حقيقة نظرية الماتريكس الفرنسية الأمريكية في أفلام The Matrix

حقيقة نظرية الماتريكس الفرنسية الأمريكية في أفلام The Matrix

مضى الآن 25 عاما على اصدار أول فيلم من سلسلة The Matrix، وهي التي تستند إلى نظرية الماتريكس التي جاءت بفضل الفيلسوف الفرنسي جان بودريار وعالم الكمبيوتر والذكاء الإصطناعي الأمريكي جيف هوكينز.

كان أحد أبرز الابتكارات التي قدمها The Matrix هو تأثير “وقت الرصاصة”، وهي تقنية بصرية سمحت بتصوير الأحداث بالحركة البطيئة، مما يستحضر النسبية الزمانية والمكانية، والتي أصبحت واحدة من أكثر العناصر شهرة في الفيلم.

هذا، إلى جانب القصة المعقدة التي تمزج بين التكنولوجيا والفلسفة والحركة، نال الفيلم استحسان النقاد ومتابعة قوية، فاز بجوائز الأوسكار في كل فئة تم ترشيحه لها: أفضل مونتاج، وأفضل مونتاج مؤثرات صوتية، وأفضل صوت، وأفضل مؤثرات بصرية.

أدى نجاح The Matrix على أقراص DVD إلى تعزيز شعبيتها، مما أدى إلى إنشاء سلسلتين، The Matrix Reloaded وThe Matrix Revolutions، وكلاهما صدرا في عام 2003، ثم The Matrix Resurrections.

ومع ذلك، إلى جانب إنجازاته السينمائية، كان لفيلم The Matrix تأثير ثقافي كبير، لقد قدمت مفهوم “الحبة الحمراء”، كناية عن الاستيقاظ للواقع، والذي اختارته الآن مجموعات مختلفة لأغراض إيديولوجية مختلفة.

في الولايات المتحدة، تصف استعارة “الحبة الحمراء” شخصًا يستيقظ ويتساءل عن التحيزات المجتمعية والإعلامية، ويصبح مفكرًا مستقلاً، تعني استعارة “الحبة الزرقاء” أن شخصًا ما يقبل هذه التحيزات دون أدنى شك.

الماتريكس عبارة عن كنز من الأسئلة الفلسفية، بدءًا من طبيعة الواقع وحتى أسئلة الإرادة الحرة والحتمية، يعتمد الفيلم بشكل كبير على التجربة الفكرية لجيلبرت هارمان وهيلاري بوتنام “الدماغ في وعاء” وشكوكية ديكارت، مما يتحدى المشاهدين للنظر فيما إذا كان عالمهم المتصور هو العالم الحقيقي للعثور على معتقدات مؤكدة تمامًا،

تتضمن شكية ديكارت التشكيك في كل ما يمكن الشك فيه، ثم يحاول ديكارت أن يبني كل المعارف والذكاءات الأخرى من هذه المعتقدات المعينة.

إن الطريقة التي يتم بها اتباع هذا النهج تجسد نوع التفكير الذي يدعو إليه الفلاسفة العقلانيون القاريون، الذين يؤمنون بتحديد الحقائق الأساسية من خلال التفكير والذكاء.

على غرار شكوكية ديكارت، تستكشف “قصة الكهف” لأفلاطون البحث عن المعرفة الحقيقية والذكاء من خلال التحدي المتمثل في التغلب على خيبة الأمل أو الفهم غير المكتمل، تصف “قصة الكهف” لأفلاطون السجناء في الكهف الذين لا يرون سوى ظلال الأشياء، معتقدين أن هذه الظلال حقيقية، عندما يهرب أحد السجناء ويرى العالم الحقيقي، يدرك أن الظلال هي مجرد انعكاسات للحقيقة.

توضح هذه القصة الفرق بين العالم المدرك والحقيقة الحقيقية الأعمق، تشير قصة أفلاطون الرمزية إلى أن ما ندركه قد لا يكون الحقيقة المطلقة، مما يحث على الشك والبحث فيما وراء المظاهر لفهم الحقيقة.

