وتحسين خدمات اشتراكها، تمامًا كما يحلل نتفليكس بيانات المشاهدين لإنشاء عروض جديدة.

من جهة اخرى فإن الشركة الأمريكية تحرص من خلال هذه الميزة على ابقاء المستخدمين أوفياء لأجهزتها فبيانات حساب آبل يبقى تسجيل الدخول بها حصريا لأجهزتها، بالتالي فأي مستخدم ينتقل إلى أندرويد قد يكون عليه إنشاء حسابات جديدة وسيفقد تماما الوصول إلى حسابه الذي يصل إليه في آيفون.

 

نهاية المقال:

مرة أخرى توجه آبل ضربة لكل من فيس بوك وجوجل اللذان لا يملكان خيارات كثيرة لمواجهة خطوتها الأخيرة، إذا نظام SSO الخاص بشركة آبل فستواجه الشركتين تراجعا في الأرباح من أجهزة iOS.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.