خرافة العثور على سفينة نوح الحقيقية

خرافة العثور على سفينة نوح الحقيقية

إذا كنت ممن يتساءلون أين يقع جبل الجودي الذي رست عليه سفينة سيدنا نوح؟ وأين سفينة نوح الحقيقية؟ وهل هي في تركيا أم هي في دولة أخرى؟ فهذه فرصتك للتحرر من الخرافة والأكاذيب.

الحقيقة هي أنه لم يتم العثور على سفينة نوح الحقيقية لا في بداية الألفية الحالية ولا في القرن الماضي ولا في أي وقت من الأوقات.

وللعلم ليس فقط المسلمين من يبحثون عن سفينة نوح الحقيقية، اتباع الديانات الإبراهيمية أيضا يبحثون عنها، وهناك علماء مسيحيين ويهود ادعوا أنهم عثروا على بقايا تلك السفينة واتضح أنها جهود فقط لإثبات صحة القصة الموجودة في العهد القديم والكتاب المقدس والقرآن الكريم.

ناشيونال جيوغرافيك: لن يتم العثور على سفينة نوح أبدا

في عام 2022، نشرت ناشيونال جيوغرافيك في عام 2022 تقريرا بعنوان (لماذا لن يتم العثور على سفينة نوح أبدا) لكن لم يتم تترجمها قط إلى العربية، ويغرق تغرق نتائج البحث العربية بخرافة العثور على سفينة نوح الحقيقية، وفي هذا المقال يعد هذا هو المرجع الأساسي المعتمد عليه.

في عام 1876، على سبيل المثال، تسلق المحامي والسياسي البريطاني جيمس برايس جبل أرارات، حيث تقول روايات الكتاب المقدس أن السفينة استقرت، وادعى أن قطعة الخشب “التي تناسب جميع متطلبات القضية” كانت في الواقع قطعة من السفينة.

هناك العديد من الإدعاءات المشابهة من الباحثين المسيحيين الذين يعتقدون أن جبل أرارات هي مرسى سفينة نوح، وهو هو أكبر كتلة جبلية تقف وحيدة في العالم.

تقول جودي ماجنيس، المستكشفة في ناشيونال جيوغرافيك، وعالمة الآثار في جامعة نورث كارولينا في تشابل هيل، عن عمليات البحث الحديثة عن أدلة على وجود سفينة نوح: “لا يوجد عالم آثار شرعي يفعل ذلك”.

وتضيف: “علم الآثار ليس صيدًا للكنوز”، “الأمر لا يتعلق بالعثور على شيء محدد، إنه علم نطرح فيه أسئلة بحثية نأمل أن نجيب عليها عن طريق التنقيب”.

أسطورة طوفان نوح

تسبق قصص الفيضانات المدمرة وأولئك الذين نجوا منها الكتاب المقدس العبري، والذي يُعتقد أن أقدم أجزاء منه قد كُتبت في القرن الثامن قبل الميلاد.

يمكن العثور على أساطير حول الطوفان الذي يدمر الحضارة بأمر من إله خارق للطبيعة في العديد من نصوص بلاد ما بين النهرين، من ملحمة جلجامش، التي كتبت في أوائل الألفية الثانية قبل الميلاد، إلى لوح مسماري بابلي تم فك شفرته مؤخرًا من حوالي عام 1750 قبل الميلاد، وقد وصف كيفية بناء السفينة.

هل يمكن أن تكون أساطير الفيضانات هذه مستندة إلى الواقع؟ يقول مستكشف ناشيونال جيوغرافيك إريك كلاين، عالم الآثار في جامعة جورج واشنطن: “يبدو أن هناك أدلة جيولوجية على حدوث فيضان كبير في منطقة البحر الأسود منذ حوالي 7500 عام”، لكن العلماء يختلفون حول مدى هذا الحدث، تمامًا كما يختلف مؤرخو تلك الحقبة حول ما إذا كانت الكتابات عن الطوفان مستوحاة من الحياة الحقيقية.