وبالمثل، تتضمن شكوكية ديكارت التشكيك في جميع المعتقدات المعرضة لعدم اليقين للعثور على الحقائق التي تكون بمثابة أساس للمعرفة والذكاء غير المتحيزين.

تنعكس قصة كهف أفلاطون بشكل واضح في رواية المصفوفة، مما يقترح أن إدراك البشرية وفهمها وذكائها للواقع قد يكون محدودًا مثل إدراك سجناء الكهف، في هذا السياق، يُظهر العرافة والمهندس المعماري في فيلم The Matrix التوتر بين الإرادة الحرة والحتمية.

يتم فحص هذه الديناميكية بشكل أكبر من خلال معتقدات الشخصيات في مجال التوتر بين القدر والنبوة، وفي هذا الصدد، يمثل تحول نيو رحلة لاكتشاف الذات، مرددًا صدى الأسئلة الفلسفية العميقة في ديناميكيات الهوية الشخصية.

ومن هذا المنظور، توسع الثلاثية نظرتها من الأفراد إلى المجتمعات، وتنتقد بذكاء الرأسمالية وثقافة الاستهلاك الزائدة، وهي تعتمد على النظريات الماركسية الجديدة والبودرياردية للإشارة إلى أن “الأوهام المجتمعية” تشكل مظاهر استغلال البشر وكوكب الأنثروبوسين.

من خلال الإشارة إلى مفهوم جان بودريار للواقع الفائق والمحاكاة، يتعامل The Matrix بشكل مكثف مع موضوعات ومفاهيم ما بعد الحداثة، إنه يقترح عالمًا يتم فيه الكشف عن الأساطير والمحاكاة الاجتماعية المتفق عليها بشكل مصطنع، والمتفق عليها بشكل متبادل، على أنها أكثر واقعية من الواقع نفسه.

جيف هوكينز، المشهور بعمله المبتكر في علم الأعصاب والذكاء الاصطناعي (AI)، وخاصة نظرياته حول كيفية عمل الدماغ وتطوير الذكاء الآلي، قد يضيف المزيد من العمق إلى فهمنا لـ The Matrix.

على الرغم من أن فيلم The Matrix لا يشير بشكل مباشر إلى عمل هوكينز، الذي تطور بشكل أساسي في العقد الماضي، إلا أن أوجه التشابه الموضوعية تثري تفسيرنا لتصوير الفيلم للذكاء الإصطناعي والإدراك البشري.

ونتحدث عن نظرية هوكينز الألف دماغ، التي تقترح أن الذكاء ينبع من العديد من وحدات الدماغ، التي تعمل معًا في أطر مرجعية، وتسقط وتبني الواقع البشري، مدعومًا بالذكاء الآلي، وتتوافق مع تصوير الفيلم.

يتردد صدى استكشاف هوكينز العلمي لكيفية معالجة الدماغ للمعلومات في التصوير السينمائي لعالم يتفوق فيه الذكاء الاصطناعي على الذكاء البشري.

في فيلم The Matrix، اكتسبت الآلات السيطرة على الواقع، وقدمت نتيجة درامية لمجالات بحث هوكينز، إن مفهوم الأعمدة القشرية الحديثة وبنية الألف دماغ، وهو أمر أساسي في دراسات هوكينز، يعكس المحاكاة العصبية المتقدمة والواجهات البينية بين الإنسان والآلة التي تم تصويرها في الفيلم.

كما يظهر الإطار التنبؤي الذي أكد عليه هوكينز، حيث يعتبر الدماغ آلة تنبؤية تتوقع الأحداث المستقبلية باستمرار، يوازي المنطق التشغيلي للماتريكس.

ويخلق الذكاء الاصطناعي في الفيلم واقعًا محاكيًا يتنبأ باستجابات الإنسان ويتلاعب بها للحفاظ على الهيمنة، بينما تفترض أفكار هوكينز حول الطبيعة الاستباقية للدماغ، أن الدماغ البشري، نفسه، يخلق الواقع المحاكي.

