حقائق عن التصنيع و الإستيراد من فيتنام ومقارنة مع الصين

في هذا المقال سنتعرف على الحقائق والتفاصيل والأسباب التي تدفع الشركات والمستوردين للتواجد في فيتنام.

حقائق-عن-التصنيع-و-الإستيراد-من-فيتنام-ومقارنة-مع-الصين حقائق عن التصنيع و الإستيراد من فيتنام ومقارنة مع الصين

أضافت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين طاقة جديدة للنقاش حول ما إذا كان يجب على المستوردين تحويل الإنتاج إلى فيتنام.

كان المستوردون يفكرون في نقل سلاسل التوريد بعيدًا عن الصين لسنوات والبعض ممن يتوقعون أن تسوء العلاقات بين واشنطن وبكين قاموا بذلك بشكل فعلي.

لنأخذ مثلا نايكي، في عام 2010 أصبحت فيتنام المورد الرئيسي للأحذية التي تحمل هذه العلامة التجارية، حيث استحوذت على 37 في المائة من الإنتاج، بينما ظلت الصين في المرتبة الثانية بنسبة 34 في المائة.

سريعًا إلى عام 2018 نما تصنيعها لمنتجاتها في فيتنام إلى 47 بالمائة بينما انخفضت الصين إلى 26 بالمائة فقط.

لكن العديد من المستوردين وجدوا أن نقل التصنيع إلى فيتنام ليس بهذه البساطة مجرد العثور على مورد جديد.

وقد وصفت العديد من المنافذ الإخبارية فيتنام بأنها “الصين القادمة”، لكن بعض المستوردين لا يزالون متشككين في قدرة الشركات المصنعة في فيتنام على تقديم نفس المستوى من الخبرة الصناعية كما هو معروض في الصين.

وعلى الرغم من انخفاض تكاليف العمالة في البلد المنافس للصين، يجب على المستوردين أيضًا مراعاة جودة المنتجات الفيتنامية.

في هذا المقال سنتعرف على الحقائق والتفاصيل والأسباب التي تدفع الشركات والمستوردين للتواجد في فيتنام.

  • توافر المصانع القادرة على توفر المنتجات الخاصة بك

العامل الأول الذي يجب مراعاته عند الانتقال إلى فيتنام هو ما إذا كان يمكنك بالفعل تصنيع المنتج المطلوب هناك.

يعرف المستوردون ذوو الخبرة في الحصول على مصادر من الصين أنه من السهل العثور على مصنع لأي نوع منتج في الصين، وليس مجرد مُصنِّع واحد يمكنك بسهولة العثور على عشرات أو حتى مئات المصنّعين الذين لديهم مجموعة مهارات مماثلة وتصنيع المنتجات في فيتنام.

ضع في اعتبارك أن محركات البحث عبر الإنترنت للمصادر، مثل Alibaba أو Made in China، يهيمن عليها بشكل كبير الموردين الصينيون.

على سبيل المثال، البحث عن موردي “الأكياس البلاستيكية” على بابا يقدم فقط 485 مصنِّعًا محتملاً في فيتنام، مقارنة بـ 3850 في الصين.

ببساطة، لا تستطيع فيتنام أن تقدم مستوى التنوع الذي يمكن أن تقدمه الصين في هذه المرحلة، لكن صناعة التصنيع الفيتنامية تفتخر بمستوى أعلى من تنوع الصناعة من بعض وجهات المصادر البديلة الأخرى، مثل بنغلاديش وكمبوديا.

تشمل أهم الصادرات في البلاد أنواعًا مختلفة من الآلات والملابس والمنسوجات والأحذية وأغطية الرأس والأغذية والمشروبات والمعادن.

يجب على المستوردين الذين يتطلعون إلى تحويل الإنتاج من الصين إلى فيتنام أن يزنوا أيضًا مخاطر القوى العاملة التي تفتقر إلى الخبرة نسبيًا في التصنيع المعقد.

المنتجات التي تتطلب مستويات عالية من الدقة التقنية، مثل أجزاء الفضاء على سبيل المثال، قد يكون من الصعب الحصول عليها في فيتنام.

بينما يوجد المصنعون الفيتناميون في مجموعة متنوعة من الصناعات، قد تكون هذه المصانع حديثة الإنشاء أو عديمة الخبرة في التصدير إلى السوق المستهدف، وبالمثل قد يفتقر عمال خط الإنتاج إلى الخبرة في تصنيع نوع منتجك.

