جودي شيلتون وحلم العودة إلى معيار الذهب

حلم العودة إلى معيار الذهب

جودي-شيلتون-وحلم-العودة-إلى-معيار-الذهب جودي شيلتون وحلم العودة إلى معيار الذهب

من الواضح أن الكيفية التي تعمل بها النقود في الوقت الراهن لم تعد مقنعة للكثير من الناس، خصوصا أنصار  الذهب والعملات الرقمية المشفرة.

لهذا كان ظهرت عملة بيتكوين والعملات الرقمية وصعدت صعودا صاروخيا بعد الأزمة المالية العالمية لسنة 2008.

يناير 2009 بدأت بيتكوين رحلتها من أقل من 1 دولار إلى 11 ألف دولار على الأقل اليوم، هذا يبدو مبهرا للغاية وهذه الأصول مربحة جدا.

في الأيام الماضية رشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السيدة جودي شيلتون لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

هذا يعني أنها ستكون واحدة من المؤثرين في السياسة النقدية الأمريكية، وربما قد تصبح رئيسة البنك المركزي مستقبلا.

  • ماذا يقول المعارضون للعودة إلى معيار الذهب؟

لطالما عارض الرؤساء السابقين والحاليين العودة إلى معيار الذهب، صرح رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول للكونجرس يوم الأربعاء أنه لا يعتقد أن العودة إلى المعيار الذهبي في الولايات المتحدة ستكون فكرة جيدة.

وقال: “لقد حددت لنا مهمة هدفين حقيقيين للاقتصاد الحقيقي: الحد الأقصى للعمالة، والأسعار الثابتة”.

وقال باول من كابيتول هيل: “إذا كلفتنا [لتثبيت] سعر الذهب بالدولار، فإن السياسة النقدية يمكن أن تفعل ذلك، لكن الأمور الأخرى سوف تتقلب، ولن نهتم”.

وأضاف: “لن نهتم إذا ارتفعت البطالة أو انخفضت، هذا لن يكون مهمتنا بعد الآن”.

وقال: “كانت هناك أوقات كثيرة في التاريخ الحديث إلى حد ما حيث أرسل سعر الذهب إشارة من شأنها أن تكون سلبية للغاية لأي من هذين الهدفين”.

وأضاف “لا توجد دولة أخرى تستخدمها”، وأنه تم تكليف بنك الاحتياطي الفيدرالي بالإشراف على زيادة فرص العمل والحفاظ على استقرار الأسعار.

  • وجهة نظر جودي شيلتون

المرشحة الحالية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي والداعية لإصلاح السياسة النقدية لن يعجبها بالطبع كلام جيروم الصريح والواضح.

تؤكد السيدة شيلتون أن الذهب هو المال، أو شكل قديم من النقود، والمعيار الذهبي هو شكل من أشكال السمعة الطيبة بل إنه متفوق في التنظيم النقدي.

كانت أمريكا تعتمد على معيار الذهب حتى أعلن الرئيس ريتشارد نيكسون تعليق عرض وزارة الخزانة الدائم للحكومات الأجنبية بتبادل الدولار مقابل الذهب أو العكس بسعر 35 دولار للأوقية، كان التاريخ 15 أغسطس 1971.

إقرأ أيضا  من دافوس 2017: أزمة مالية عالمية جديدة وشيكة ومؤكدة!

منذ ذلك الحين لم يتم تحديد قيمة الدولار في القانون، ترتفع أو تنخفض قيمتها مقابل العملات الأخرى، كما يحدد السوق وبالطبع مع تأثير سعر الفائدة التي تعد أساس النظام المالي الحالي.

قالت شيلتون أن أن العودة إلى المعيار الذهبي تتيح للولايات المتحدة “فرصة لضمان استمرار الصدارة في الشؤون النقدية العالمية”.

وأضافت: “إذا كانت جاذبية العملات المشفرة هي قدرتها على توفير عملة مشتركة، وللحفاظ على قيمة موحدة لكل وحدة صادرة، فنحن بحاجة إلى استشارة التجربة التاريخية فقط للتأكد من أن هذه الصفات نفسها قد تحققت من خلال معيار الذهب الدولي الكلاسيكي”.

  • فكرة النقود المستقرة تتمدد

فكرة “النقود المستقرة” هي أن المال يجب أن يكون مستقراً من حيث القيمة وموثوقة ومحايدة وخالية من التدخل البشري قدر الإمكان.

في الماضي، كان هذا يعني العملة المرتبط بالذهب، لا يزال هذا المبدأ شائعًا للغاية في شكل ارتباط بعملة دولية رئيسية مثل الدولار أو اليورو.

معظم الدول في العالم “تحدد” عملاتها لبعض العملات الدولية الرئيسية، وبهذه الطريقة عادة تحقق “استقرارًا” أفضل مما لو كانت لديها عملتها العائمة المستقلة الخاصة بها، وتحقق أيضًا استقرار أسعار الصرف مع الشركاء التجاريين الرئيسيين.

لكن ينتشر التعويم وهي فكرة فك ارتباط عملة محددة ببقية العملات الأخرى، وهو ما فعلته مصر في حالة الجنيه المصري.

النظام المعياري الذهبي هو في الأساس نفس الفكرة: “مجموعة من العملات مرتبطة بالذهب” وهو ما تدافع عنه السيدة جودي شيلتون.

 

نهاية المقال:

السيدة جودي شيلتون التي رشحها دونالد ترامب للبنك المركزي الأمريكي تؤمن بضرورة ربط الدولار بالذهب وهي ضد العملات النقدية بشكلها الحالي وتدافع عن الفكرة من الماضي ومن نجاح بيتكوين التي تقدم نفسها كذهب رقمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.