ضحكة تقنية: بيل جيتس وكذبة التسويق الشبكي

بيل جيتس لم يدعم اطلاقا التسويق الشبكي

-جيتس-وكذبة-التسويق-الشبكي ضحكة تقنية: بيل جيتس وكذبة التسويق الشبكي

ما زال المدافعون عن التسويق الشبكي والمغيبين يهاجمونني بسبب مقالات سبق لي أن نشرتها، وأثار انتباهي حقيقة مؤخرا تعليق أحد القراء الأفاضل والذي قال بالحرف الواحد:

مقالك ليس فيه أي نوع من المنطق، المنتج اذا كان بتشتريه بسعر مناسب اعتقد ليس هناك حرج
الشيء الثاني مجهودك هو الذي يصنع نجاحك لذلك هنا تختفي الحرمه والله اعلم
أرجو ان تفهمي المعنى الحقيقي للبيع المباشر MLM نظام التسويق متعدد المستويات
بيل جيتس اوصى بذلك ماذا تنتظرين؟؟ بل انتي يا صاحبة الوظيفة انتي المستعبدة
العالم كله يسري بطريقة واحده وبنفس الفهم حاولي ان تستغلي عقلك كبني ادم ليس كحيوان

حسنا يبدو أن صديقنا كتب تعليقه بسرعة لأنه لم يركز أن صاحب المقال رجل، وربما قرأ اسم أمناي على أنه أماني وهذا هو الخطأ الأول الشكلي في تعليقه.

الخطأ الثاني هو أن تعليقه مليء بالأخطاء الإملائية وأنا قمت بتعديله لتقديمه في هذا المقال بينما الأصلي موجود في مقالة 6 أكاذيب تستخدمها شركات التسويق الشبكي لاصطياد ضحاياها.

أما الخطأ الذي كتبت من أجله هذا المقال، هو أن صديقنا يؤمن بأن بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت يحب التسويق الشبكي وأنه لو أتيحت له الفرصة ليبدأ من الصفر سيتجه إليه.

في البداية استغربت من هذه المعلومة وبدأت عملية البحث، عربيا المنتديات والمواقع والصفحات التي تسوق للتسويق الشبكي هي التي تروج هذا الكلام، ومصدره المواقع الأجنبية التي تدافع عن الأسلوب نفسه.

كل ما قام به العرب هو ترجمة حرفية لتلك المقولة المزيفة التي تنسب إلى بيل جيتس قوله:  ماذا تفعل لو رجع بك الزمان للوراء؟ قال أعمل بالتسويق الشبكي.

لا يوجد موقع ذات مصداقية نشر هذه المعلومة، كلها مواقع تدافع عن التسويق الشبكي وتنشر الأوهام للناس وتحاول جذبهم فقط.

ولم يتم فقط استخدام بيل جيتس بل أيضا أسماء مشهورة أخرى في الاستثمار وريادة الأعمال، وكل هذا لإضفاء بعض المصداقية المزيفة على منتجاتهم وخدماتهم القائمة على الأكاذيب.

من خلال بحثي العميق ووصولي إلى بعض المواقع المشهورة وجدت على شبكة CNBC الجواب الحقيقي والذي أزال الشكوك لدي بنسبة 100 بالمئة.

إقرأ أيضا  إلى ضحايا التسويق الشبكي القانون لا يحمي المغفلين والله لا ينصر الجهل

ويقول جيتس، الذي انسحب من جامعة هارفارد لبدء مايكروسوفت في السبعينيات، إنه إذا كان سيبدأ مرة أخرى، فإنه سيكرس نفسه إما للذكاء الاصطناعي أو الطاقة أو البيولوجيا.

لا تصدق هذا الكلام؟ يمكنك الإطلاع على مصدرنا من هنا بنفسك.

حسنا صديقنا الذي صدق أكاذيب التسويق الشبكي، حان الوقت لإعادة مراجعة معلوماتك، والتشكيك في هذه الصناعة برمتها لأنها مثيرة للشكوك.

إذا كانوا يروجون لمنتجاتهم وللربح من خلال التسويق الشبكي بالأكاذيب؟ فما بالك بالربح الحقيقي والوصول إلى الحرية المالية التي يروجون لها؟ إنها أكاذيب.

بيل جيتس ليس غبيا في النهاية ليروج لأعمال سيئة للغاية، والتسويق الشبكي ما هو إلا نسخة مطورة من التسويق الهرمي الممنوع دوليا.

إضافة لما سبق إذا كانت تلك المقولة صحيحة بالفعل وأن التسويق الشبكي يزيد من أرباح الشركات بالفعل، ويجعلها تتنامى بشكل مستدام، فلماذا لم تعتمد مايكروسوفت سياسة التسويق الشبكي؟

الشركة الأمريكية تبيع منتجاتها وخدماتها بشكل طبيعي، وحتى في حالة وجود وسطاء فهم تجار التجزئة إضافة إلى المسوقين بالعمولة، أما ان يقوم أحدهم بشراء هاتف من مايكروسوفت ويبيعه لشخص سيشتريه فقط ليربح وليس ليستخدمه بالضرورة لم نسمع به من قبل.

لا مايكروسوفت و لا آبل ولا أمازون ولا أي من الشركات المحترمة تستخدم التسويق الشبكي لزيادة مبيعاتها، بينما الشركات التي تستخدمها لا تتمتع بسمعة جيدة ودائما ما تتعرض لمشاكل.

2 تعليقات
  1. عزالدين يقول

    شكرا علي التوضيح بصراحة انا من الاشخاص الذين انضموا مؤاخرا علي اعمال البيع المباشر في شركة تينز العالمية فرع السودان. و نعلم جيدا الدكتور لي جنوان مؤسس الشركة هو ثالث اغني رجل في الصين. منذا ان بدات لم يخسر ابدا و هدفه هو محاربة الفقر و العطالة. ماذا ترا في ذلك كما نعلم جيدا مفهوم البيع المباشر هو تعامل بين الشركة و المستهلك دون وسيط يذكر فارجوا. التفسير بطريقة اوسع عن اضرار البيع المباشر. وشكرا

    1. أمناي أفشكو يقول

      اطلعت على نموذج الاشتراك والربح والبيع لدى الشركة، هذا تسويق شبكي ليس فيه اي قيمة حقيقية للمستهلك، عادة المستهلك أو المشتري منك يشتري للربح والاشتراك في الشركة وبدء الربح وليس للحصول على المنتج والاستفادة منه هو بحد ذاته.

      يمكنك البحث عن مقالات التسويق في محرك بحث موقعنا وستجد العديد من المقالات التي وضحت فيها أن هذه الممارسة سيئة وفاشلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.