حقيقة صناعة بيل غيتس لوباء فيروس كورونا

حقيقة-صناعة-بيل-غيتس-لوباء-فيروس-كورونا حقيقة صناعة بيل غيتس لوباء فيروس كورونا

لا شك أن بيل غيتس هو واحد من المواضيع الأكثر شعبية في الوقت الحالي، وهم اسم يتردد كثيرا على ألسنة الناس هذه الأيام، خصوصا وأنه حذر كثيرا من وباء فيروس كورونا وأوبئة بإمكانها أن تقضي على الملايين من الناس حول العالم.

أشار تحليل نيويورك تايمز إلى أن موقف بيل غيتس من كيفية مكافحة الفيروس التاجي جعله هدفاً هائلاً لصناع نظريات المؤامرة عبر الإنترنت.

ويضاف هذا الرجل إلى الجهات والأشخاص المتهمين بأنهم وراء الكارثة التي تضرب العالم برمته، بينما يتضح يوما بعد يوم أن الوباء سنة من سنن الحياة وليس صناعة بشرية من دولة أو جهة ضد الآخرين.

  • عدد هائل من المنشورات التي تربطه بفيروس كورونا

ذكرت شركة التحليل الإعلامي Zignal Labs أن المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تدعي كذبًا أن مؤسس شركة مايكروسوفت قام بتصميم وصناعة فيروس كورونا، حسبما ذكرت صحيفة The Times.

في المجمل، وجدت Zignal Labs أن نظريات المؤامرة تربط بيل غيتس والفيروس قد تم ذكرها 1.2 مليون مرة على وسائل التواصل الاجتماعي والبث الحي على فيس بوك وحتى يوتيوب حسبما ذكرت الصحيفة.

وقالت الصحيفة إن تحليلها وجد أكثر من 16000 منشور على فيس بوك حول غيتس والفيروس التي حصدت على 900000 إعجاب وتعليق.

وقالت إن أكثر 10 مقاطع فيديو شعبية ذات شعبية على يوتيوب في مارس وأبريل روجت معلومات خاطئة عن مؤسس مايكروسوفت واجتذبت 5 ملايين مشاهدة.

  • كيف بدأت نظرية المؤامرة التي تربط الفيروس بالملياردير الشهير؟

وقالت الصحيفة إنها تتبعت نظرية المؤامرة ووصلت إلى تغريدة في أواخر يناير نشرت من قبل شخصية يوتيوب مرتبطة بشركة QAnon تدعي أن غيتس كان يعرف عن الوباء مسبقًا، مستشهدة براءة اختراع لقاح قدمتها مجموعة بريطانية تسمى معهد بيربرايت والتي تلقت تمويلًا من مؤسسة غيتس الخيرية.

تم التقاط النظرية بعد يومين من قبل Infowars الذي تم طرده من يوتيوب ومنصات أخرى مختلفة بما فيها تويتر لترويجه لأفكار يمينية متطرفة.

وقالت الصحيفة إن اللقاح لم يكن مرتبطاً بالفيروس التاجي الجديد، بل بالفيروس التاجي الذي يصيب الدواجن.

في أواخر شهر يناير، كشف موقع التحقق من الحقائق Full Fact الشائعات المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي التي قدمها معهد Pirbright لبراءة اختراع تتعلق بالفيروس التاجي الجديد في عام 2015.

  • نظرية غير صحيحة يروج لها اليمين المتطرف

وفقًا لصحيفة التايمز، يبدو أن الزيادة في نظريات المؤامرة التي تلقي باللوم على غيتس صادرة من شخصيات يمينية بارزة ومضادة للتحصين تلتقط السرد.

لم يستبعد روجر ستون، مستشار ترامب السابق للحملة والذي حكم عليه في وقت سابق من هذا العام بالسجن 40 شهرًا، في برنامج إذاعي هذا الأسبوع أن يكون الملياردير بيل جيتس قد لعب دورا في إنشاء هذا الفيروس وانتشاره.

وتعهدت مؤسسة بيل وميليندا غيتس الخيرية، وهي مؤسسة غيتس الخيرية، بمبلغ 250 مليون دولار لمكافحة جائحة فيروسات كورونا، بما في ذلك تطوير وتصنيع لقاح.

ظهر غيتس على شاشة التلفزيون وكتب مقالات افتتاحية يعبر فيها عن آرائه حول كيفية محاربة الفيروس، وانتقد مؤخرًا الرئيس دونالد ترامب لسحبه التمويل الأمريكي لمنظمة الصحة العالمية.

وتبحث إدارة الرئيس الأمريكي ومؤيديها من اليمين المتطرف عن شماعة لإلقاء الفشل الأمريكي في مواجهة الأزمة التي نجحت في شل الاقتصاد الأمريكي كما فعلت مع بقية دول العالم.

ليس غيتس هو المحور الوحيد لنظريات المؤامرة حول الفيروس، في بريطانيا تم استهداف أكثر من 50 ردارا موزعا لإشارة شبكات الجيل الخامس بسبب نظرية مؤامرة شعبية تربط بين الفيروس التاجي والتقنية الجديدة.

وتستمر نظريات المؤامرة في الظهور والسقوط واحدة تلو الأخرى، وهي تكسب شعبية بين الجهلة والأشخاص الذين لا يبحثون عن الحقيقة كاملة.

إقرأ أيضا: هل وباء فيروس كورونا مصنع وما حقيقة نظرية المؤامرة؟

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.