  • تكاليف التصنيع في الصين أكبر من التصنيع في فيتنام

يشير المستوردون في الغالب إلى ارتفاع تكاليف العمالة في الصين كسبب رئيسي لفكرهم في نقل الإنتاج بعيدًا عن الصين.

زادت أجور الصين أكثر من 60 في المائة منذ عام 2011، مما أدى إلى تآكل هوامش الربح على بعض المنتجات كثيفة العمالة.

ومع فرض رسوم جمركية جديدة في عام 2018، وجدت بعض الشركات الأمريكية، على وجه الخصوص، أن الصين أصبحت باهظة التكلفة.

إذا كنت تعمل في مجال الاستيراد من الصين إلى الولايات المتحدة فستلاحظ أن التكاليف ترتفع بشكل مستمر.

يختلف الحد الأدنى للأجور الشهرية لفيتنام في عام 2019 حسب المنطقة من 125 دولارًا إلى 180 دولارًا، مع أعلى المعدلات في المناطق الحضرية مثل مدينة هو تشي منه وهانوي.

تكون هذه الأجور في بعض الأحيان نصف الأجور في الصين والتي تختلف حسب المقاطعة من حوالي 140 دولارًا إلى 346 دولارًا.

ويظهر الحد الأدنى لنمو الأجور في فيتنام علامات على الاستقرار، ارتفع الحد الأدنى للأجور بمتوسط ​​5.3 في المائة في عام 2019، بزيادة أقل من عام 2018 (6.5 في المائة) و ​​2017 (7.3 في المائة).

ليس من المستغرب أن تكون تكاليف العمالة المنخفضة في فيتنام واحدة من أكثر الميزات جاذبية للمستوردين والشركات المصنعة.

  • تكاليف المواد والمكونات المستوردة

غالبًا ما يتم استيراد الأجزاء البلاستيكية المصبوبة بالحقن والنسيج والمكونات الكهربائية من الصين إلى فيتنام للإنتاج.

يعتمد المصنعون الفيتناميون على المدخلات الأجنبية للإنتاج عبر مجموعة متنوعة من الصناعات، على سبيل المثال:

تستورد صناعة الملابس في فيتنام 70 إلى 80 في المائة من المنسوجات المستخدمة في إنتاج الصين

تستورد صناعة الإلكترونيات الفيتنامية مدخلات تصنيع تصل قيمتها إلى 77 في المائة من إجمالي قيمة المنتج

تستورد صناعة الأدوية الفيتنامية 85 إلى 90 بالمائة من المواد

تستورد صناعة البلاستيك في فيتنام مدخلات التصنيع التي تمثل 70 إلى 80 في المائة من تكاليف الإنتاج

عادة ما تزيد المواد أو المكونات المستوردة من السعر الخاص بك لكل وحدة منتج، وستظل سلسلة التوريد الخاصة بك عرضة للتكاليف المتزايدة من الرسوم الجمركية والتوترات التجارية إذا استمرت في الاعتماد على الصين للحصول على المواد التي تحتاجها.

لكن لفيتنام ميزة جغرافية وهي قربها من الصين، بالمقارنة مع بعض دول الآسيان الأخرى البعيدة، فإن استيراد المدخلات من جنوب الصين سريع نسبيًا ورخيصًا.

قد تواجه تكاليف أعلى لفحص مراقبة الجودة إذا كان مزود مراقبة الجودة التابع لجهة خارجية لا يعمل على نطاق واسع في فيتنام، إذ تعمل العديد من شركات التفتيش المحلية في الصين فقط محليًا وليس لها وجود عالمي.

  • الخدمات اللوجستية والبنية التحتية في فيتنام

بفضل الطرق المعبدة جيدًا، وسبعة من بين 10 موانئ شحن مزدحمة في العالم وشبكة سكك حديدية ضخمة، تفتخر الصين ببعض من أكثر البنى التحتية تطورًا واستيرادًا في آسيا، من السهل نسبيًا الانتقال من مورد إلى آخر، سواء كنت تقوم بنقل الشحن أو مجرد زيارة مورديك.

ولكن عندما يتعلق الأمر باللوجستيات، فإن المستوردين الذين يفكرون في الانتقال إلى فيتنام قد يجدون البنية التحتية هناك عاملاً مقيدًا رئيسيًا، فقد تواجه فترات زمنية أطول وتأخيرات غير متوقعة بسبب البنية التحتية الأقل كفاءة.

