خطوات تفعيل الرقم 369 أو كود نيكولا تسلا الكوني في حياتك

خطوات تفعيل الرقم 369 أو كود نيكولا تسلا الكوني في حياتك

يشتهر نيكولا تسلا بعمله الرائد في مجال الهندسة الكهربائية ومساهماته في تطوير العالم الحديث، ومع ذلك، فإن أحد مجالات أبحاث تسلا التي غالبًا ما يتم تجاهلها هو افتتانه بأهمية الأرقام.

كان تسلا مفتونًا بشكل خاص بالرقم 3 و6 و9، أو 369 الذي كان يعتقد أنه يحمل المفتاح لكشف أسرار الكون.

وفقًا لتسلا، شكلت هذه الأرقام اللبنات الأساسية للكون وكان لها تأثير عميق على كل شيء بدءًا من الطاقة والتردد وحتى بنية المادة نفسها.

ما هو الكود الكوني 369؟

تعتمد نظرية تسلا حول الرقم 369 على مفهوم اختزال أي رقم إلى رقم واحد عن طريق جمع أرقامه الفردية معًا، على سبيل المثال، 369 يختصر إلى 9 (3+6+9=18, 1+8=9 ).

اعتقد تسلا أن الأرقام 3 و6 و9 هي أهم الأرقام في هذا النظام، وأن جميع الأرقام الأخرى يمكن فهمها فيما يتعلق بهذه الأرقام الثلاثة.

أحد الجوانب الأكثر روعة في نظرية تسلا حول العدد 369 هو علاقتها بالطاقة والتردد، وفقًا لتسلا، فإن الأرقام 3 و 6 و 9 هي الأرقام الوحيدة التي يمكن أن توجد كطاقة دون أن تفقد هويتها، وهذا المفهوم تدعمه الفيزياء الحديثة التي تدرك أهمية هذه الأرقام في دراسة الجسيمات الذرية ودون الذرية.

كيف اكتشف تسلا هذا الرقم 369؟

خسر تسلا الداعمين لمشروعه Wardenclyffe عندما أصبح مهووسًا بفكرة استخدام الحمام كمصدر للتمويل، وفي وقت لاحق، فقد التمويل لمشروع آخر لاستخدام الحمام لنقل الرسائل عبر المحيط الأطلسي، وأصبح مهووسًا بفكرة أنه يمكنهم التواصل بطريقة ما.

ليس من الواضح ما إذا كان تسلا قد رأى أي نتائج من تجاربه أو ما إذا كان الرجل قد أصيب بالجنون، حيث بدأ يعتقد أن الحمام كان يتبادل المعلومات بطريقة أو بأخرى.

اكتشف تسلا أحد أقوى أسرار الكون عندما عرف في النهاية الرسالة السرية التي سيتم إرسالها بين هؤلاء الحمام.

لاحظ تسلا أن الحمام يستخدم الأرقام للتواصل مع بعضها البعض، ولاحظ أنهم يستخدمون إيقاعًا محددًا للإشارة إلى موقع طعامهم أو تحديد موقع مكان وجود حمام آخر، تساءل تسلا عما إذا كان بإمكانهم العد أكثر من الثلاثة، ووجدوا أنهم استخدموا سلسلة من الأرقام تنتهي بالأرقام “ثلاثة تسعة ستة”.

كيف يمكننا استخدام القانون الكوني في حياتنا؟

إن القانون الكوني هو أداة قوية يمكن أن تساعدك على تحقيق أحلامك، لكنه يتطلب جهدا، إنه مخصص لـ “المستيقظين” الملتزمين باكتشاف الإمكانات الحقيقية لهذا العالم.

يجب أن تكون على استعداد لإخضاع نفسك لنفس التجارب والمحن التي واجهتها تسلا لفتح هذا الرمز واستخدامه لإظهار أحلامك الجامحة.

الخطوة الأولى في استخدام القانون الإلهي لإظهار أحلامك هي اختيار ما تريد إثباته بشكل مؤكد، في الواقع، هذا جزء إلزامي من العملية لأنه في حين أن الكود سيجعل أحلامك تتحقق، فإنه لن يفعل ذلك حتى تخبره ما هي هذه الأحلام.

في الواقع، إذا لم توضح بالضرورة ما تريد إظهاره، فلن يعرف القانون الإلهي ما يجب فعله، وسيجلس هناك دون أن يفعل شيئًا.

