حقائق وأرقام عن بداية عصر النقود الرقمية

حقائق-وأرقام-عن-بداية-عصر-النقود-الرقمية حقائق وأرقام عن بداية عصر النقود الرقمية

بعد الأزمة المالية العالمية لسنة 2008 ظهرت بيتكوين بداية عام 2009، وهي العملة الرقمية التي ظهرت إلى الوجود وحققت مكاسب أكبر من الأسهم والأصول الأخرى خلال فترة قصيرة، وسرعت تنامي النقود الرقمية.

اليوم هناك الكثير من العملات الرقمية وتتمتع السوق بقيمة لا تقل عن 200 مليار دولار أمريكي، ومن المنتظر أن تصبح مستقبلا ذات قيمة بتريليونات الدولارات مثل الفوركس والعملات النقدية.

في ظل هذا التوجه تحركت الحكومات حول العالم نحو النقود الرقمية من خلال وضع قوانين وسياسات لتنظيم العملات الرقمية والمشفرة ومن خلال وضع قوانين أفضل للشركات الناشئة التي تعمل في مجال التحويلات المالية عبر تطبيقات الجوال.

ولا يزال أمام العملات الرقمية طريق طويل كي تصبح معترف بها على نطاق واسع، وقد تصبح واحدة من الأدوات الإستثمارية مثل الأسهم والفضة والذهب.

لكن عصر النقود الرقمية بدأ فعلا وسيصبح واضحا لمن لا يدركه خلال الأشهر والسنوات القادمة.

  • المعاملات المالية الرقمية في تنامي عالميا

77٪ من مدفوعات سكان المدن في الصين هي معاملات رقمية، في المقابل 67٪ من سكان الريف في البلد نفسه يستخدمون المدفوعات غير النقدية.

وفقًا للبيانات التي جمعتها LearnBonds.com، ستقفز سوق المدفوعات الرقمية حول العالم إلى قيمة معاملات قياسية بقيمة 4.7 تريليون دولار هذا العام، بمعدل نمو 15.3٪ على أساس سنوي.

ومن المقرر أن يستمر هذا الاتجاه الصعودي في السنوات التالية، مع وصول السوق بأكمله إلى 6.7 تريليون دولار بحلول عام 2023.

كشف مسح Statista عن صناعة التكنولوجيا المالية أن سوق المدفوعات الرقمية العالمية ينمو بمتوسط سنوي يقارب 14٪ من عام 2017 إلى عام 2023.

تمثل التجارة الرقمية الجزء الأكثر أهمية في السوق، ومن المتوقع أن تحقق ما يصل إلى 67٪ من المعاملات في السنوات الثلاث المقبلة.

ومع ذلك، من المقرر أن تشهد مدفوعات نقاط البيع المحمولة الارتفاع الأكبر في المستقبل، حيث قفزت من قيمة المعاملات البالغة 745 مليار دولار في عام 2019 إلى 2.1 تريليون دولار بحلول عام 2023.

وسيزيد متوسط قيمة المعاملات لكل مستخدم في هذا القطاع أيضًا من 791 دولارًا في 2020 إلى 1289 دولارًا في عام 2023.

  • الصين أكبر دولة تعتمد النقود الرقمية

من الناحية الجغرافية، من المقرر أن تبقى الصين أبرز سوق للمدفوعات الرقمية في العالم، مع 49٪ من حصة السوق العالمية بحلول عام 2023.

قبل عقدين فقط، كانت الصين أكبر دولة تستخدم النقود الورقية ومع ذلك، استغل عملاق التجارة الإلكترونية Alibaba ومجموعة الألعاب Tencent ملكية الهاتف الذكي الواسعة النطاق في البلاد وساعد كلاهما في دفع التحول الهائل بين المستهلكين الصينيين نحو المدفوعات الرقمية.

اليوم، تتلقى الشركات الصينية المدفوعات الرقمية وتستخدمها كنقطة دخول لتزويد المستهلكين بمجموعة من المنتجات والخدمات على الإنترنت وغير المتصلة بالإنترنت.

وتعمل الحكومة الصينية على إصدار عملة رقمية للبلاد ستستخدم على نطاق واسع، وستكون بديلة للعملة الورقية.

  • الولايات المتحدة الأمريكية تنتقل إلى عصر النقود الرقمية

يوضح تقرير Statista أن الصين والولايات المتحدة ستشكلان معًا ما يقرب من 70٪ من قيمة معاملات الدفع الرقمي العالمي بحلول عام 2023.

على الرغم من أن PayPal و Venmo و Square تهيمن على سوق المدفوعات البديلة الأمريكية، فإن عمالقة التكنولوجيا مثل جوجل و آبل و فيس بوك بالإضافة إلى البنوك الكبيرة مثل JP Morgan و Chase و Wells Fargo تتواجد في هذه السوق.

الهدف من هذا التحول الهائل هو زيادة سرعة تحويل الأموال للمستهلكين، وخفض تكاليف المعاملات، ونسج خدمات الدفع في الشبكات الاجتماعية.

من المقرر أن تكون طريقة الدفع الرقمية هي طريقة الدفع المفضلة لمواطني الولايات المتحدة، على سبيل المثال، قال 41٪ من جميع المتسوقين إن هواتفهم الذكية أو الأجهزة اللوحية أصبحت “أداة التسوق الأكثر أهمية”، علاوة على ذلك فإن الدفع بواسطة الهاتف النقال هي طريقة الدفع المفضلة بين جيل الألفية.

  • بقية دول العالم تتسابق للحاق بالعملاقين

بعد الدولتين الرائدتين، صنفت المملكة المتحدة كثالث أكبر سوق للمدفوعات الرقمية في العالم، بقيمة معاملات بقيمة 176 مليار دولار في عام 2020.

تأتي بعدها اليابان وألمانيا 173.1 مليار دولار و 127.4 مليار دولار على التوالي، تشير الإحصاءات إلى أن ترتيب الدول الرائدة سيظل كما هو على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هناك فعلا تحول حقيقي يحدث حيث المزيد من المعاملات تتم عبر التطبيقات وخدمات المدفوعات وهناك الكثير من الشركات الناشئة المحلية والعالمية التي تأخذ على عاتقها تنفيذ مهمة نقل كافة سكان دول العالم إلى عصر النقود الرقمية.

وتعد السويد واحدة من الأسواق الرائدة لتجارة الهواتف المحمولة، والتي يرجع جزئيًا إلى اعتمادها المبكر للهواتف الذكية.

لديها واحدة من أعلى معدلات اعتماد الهواتف الذكية في أوروبا، بنسبة 74 في المائة ومعدل أعلى من المملكة المتحدة رائد التجارة الإلكترونية، ناهيك عن الأسواق الكبيرة الأخرى مثل فرنسا وألمانيا.

ونتيجة لذلك، تعد التجارة عبر الهاتف المحمول طريقة شائعة للتسوق عبر الإنترنت، حيث يختار 40 بالمائة من المتسوقين الإلكترونيين السويديين إجراء عملية شراء واحدة على الأقل عبر هواتفهم الذكية شهريًا.

 

نهاية المقال:

هذا تقرير مطول وغني بالأرقام يظهر لنا فعلا انتقال دول العالم إلى عصر النقود الرقمية، ومن المنتظر أن تطلق الصين عملتها الرقمية ليبدأ سباق الحكومات لإصدار عملاتها أيضا وتختفي النقود الورقية.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.