ماذا تعني شراكة سوني ومايكروسوفت في مجال الألعاب؟

أعظم شراكة في قطاع الألعاب

ماذا-تعني-شراكة-سوني-ومايكروسوفت-في-مجال-الألعاب؟ ماذا تعني شراكة سوني ومايكروسوفت في مجال الألعاب؟

من المعلوم أن مايكروسوفت وشركة سوني منافسين في قطاع الألعاب، الأولى لديها جهاز اكس بوكس والثانية تطور أجهزة بلايستيشن.

كانت الشراكة المعلن عنها الشهر الماضي مفاجأة بالنسبة لأنصار الشركتين، وطرح بصوت أعلى سؤالا مهما ألا وهو: هل يمكن أن تنتهي العدائية الموجودة في العلاقة بين العملاقين الأمريكي والياباني؟

  • ما هي الشراكة المعلن عنها بين سوني ومايكروسوفت؟

أعلنت الشركتين أن سوني ستعتمد على خدمات مايكروسوفت السحابية Microsoft Azure لتقديم خدمات الألعاب وبث المحتوى.

أيضا سيعمل الطرفين تطوير مستشعرات الصور وتقنيات الذكاء الإصطناعي والدفع بأدوات أفضل للاعبين والعمل ايضاً على أشباه الموصلات.

وتطمح الشركتين أن تتعاونا في قطاع تنافسا فيه لسنوات طويلة، ولم يصرح أي منهما على هذا التوجه المفاجئ.

  • سوني ستعتمد على مايكروسوفت في الخدمات السحابية

في الواقع هناك العديد من الشركات التي تقدم الخدمات السحابية ولدها مراكز بيانات ضخمة ومنها جوجل وأمازون، وتعد الأخير شركة خارج قطاع الألعاب على عكس جوجل التي قررت الولوج إلى هذا المجال من خلال منصة Google Stadia.

فلماذا اختارت مايكروسوفت؟ خصوصا وأنها منافسة مباشرة لها ومقابل أجهزة بلايستيشن هناك أجهزة اكس بوكس.

اكتشفنا أن نظام PlayStation Now الحالي يعتمد على 15 مركز بيانات و 37 نقطة شبكة، كما أن النظام يضم 700000 مشترك (ألعاب PS4 القابلة للتنزيل هي أكثر من 200 في العدد) وأن البنية التحتية الحالية مخصصة لاستيعاب المزيد من المستخدمين والألعاب.

ليس من المنطقي أن يتم عقد هذه الشراكة إلا إذا كانت المصلحة متبادلة بينهما، وهو ما نحاول هنا أن نتطرق إليه.

  • انتصار لشركة مايكروسوفت على جوجل وأمازون

بالنسبة إلى مايكروسوفت فهذه فرصة لاستضافة الغالبية العظمى أجهزة الالعاب وربما حتى ألعاب الكمبيوتر الشخصي على أنظمتها وربما لرؤية مستوى من التقارب بين Xbox Live و PSN.

تقطع الشركة الأمريكية الطريق على جوجل وأمازون اللتان ترغبان في استضافة النظام الأساسي لشبكة سوني ونتحدث عن PlayStation Now وأي خدمات منها تعمل بشكل أونلاين.

  • سوني اختارت شركة موثوقة

بناء على هذه الشراكة يمكن لسوني الوصول إلى شبكة سحابية على مستوى عالمي، تديرها شركة قامت بالفعل بالكثير في حل العديد من التحديات التي يجب التغلب عليها في إنتاج سحابة رائعة للألعاب.

إقرأ أيضا  ضحكة تقنية: منطق عبيد سعر الفائدة في محاربة العملات الرقمية المشفرة

لا أمازون ولا جوجل تملك الخبرة في مجال بث الألعاب والتحديات المرتبطة بها، لهذا فالإعتماد على أحدهما مخاطرة كبيرة.

قد تتمكن PlayStation Now من خدمة خمسة ملايين مشترك، لكن خمسة ملايين مستخدم في وقت واحد يمثل تحديًا آخر تمامًا.

العدد المتزايد للمستخدمين يحتاج إلى سحابة عالية الجودة، ومن المعلوم أن خدمة PlayStation Now لطالما عانت من الإنقطاعات ولهذا فإن سوني ترغب في حل هذه المشكلة.

  • تفعيل التكامل بين منصة سوني ومايكروسوفت

تثير مشكلة قابلية التوسع هذه المزيد من الأسئلة، خاصة فيما يتعلق بالاختلافات في كيفية إنشاء مطوري سوني  و مايكروسوفت لألعابهم.

يتوجه المطورون لإصدار المزيد من الألعاب التي تعتمد على اللعب أونلاين، ويحتاج هؤلاء إلى المزيد من التسهيلات من سوني ومايكروسوفت ونينتندو لإصدار اعمال تعمل على مختلف الأجهزة بسهولة ويمكن فيها للاعب خوض اللعبة مع آخر يستخدم منصة مختلفة.

مع توجه سوني للإعتماد على سحابة مايكروسوفت Azure، يصبح هذا منطقيا وستعمل الشركتين على توحيد تجربة الإستخدام.

هذه الخطوة منطقية فهناك تقارب بين أجهزة المنافسين فعلا كما أن مختلف العناوين تتوفر عليهما، والآن وصلنا إلى النقطة التي يصبح فيها التكامل ضروريا عوض التعارض والقطيعة.

  • بداية نهاية عصر أجهزة الألعاب

اتفاقية الشراكة تعني أن الشركتين مقتنعتين بأن المنافسة ستنتقل عما قريب من الأجهزة إلى السحابة، وأن العتاد لن يكون له ذلك الدور المركزي.

خلال السنوات الأخيرة تفوقت خدمات بث الموسيقى والأفلام على التلفزيون والوسائط التقليدية، لذا فشيء مماثل سيحدث في قطاع الألعاب وهو ما يتضح لنا مع خطوة جوجل إطلاق Google Stadia.

بالنسبة لأولئك بالأجهزة، فإن الأخبار الجيدة هي أنه لن يتغير شيء على المدى القصير، الإتفاقية الحالية لن تلغي خطط إصدار بلايستيشن 5.

 

نهاية المقال:

الإتفاقية المبرمة الشهر الماضي لا تزال حديث الساعة في قطاع الألعاب، وهي غامضة وتفاصيلها قليلة لكن هذا تفسيرنا لتقارب العملاقين سوني ومايكروسوفت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.