لذا، قبل أن تتمكن حتى من البدء في استخدام الكود الرائع لتحقيق أحلامك، يجب عليك أن تكتب بالضبط ما تريد أن تراه يتحقق.

بمجرد قيامك بتدوين أحلامك وأهدافك، يمكنك البدء في استخدام الرمز الإلهي لتحقيقها، ومع ذلك، أثناء قيامك بذلك، من الضروري أن تفهم أن الكون لا يعمل بناءً على التمني، بدلاً من ذلك، فهو يعمل على أساس السبب والنتيجة، ولتحقيق رغباتك، يجب عليك بذل العمل والطاقة اللازمين.

في الواقع، يجب أن تكون على استعداد للعمل من أجل ما تريد، والطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها القيام بذلك هي الاستفادة من القانون الإلهي واستخدامه لتقوية إرادتك.

عندما تبدأ في القيام بذلك، ستلاحظ أن أحلامك تصبح أقرب فأقرب إلى الواقع كل يوم، وستشعر بأن ثقتك تنمو كلما أصبحت رغباتك أكثر وأكثر حقيقية.

قد يبدو الأمر في البداية وكأنك تتحدث إلى نفسك فقط، ولكن إذا إلتزمت به، فسوف تبدأ في الشعور بالشفرة الإلهية في العمل وتفهم أنك تعمل بشيء فعال.

خطوات تفعيل الرقم 369 أو القانون الإلهي

في الصباح يبدأ يومك بجرعة من السحر والتجلي، أمسك بالقلم والورقة، واستعد لكتابة رغباتك ثلاث مرات، ولكن مع لمسة ساحرة، بدلاً من مجرد كتابة “أنا أتمتع بالوفرة”، جرب شيئًا مثل “أنا وفير جدًا لدرجة أنني أستطيع شراء جزيرة خاصة”!”

إن غرس الفرح والطاقة في هذه العملية سيساعدك حقًا على الاعتماد على تلك التأكيدات، ولكن بالطبع افعل ما هو الأفضل ويناسبك.

بعد صباح مثمر، حان وقت الاستراحة بعد الظهر، أو على الأقل تناول الغداء، اذهب وابحث لنفسك عن ركن هادئ، وخذ نفسًا عميقًا، واكتب رغباتك ست مرات، ولكن هذه المرة، أطلق العنان لإبداعك، تخيل نفسك تسبح في مجموعة من المال أو لديك سيارات وملابس وأشياء ثمينة.

مع انتهاء اليوم، يحين وقت طقوس المساء، بما في ذلك أنت وممارستك الواضحة، أمسك بقلمك للجولة الأخيرة من اليوم واكتب رغباتك تسع مرات، لكن هذه المرة، اسمح للكوميدي بداخلك أن يتكلم، تخيل نفسك تضحك بينما يمطرك الكون بوفرة، أو تمرح في حقل من الوفرة التي لا نهاية لها، مهما كان الأمر، فإن دمج هذا الفرح والبهجة هو طريقة رائعة حقًا لإغراق نفسك وقلبك في ممارستك.

والآن ربما تتساءل ما الهدف من كل هذا السخافة؟ حسنًا، للضحك تأثير قوي على طاقتنا واهتزازاتنا، مما يجعلنا أكثر توافقًا مع وتيرة الوفرة، لذلك، من خلال غرس الفكاهة وحتى السخافة في ممارسة التجلي الخاصة بك، فإنك لا تقضي وقتًا ممتعًا فحسب، بل تشحن أيضًا قدراتك في التجلي.

إن ملء نفسك وقلبك بالفرح يجلب المزيد من ذلك إلى حياتك ويفتح ويقوي المجال الأوريكي النشط لقلبك والذي يعد أقوى عضلاتنا الكهرومغناطيسية.

إقرأ أيضا:

الحقد على الأغنياء والأثرياء يبقيك فقيرا

استراتيجية رفع الأثقال: تحقيق الثروة ورحالة البال على المدى الطويل

هل النقد هو الملك أم الوقت؟

كيف تكون مواطن عالمي من الطراز الرفيع؟

ما هو التحرر وما هي تحديات هذه العملية وصعوبتها؟

لا يمكن تغيير صفات شريك الحياة السيئة ولا تغيير الآخرين

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)