خسائر الأسهم العالمية بالتريليونات وإعانات البطالة تقفز 33%

خسائر-الأسهم-العالمية-بالتريليونات-وإعانات-البطالة-تقفز-33 خسائر الأسهم العالمية بالتريليونات وإعانات البطالة تقفز 33%

دفعت أزمة فيروس كورونا العالم إلى إغلاق المحلات وإلغاء الأحداث والمؤتمرات والفعاليات والتجمعات وحتى تسريح الموظفين في بعض القطاعات.

وعلى ما يبدو فإن خسائر أسواق المال العالمية التي وصلت إلى مستويات قياسية ومرعبة، ليست هي وحدها المقلقة حاليا فهناك ضربات قوية يتلقاها الإقتصاد الحقيقي.

  • ارتفاع اعانات البطالة

بدأت تظهر صورة للدمار الاقتصادي في أمريكا الشمالية وأوروبا، أظهر تقرير حكومي أمريكي نشر يوم الخميس أن 281000 أمريكي قدموا طلباتهم للأسبوع الأول من إعانات البطالة الأسبوع الماضي وهي قفزة مفاجئة بنسبة 33٪ عن الأسبوع السابق وأكبر زيادة مئوية منذ عام 1992.

من المتوقع أن يكون هذا الأسبوع أسوأ بكثير، يتنبأ جولدمان ساكس بأن 2.25 مليون أميركي سيصدمون وسيقدمون طلباتهم الأسبوع الأول من إعانات البطالة.

سيكون هذا ثمانية أضعاف عدد الأشخاص الذين قدموا الأسبوع الماضي وأعلى مستوى مسجل.

يعتقد البنك الاستثماري أن معدل البطالة في الولايات المتحدة سيرتفع من أدنى مستوى له على الإطلاق من 3.5٪ إلى 9٪ خلال الربعين المقبلين.

تعد هذه البيانات مخيفة للغاية بالنسبة لمراقبي الوضع الاقتصادي في الولايات المتحدة والعالم.

  • خسائر الأسهم العالمية بالتريليونات

انخفض مؤشر داو جونز الصناعي الآن بنسبة 35٪ عن أعلى مستوى له على الإطلاق في منتصف فبراير، ليمحوا جميع مكاسبه منذ تنصيب الرئيس دونالد ترامب.

بين 20 يناير والخميس الماضي، تم محو 27 تريليون دولار من الأسهم العالمية وفقًا لبنك أمريكا.

ولا يزال هناك ضعف في الأفق، خاصة مع بدء ظهور البيانات الاقتصادية الكئيبة من أوروبا وأمريكا الشمالية.

من المحتمل أن ينخفض السوق حتى نرى الذروة في حالات الإصابة الجديدة بالفيروس، ولا نعرف متى سيكون ذلك.

  • كيف تحارب الحكومات البطالة والفوضى الحالية

خوفا من تسريح العمال المدمر في صناعات السفر والضيافة، تتخذ الحكومات خطوات جذرية لدعم الشركات.

تعهدت المملكة المتحدة يوم الجمعة بدفع 80٪ من الأجور، حتى 2500 جنيه إسترليني (2895 دولارًا) شهريًا للموظفين الذين لا يستطيعون العمل بسبب الوباء.

ويأمل الاقتصاديون في أن تؤدي مثل هذه الإجراءات الدرامية إلى تخفيف بعض الألم.

تعتقد كابيتال إيكونوميكس أن البطالة في المملكة المتحدة سترتفع الآن من 4٪ إلى 6٪، بدلاً من 8٪ كما كان يُخشى سابقًا.

إقرأ أيضا  ما وراء إنهيار eBay في بورصة ناسداك

وقال كالوم بيكرينج، كبير الاقتصاديين في بنك بيرنبرغ، للعملاء يوم الجمعة “إن تزويد الشركات التي تعاني من ضائقة مالية بإعانات سخية للاحتفاظ بموظفيها سيقلل بشكل كبير من خطر ارتفاع معدلات البطالة خلال فترة ركود الفيروس التاجي”.

وأضاف أن ذلك “يزيد من فرصة عودة الاقتصاد إلى طبيعته بسرعة” بمجرد رفع القيود.

  • لمن لا يعرف كيف سقطت البورصات في هذا الوضع؟

الإثنين، 17 فبراير تفشى فيروس كورونا في الصين، لكن أقل من 1000 شخص أصيبوا خارج البلاد، ومع بقاء الفيروس بعيدًا عن الأنظار وغالبًا ما يكون بعيدًا عن العقل، فإن مؤشر داو جونز واصل ارتفاعه إلى 30000 نقطة تقريبا، مدفوعًا بأطول توسع اقتصادي أمريكي في التاريخ.

ما لم يتمكن المستثمرون من معرفته هو أنه على مدار الثلاثين يومًا القادمة، سوف ينفجر الفيروس التاجي خارج الحجر الصحي في الصين، مع تفشي كبير في كوريا الجنوبية وإيطاليا ثم إسبانيا وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

لقد توقفت الأعمال بشكل مفاجئ، وأدخلت أسواق الأسهم إلى الإنهيار وأجبرت البنوك المركزية على اتخاذ إجراءات طارئة على نطاق أكبر مما كان عليه خلال الأزمة المالية العالمية لعام 2008.

الركود الإقتصادي العالمي الذي لم يكن من الممكن التفكير فيه في عام 2020 هو الآن أمر مفروض، ويحذر بعض الخبراء من أن هذا الوباء قد يجر الإقتصاد العالمي إلى الكساد.

أطلقت البنوك المركزية والحكومات موجة تسونامي من تخفيضات أسعار الفائدة، وضمانات القروض والإنفاق الجديد، والاستفادة من سلطات الطوارئ لطمأنة المستثمرين، وتخفيف الصدمة على الشركات والعمال والحفاظ على أسس الاقتصاد الفعال للمستقبل، لكن جهود الإنقاذ قد تكون متأخرة بالفعل.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اضغط هنا لمتابعة آخر أخبار فيروس كورونا