سيتم تقويض واقعنا بشكل كبير بسبب الشك إذا قمنا بتطبيق هذا النهج العلمي، المرتكز على الأبحاث العصبية، في نظرية اجتماعية بودرياردية للمحاكاة الجماعية والمحاكاة.

في الواقع، يتطرق كتاب المصفوفة إلى “أزمة الواقع”، حيث يؤدي مزيج الذكاء الإصطناعي والمعتقدات الاجتماعية المقبولة على نطاق واسع إلى تشويه تصورنا للحقيقة والواقع.

يشير هذا المفهوم إلى أننا قد نعيش في عالم مخادع مثل سجناء الكهف في قصة أفلاطون الرمزية، غير قادرين على التمييز بين الحقيقي والمصطنع لأننا ولدنا ونشأنا وتعلمنا وتكيفنا مع الكهف والظلال.

ويدعم التحليل الاجتماعي الذي أجراه بودريار وأبحاث هوكينز حول معالجة الدماغ هذه الفكرة، موضحين كيف يمكن أن يرتكز فهمنا للعالم على واقع، يبنيه دماغنا، والمجتمع، وبشكل متزايد عن طريق التكنولوجيا.

إن التقدم السريع في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لا يؤدي إلا إلى تعميق هذه الأزمة، مما يجعل من الضروري التشكيك في طبيعة واقعنا والمعلومات التي نقبلها على أنها صحيحة، ويصور الفيلم بشكل مجازي رؤية بائسة لخضوع الإنسان ليس فقط للآلات، ولكن أيضًا لواقع مصطنع يمليه المجتمع.

وهذا يدفعنا إلى إجراء فحص نقدي للعواقب المحتملة لاعتمادنا المتزايد على الآلات والأساطير المجتمعية والإجماع، والتي قد تزيد أو تغير الحقيقة والواقع بشكل خطير.

تحذر الفلسفة والعلم من ضمان أن يظل تطوير الذكاء الاصطناعي والذكاء الآلي متوافقا مع القيم الإنسانية والاعتبارات الأخلاقية، يستكشف فيلم The Matrix أيضًا المعضلات الأخلاقية، مثل مشكلة العربة في The Matrix Reloaded، مما يطرح أسئلة حول الاختيارات الأخلاقية والصالح العام، إنه يشكك في دور التكنولوجيا في المجتمع ومصير الإنسان، وإمكانية سيطرة الذكاء الاصطناعي على البشرية.

سلسلة أفلام The Matrix عبارة عن دراسة فلسفية تتحدى المشاهدين للتفكير بعمق في الواقع الفردي والاجتماعي، والتصورات، والإرادة الحرة، والأخلاق، والتكنولوجيا، وحالة الإنسان، وهذا ما يجعل منه عملا مهما ثقافيا وفكريا.

ويؤكد هذا الخطاب على أهمية دمج القيم الإنسانية والاعتبارات الأخلاقية في النهوض بتقنيات الذكاء الاصطناعي، بما يضمن أن تخدم في تعزيز حياة الإنسان مع الحفاظ على جوهر واقعنا وحريتنا.

يوفر عالم The Matrix التأملي بمنظوراته العلمية والفلسفية العديدة مشهدًا غنيًا للفكر، لكن الآثار الواقعية لهذه الأفكار تتجلى في التطورات المتطورة داخل مجتمع أبحاث الذكاء الاصطناعي.

عند رسم أوجه التشابه بين The Matrix، كتصميم خيالي علمي، والتقدم العلمي والتكنولوجي الرائد، يصبح من الضروري استكشاف كيفية صدى الرؤى الفلسفية والنظرية في المجال العملي لتقنيات الذكاء الاصطناعي.

إقرأ أيضا:

فلسفة الحبة الحمراء مختلفة كليا عندي عما تعرفه

مؤامرة ماتريكس التي أنتجت فلسفة الريد بيل المتطرفة

مقدمة إلى سلسلة كتب محادثات مع الله

الفردانية والحرية: ركائز حيوية للمجتمعات الحقيقية

زواج القاصرات مشروع في الإسلام جريمة عقليا ومنطقيا

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)