دونالد ترامب وحرب الرسوم الجمركية ضد الصين وفرنسا والناتو

بدأت البورصات شهر ديسمبر بخسائر قياسية وفي مقدمتها البورصة الأمريكية حيث خسر داو جونز في يومين حوالي 600 نقطة.

كيف-تتجسس-الصين-وروسيا-على-آيفون-دونالد-ترامب دونالد ترامب وحرب الرسوم الجمركية ضد الصين وفرنسا والناتو

الآمال بنهاية الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة تتراجع بصورة مخيفة مجددا، وهذا بعد أن أعلن دونالد ترامب أمس الثلاثاء أنه يفضل التوصل إلى اتفاق تجاري بعد الانتخابات الرئاسية لعام 2020 والتي ستعقد نوفمبر المقبل.

لن تعقد جولة جديدة بين واشنطن وبكين قبل 15 ديسمبر وهو موعد دخول رسوم جمركية جديدة ضد الصين حيز التنفيذي وهي الرسوم التي ستضر بمنتجات آبل وعدد من الشركات الأمريكية.

بناء على هذه المعطيات بدأت البورصات شهر ديسمبر بخسائر قياسية وفي مقدمتها البورصة الأمريكية حيث خسر داو جونز في يومين حوالي 600 نقطة.

  • لا اتفاق تجاري بين الصين والولايات المتحدة خلال 2019

استبعد الرئيس الأمريكي مسألة التوصل إلى اتفاق تجاري في العام الجاري، خصوصا وأنه يفضل حاليا تأجيل ذلك إلى بعد الانتخابات.

تصريح غريب من دونالد ترامب الذي يعرف جيدا أن البورصة الأمريكية وأسواق المال العالمية تنتظر اتفاق المرحلة الأولى هذا العام.

يشكل ذلك ضربة قوية للبورصة الأمريكية التي عادت إلى التشاؤم وفتحت الباب لنشهد هبوطا عنيفا خلال هذا الشهر خصوصا إذا دخلت الرسوم الجمركية الجديدة حيز التنفيذ.

ويعاني الإقتصاد الأمريكي من الرسوم الجمركية التي زادت من أسعار المنتجات التي تستوردها من الصين، ويمكن لاستمرار الوضع الحالي لمدة أطول أن يظهر في البيانات الإقتصادية بشكل سلبي.

  • تلويح برسوم جمركية أمريكية ضد فرنسا

قالت الحكومة الأمريكية يوم الاثنين إنها قد تفرض رسومًا عقابية تصل إلى 100٪ على 2.4 مليار دولار من واردات فرنسا من الشمبانيا، حقائب اليد، والجبن وغيرها من المنتجات، بعد أن خلصت إلى أن ضريبة الخدمات الرقمية الجديدة في فرنسا ستضر بشركات التكنولوجيا الأمريكية.

قال مكتب الممثل التجاري الأمريكي إن تحقيقه في “القسم 301” وجد أن الضريبة الفرنسية “لا تتفق مع المبادئ السائدة في السياسة الضريبية الدولية، وأنها تشكل عبئًا غير عادي بالنسبة للشركات الأمريكية المتأثرة”، بما في ذلك جوجل و فيس بوك وأمازون وشركة آبل.

قال الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتيزر إن الحكومة تبحث ما إذا كانت ستفتح تحقيقات مماثلة في ضرائب الخدمات الرقمية في النمسا وإيطاليا وتركيا.

إقرأ أيضا  الركود الاقتصادي والأزمة المالية 2020 ونهاية عهد دونالد ترامب

وقال لايتزر: “يركز مكتب الممثل التجاري الأمريكي على مكافحة الحمائية المتزايدة للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، والتي تستهدف بشكل غير عادل الشركات الأمريكية”، ولم يشر بيانه إلى الضرائب الرقمية المقترحة في كندا أو بريطانيا.

قالت وكالة التجارة الأمريكية إنها ستجمع تعليقات عامة حتى 14 يناير على قائمة التعريفة المقترحة بالإضافة إلى خيار فرض رسوم أو قيود على الخدمات الفرنسية مع عقد جلسة استماع عامة في 7 يناير.

تستهدف القائمة بعض المنتجات التي تم استبعادها من الرسوم الجمركية التي تفرضها الولايات المتحدة بنسبة 25٪ على دعم طائرات الاتحاد الأوروبي المتنازع عليها، بما في ذلك النبيذ وحقائب اليد ومستحضرات التجميل.

وقال مسؤول فرنسي إن فرنسا ستعارض نتائج الوكالة التجارية مكررة ادعاء باريس بأن الضريبة الرقمية لا تستهدف بشكل خاص شركات التكنولوجيا الأمريكية.

  • رسوم جمركية ضد دول الناتو

من جهة أخرى هدد الرئيس الأمريكي دول الناتو التي لن تزيد حصتها الاستثمارية في أنشطة هذه المجموعة وتمويل العمليات العسكرية ستجد نفسها أمام حرب تجارية من الولايات المتحدة الأمريكية.

ويقول الرئيس الأمريكي أن الدول الأعضاء لهذه المنظمة تحصل على الحماية من الولايات المتحدة الأمريكية ولا تدفع الكثير للحصول على ذلك.

ويطالب تلك الدول بزيادة الميزانيات التي تخصصها للمشاركة في هذا المشروع وهذا للحصول على الأسلحة الأمريكية والمنظومات الصاروخية التي تصنعها.

ومنذ تولي ترامب الرئاسة في الولايات المتحدة وهو يعمل على جلب صفقات عسكرية جديدة للشركات في بلده كما يشجع الدول الحلفاء على زيادة الإنفاق وشراء الأسلحة الأمريكية.

 

نهاية المقال:

أي دولة يختلف معها الرئيس الأمريكي يلجأ ضدها إلى الحرب التجارية التي يرى أنها فعالة للغاية ويمكن أن تركع الدول الخصوم، ويبدو أنه وسع نطاق حربه لتشمل حتى بعض أهم الحلفاء للولايات المتحدة الأمريكية.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

إقرأ أيضا  تأثيرات الحرب التجارية بين الصين وأمريكا على الدروب شيبنج

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.