سلبيات الإدخار في المنزل وخطورة تكديس الأموال في البيت

سلبيات الإدخار في المنزل وخطورة تكديس الأموال في البيت

إذا كنت ممن يفضلون الإدخار في المنزل وتتبع سياسة تكديس الأموال في البيت، سواء بخزانة خاصة لذلك أو مكان سري بمنزلك فأنت تلعب بالنار وتخسر أيضا من حيث لا تدري.

وبينما لا يوجد قانون واضح يمنع القيام بذلك ويفرض عليك ادخار المال في البنك، فمن الواجب أن تعرف سلبيات الإدخار في المنزل وخطورة تكديس الأموال في البيت وبالتالي المخاطر التي تعرض لها نفسك.

الأموال في بيتك ليست في أمان كما تعتقد

تخزين المال في المنزل يعرضه لمخاطر السرقة والضياع، قد يكون من الصعب توفير مستويات عالية من الحماية والأمان في المنزل مقارنةً بالمؤسسات المالية التي توفر خدمات الاحتفاظ الآمن بالأموال.

يمكن أن يتعرض بيتك لحريق معين أو حتى أن ينهار في الزلزال أو تتعرض لعملية سرقة ممن يعرفون أنك تدخر المال في البيت، وحينها سيكون من الصعب استرجاع خسائرك.

والأسوأ من ذلك كلما كانت الأموال التي تذخرها في البيت كثيرة، أصبحت عملية الإبلاغ عن فقدانها معقدة، حيث سيكون عليك تبرير للسلطات سبب احتفاظك بهذا الكم من النقد في بيتك.

فقدان القوة الشرائية للنقود الورقية في البيت

في عصر التضخم حيث تفقد الأموال قيمتها باستمرار، لم يعد منطقيا الإحتفاظ بكميات كبيرة منه في المنزل، خصوصا وأن البنوك تقدم فوائد تحمي من التضخم وشهادات الإدخار المختلفة التي تقلل من خسائرك.

يمكن أن يؤدي الاحتفاظ بالأموال في المنزل لفترة طويلة إلى فقدان القوة الشرائية، فقد يتعرض النقود للتدهور وتأثير التضخم الذي يجعل الأموال تفقد قيمتها مع مرور الوقت.

قيود التحويل وعدم القابلية للتتبع

عندما تتم تخزين الأموال في المنزل، قد يكون من الصعب إجراء التحويلات البنكية أو إجراء معاملات مالية عبر الحدود، كما أنه يصعب تتبع أو إثبات سجل المعاملات في حالة الحاجة إلى ذلك.

تتطلب العديد من البنوك والمؤسسات المالية تبرير مصدر أموالك والكشف عن كيفية الحصول عليها، وبدون مستندات بنكية واثباتات سيكون من المستحيل تحويلها.

الإدخار في المنزل لا يحقق أي عوائد

عندما يتم وضع الأموال في المنزل، فإنها لا تكون مستثمرة أو تحقق عائدًا ماليًا، بدلاً من ذلك يمكن أن تفقد الفرصة لتحقيق نمو أو عائد على الاستثمار من خلال وضع الأموال في أصول مالية مثل الأسهم أو السندات أو الودائع البنكية.

هذا السلوك عفا عنه الزمن، لقد علمتنا الأزمات الأخيرة والتطورات المالية المتلاحقة ان ادخار المال في المنزل أنه قرار مالي خاطئ.

عندما يتم تجميع الأموال في المنزل، يمكن أن يفقد الأفراد الفرصة للاستفادة من الخدمات المالية المتاحة في المؤسسات المالية مثل القروض أو بطاقات الائتمان أو الاستثمارات الأخرى التي يمكن أن تفيدهم من الناحية المالية.

المشاكل القانونية بسبب تكديس الأموال في البيت

بينما يمكنك إدخار بضعة مئات من الدولارات في البيت أو بالعملة المحلية، فإن تكديس الملايين يجعلك في موقف محرج للغاية إذا اكتشفت السلطات ذلك.

إذا زارت الشرطة منزلك أثناء مداهمة أحد المنازل القريبة بسبب جريمة معينة، فغالبًا ما ترتبط مبالغ نقدية كبيرة بأنشطة غير قانونية، ويمكن التحقيق معك بتهمة غسيل الأموال أو ما هو أسوأ، مثل المتاجرة في المخدرات أو المشاركة في أنشطة إرهابية أو اتهامك بإدارة شبكات دعارة، وحينها قد تفقد كل أموالك أو تتخلى عن جزء مهم منها للسلطات الضريبية.

قد يكون الإدخار في المنزل مناسبًا في بعض الحالات الخاصة، مثل الحفاظ على نقد للطوارئ أو لتلبية احتياجات محددة قصيرة الأجل، ومع ذلك، يجب مراعاة هذه السلبيات والنظر في البدائل المتاحة مثل الإستثمار في المؤسسات المالية الموثوقة واستخدام الخدمات المصرفية الرقمية لزيادة الأمان والتحقيق العائد المالي.

إقرأ أيضا:

ما هي خطة التقاعد (k)401 وكيف تعمل؟

تعريف الإدخار وأهميته للأفراد وللأسر ومميزاته

أفضل طريقة للادخار عند هبوط الجنيه المصري

أسباب تكديس المغاربة للأموال في البيوت عوض البنوك

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)