من بين 160 دولة مدرجة في مؤشر الأداء اللوجستي للبنك الدولي لعام 2018، احتلت فيتنام (المرتبة 39) خلف الصين (26)، ولكن الأهم من ذلك أن فيتنام تفوقت على عدة بلدان في المنطقة، بما في ذلك بنغلاديش (100) وكمبوديا (98) وإندونيسيا (46) والهند (44).

الاختلافات في جودة البنية التحتية هي السبب الرئيسي لاختلاف النقاط بين الصين وفيتنام، لكن هذه الأخيرة أنفقت مؤخرا 5 مليارات دولار لبناء طريق سريع بين الشمال والجنوب وهو سيطور بقوة النقل البري في البلاد.

  • سهولة ممارسة الأعمال التجارية في فيتنام

يعد فيتنام واحدة من 100 دولة الأفضل في ممارسة الأعمال وتحتل المرتبة 69 مقابل 46 التي تتواجد بها الصين في التقرير السنوي.

فيتنام أيضًا من بين 34 دولة تحسنت أكثر من 2018 إلى 2019 على هذه المقاييس، ولا سيما فيما يتعلق بما يلي:

بدء النشاط التجاري: تخفيض تكلفة بدء النشاط التجاري ونشر إشعارات التأسيس عبر الإنترنت.

الضرائب: إلغاء شرط تقديم نسخة مطبوعة من الإقرارات الضريبية ذات القيمة المضافة وخفض مساهمة أصحاب العمل في صندوق العمل.

إنفاذ العقد: نشر الأحكام الصادرة على جميع المستويات في القضايا التجارية عبر الإنترنت.

  • الشركات المصنعة في فيتنام المملوكة للأجانب

هناك عدد متزايد من المصانع في فيتنام مملوكة للصينيين أو التايوانيين، والتي يمكن أن تجعل انتقالك من الصين إلى فيتنام أكثر سلاسة.

استثمرت سامسونج الكورية 17.3 مليار دولار على مدى العقد الماضي في بناء ثمانية مصانع جديدة ومركز واحد للبحث والتطوير في فيتنام.

ارتفع الاستثمار الأجنبي المباشر في فيتنام (FDI) بنسبة تسعة بالمائة في عام 2018، مواصلاً ارتفاعه على أساس سنوي منذ عام 2014.

تعد اليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة أكبر مصادر الاستثمار الأجنبي في فيتنام، بينما تستمر الاستثمارات الصينية في النمو بسرعة هناك.

وتعمل فيتنام على إنشاء المزيد من المناطق الحرة في البلاد وتقترح الحكومة تقديم عقود إيجار لمدة 99 عامًا وإعفاءات ضريبية لتحفيز المزيد من الاستثمار.

  • التأثير الصيني في المصانع الفيتنامية

كلما كان موردك الصيني أكبر، زاد احتمال التفكير في نقل العمليات إلى فيتنام لتقليل التكاليف.

قد تكون قادرًا على العمل معهم للاحتفاظ ببعض عمليات الإنتاج أو الطلبات في الصين، بينما يقوم المورد بنقل العمليات الأخرى إلى مصانعه في فيتنام.

وبما أن العديد من الشركات الصينية والتايوانية في البر الرئيسي تمتلك مصانع في فيتنام، فهذا يعني أنه يمكنك التعامل مع هؤلاء الموردين في تقليل التكاليف بتصنيع منتجاتك في مصانعهم الفيتنامية.

علاوة على ذلك، فإن التأثير الأجنبي في هذه المصانع غالبا ما يمتد إلى ما هو أبعد من الملكية ليشمل المديرين من المستوى المتوسط.

قد يستخدم مصنعو الأحذية بعقود مملوكة للصينيين ما يصل إلى 200 عامل صيني إلى جانب 10000 عامل فيتنامي محلي.

ستجد بشكل عام أن هذه المصانع تستخدم أيضًا موظفين فيتناميين بارعين في اللغتين الإنجليزية والصينية، وهذا يجعل من السهل نقل قوائم مراجعة مراقبة الجودة الحالية أو أوراق المواصفات أو وثائق المنتج الأخرى التي ربما تكون قد كتبت باللغتين الإنجليزية والصينية.

 

نهاية المقال:

هذا مقال طويل وكله حقائق وأرقام ومقارنات بين التصنيع في فيتنام والقيام بنفس الشيء في الصين، وقد أشرت إلى أهمية الموردين الصينيين الذين يملكون مصانع في فيتنام.

 

إقرأ أيضا:

فيتنام والمكسيك كبديل للصناعة الصينية وأزمة صنع في الصين

فيتنام: من الحرب التجارية إلى أزمة فيروس كورونا نحو منافسة الصين

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.