يبدو من الأرجح أن الفيضانات حدثت ببساطة في أماكن مختلفة وفي أوقات مختلفة، وأن تلك الأحداث شقت طريقها بشكل طبيعي إلى تقاليد العالم الشفهية والمكتوبة.

ومما يزيد الأمر تعقيدًا أن العلماء يختلفون حول الموقع الدقيق لسفينة نوح وفقًا للكتاب المقدس العبري، في سفر التكوين، استقر الفلك “على جبال أرارات” الواقعة في مملكة أورارتو القديمة، وهي المنطقة التي تضم الآن أرمينيا وأجزاء من شرق تركيا وإيران، وليست القمة الشهيرة الوحيدة التي تحمل اسمها اليوم.

بالنسبة للمسلمين يعتقدون أنه جبل الجودي، وهو جبل واقع في محافظة شرناق في منطقة كردستان تركيا، ويستندون في ذلك إلى الآية القرآنية التي تقول: (وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي)، الآية 44 من سورة هود.

لماذا لن يتم العثور على سفينة نوح؟

يعتقد العلماء أنه في حال العثور على بعض أجزاء هذه السفينة لن نكون قادرين على معرفة أنها أجزاء من السفينة المزعومة، ولا نعرف أيضا أبعادها وحجمها الحقيقي.

يقول أندرو أ. سنيلينج، الجيولوجي ومدير أبحاث أجوبة سفر التكوين، والذي أمضى عقودًا من الزمن في محاولة إثبات شباب الأرض: “لا نتوقع أن تظل السفينة على قيد الحياة وأن تكون متاحة للعثور عليها بعد 4350 عامًا”.

يفترض العلماء أن السفينة في حال كانت حقيقية ستتواجد في مكان سيكون مأهولا حاليا بالبشر، حيث أن نوح هو الأب الثاني للبشر ويفترض أن تنطلق رحلة البشرية بعد الطوفان في المكان الذي انتهت فيه رحلة السفينة.

ويقول المدافعون عن أسطورة سفينة نوح أنه ربما اضطر إلى تفكيك السفينة للإستفادة من الاخشاب واستخدامها في التدفئة والطهي خصوصا وأن العالم تضرر من الطوفان الكبير.

مشكلة علم الآثار مع سفينة نوح

يقول كلاين إن جزءًا من المشكلة هو أن الجمهور لديه توقعات غير واقعية فيما يتعلق بعلم الآثار، ووسائل الإعلام الشعبية تسلط الضوء على إثارة المطاردة بدلاً من التراكم البطيء للمعرفة الأثرية، يقول: “نحن لسنا مثل إنديانا جونز”، “إنه إجراء علمي. إنه أمر شاق، لكن ما يثيرنا لا يثير بالضرورة الآخرين».

يقول كلاين إنه في سنوات شبابه، قضى الكثير من الوقت والجهد في محاولة دحض الأدلة الكتابية المزعومة التي تسحر الجمهور عامًا بعد عام. ومع ذلك، فقد استقال في نهاية المطاف، ويركز وقته الآن على بعثاته الاستكشافية وترجمة أبحاثه لأولئك الذين يرغبون في قبول نتائج العملية العلمية، يتنهد قائلاً: “سوف يصدق الناس ما يريدون تصديقه”.

لن يتغير هذا في أي وقت قريب، لذا فهو يركز في هذه الأثناء على اكتشاف أثر يعود إلى القرن الثامن عشر قبل الميلاد. القصر الكنعاني في تل الكابري فيما يعرف الآن بشمال إسرائيل.

إقرأ أيضا:

الإلحاد ممنوع في الماسونية والملحد غير مرحب به

لماذا الله لا يستجيب دعائي؟ التضرع يرسخ المعاناة

فلسفة الحبة الحمراء مختلفة كليا عندي عما تعرفه

السبب الحقيقي وراء الصراع بين الهندوس والمسلمين في الهند

حقيقة الملائكة التي كانت آلهة في الديانات القديمة

الموت هو الحقيقة الوحيدة فيما العلم والدين اجتهادات بشرية

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)