سعر الذهب إلى 14000 دولار خلال 2026

هذا ما توصل إليه الخبير الإقتصادي جيمس ريكاردز

سعر-الذهب-إلى-14000-دولار-خلال-2026 سعر الذهب إلى 14000 دولار خلال 2026

تزيد البنوك المركزية من مشترياتها من الذهب، ويتحرك الأفراد والمستثمرين والشركات الإستثمارية إلى تنويع المحافظ مع توقع تباطؤ كبير يمكن أن يصيب الأسهم، ودون أن نتحدث عن احتمال انهيار الدولار الأمريكي وفقدان الولايات المتحدة مصداقيتها.

كل هذه المعطيات مقلقة وتدفع الصين وروسيا والدول المختلفة إلى شراء الذهب، لهذا من الطبيعي أن يحدث صعودا له من 1280 دولار إلى 1500 دولار هذا العام تقريبا وهو ما توافق مع توقعاتنا.

لكن هل يمكننا ان نرى المزيد من صعود المعدن النفيس حقا؟ الجواب نعم وهذا ما توصل إليه الخبير الإقتصادي جيمس ريكاردز.

  • نظرية صعود الذهب إلى 14000 دولار

نظرية-صعود-الذهب-إلى-14000-دولار سعر الذهب إلى 14000 دولار خلال 2026

هذا الرسم البياني هو لسعر الذهب بالدولار الأمريكي من عام 1970 حتى اليوم وهو الذي اعتمد عليه الإقتصادي الشهري لتوقع ارتفاعا في سعر الذهب.

يوضح السوقين الصاعدين الرئيسيين، 1971-1980 و 1999-2011، كما يوضح الهبوطين الرئيسيين، 1980-1999 و 2011-2015.

أخيرًا، يبرز الرسم البياني سوقًا صاعدة جديدة بدأت في عام 2015 ويجب أن تستمر لسنوات.

ليس من المنطقي مناقشة أسواق الثيران والدببة قبل عام 1970 لأن العالم ربط نظام العملات بالذهب ليبقى الأخير في سعر ثابت وهو 35 دولار من عام 1870 إلى عام 1971.

قبل عام 1870، كان الذهب ببساطة عبارة عن نقود تم قياسها حسب الوزن ولم يتم التفكير فيها عادةً من حيث معادل العملات.

مر هذا المعيار الذهبي لما قبل عام 1971 بالعديد من الأشكال بما في ذلك “المعيار الذهبي الكلاسيكي” (1870-1914)، و “معيار تبادل الذهب” (1922-1939) و “نظام بريتون وودز” (1944-1971).

كانت هناك أيضا فترات توقف فيها تداول الذهب وشحنات الذهب بسبب الحرب وتداعياتها بما في ذلك الحرب العالمية الأولى (1914-1922) والحرب العالمية الثانية (1939-1944).

لم ينشأ سوق حقيقي لتداول الذهب حتى عام 1971، منذ صدمة نيكسون تم تحرير سعر الذهب وأصبح طليقا.

  • نظرة تاريخ ارتفاع سعر الذهب

استمر أول سوق صعودي كبير من عام 1971 إلى عام 1980 وشهد سعر الذهب من 35.00 دولارًا للأوقية (سعر بريتون وودز الأصلي) إلى 800 دولار للأونصة؛ زيادة بنسبة 2100٪ في أقل من تسع سنوات.

إقرأ أيضا  4 أسباب وراء تفاقم أزمة العملات الرقمية خلال نوفمبر 2018

كان هذا الارتفاع مدفوعًا بارتفاع التضخم في الولايات المتحدة، حيث فقد الدولار نصف قوته الشرائية في فترة 5 سنوات فقط من 1977 إلى 1981.

تبع السوق الصاعدة سوق هبوط بطيء ولكنه مستمر استمر من 1980 إلى 1999 وشهد سعر الذهب انخفاضًا بنسبة 68٪ من 800 دولار للأوقية إلى 250 دولارًا للأوقية وهذا بسبب مبيعات البنوك المركزية خصوصا البنك المركزي البريطاني.

استمر السوق الصاعد الكبير الثاني من عام 1999 إلى عام 2011 وشهد سعر الذهب من 250 دولارًا للأوقية إلى 1900 دولارًا للأوقية بزيادة بنسبة 670٪.

كان هذا السوق الصاعد مدعومًا بمجموعة من أسعار الفائدة المنخفضة (2001-2005) برئاسة آلان جرينسبان رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي وديناميكيات الانتقال إلى الجودة خلال أزمة الرهن العقاري (2007)، أزمة السيولة العالمية (2008)، سياسة سعر الفائدة الصفري (2008 -2015)، وحرب عملات جديدة والتي أدت إلى انخفاض الدولار الأمريكي (2011).

بدأ سوق هبوط آخر في أغسطس 2011 تمامًا عندما تحول ضعف الدولار إلى قوة الدولار، ووعد بنك الإحتياطي الفيدرالي بتشديد السياسة النقدية.

جاءت نقطة التحول في 15 ديسمبر 2015 عندما وصل سعر الذهب إلى 1050 دولارًا للأوقية، وهو انخفاض كبير بنسبة 45٪ عن أعلى مستوى على الإطلاق عند 1900 دولار.

عند هذه النقطة، بدأ السوق الصاعد الكبير الثالث رغم حدوث تراجعات في أسعار الذهب وتدحرجه إلى 800 دولار أمريكي.

  • سوق صاعد جديد إلى 2026 على الأقل

ارتفع الذهب ما يقرب من 50٪ في أقل من أربع سنوات كجزء من هذا السوق الصاعد الجديد، ولا يزال بإمكانه تحقيق نمو أكبر ليصل إلى زيادة بنسبة 670٪ أو حتى زيادة بنسبة 2100٪ خلال السنوات القادمة.

ارتفع السوق الصاعد الأول أكثر من 2100٪ في 9 سنوات، وارتفع السوق الصاعد الثاني أكثر من 670٪ في 12 عاما، في كلتا الحالتين جاءت غالبية المكاسب في نهاية السوق الصاعدة في انفجار قوي للغاية.

لا يزال السوق الصاعد الحالي في مرحلته المبكرة، وتحقيق مكاسب بنسبة 50٪ خلال أربع سنوات أمر مثير للإعجاب، لكن هذا مجرد دفعة مقدمة على ما سيأتي.

إقرأ أيضا  ما هي السبائك وما هي بنوك السبائك أو بنوك الذهب؟

إذا قمنا ببساطة بتقييم أداء السوقين الصاعدين الماضيين وتمديد السوق الصاعدة الجديدة على هذا الأساس، فإننا نتوقع أن نرى الأسعار تبلغ ذروتها عند 14000 دولار للأوقية بحلول عام 2026.

 

نهاية المقال:

الرسم البياني الذي اعتمد عليه الإقتصادي جيمس ريكاردز مذهل للغاية بالنسبة لي، هذا يتوافق مع توقعاتي بأن يكون للذهب والعملات الرقمية شأن كبير خلال العقد القادم.

دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.