تهاوي أسعار النفط إلى 30 دولار: دور ايران والصين والحرب التجارية

تتوفر بالفعل العوامل التي من شأنها أن تدفع أسعار النفط إلى 30 دولار مجددا

تهاوي-أسعار-النفط-إلى-30-دولار-دور-ايران-والصين-والحرب-التجارية تهاوي أسعار النفط إلى 30 دولار: دور ايران والصين والحرب التجارية

قد تنخفض أسعار النفط الخام بما يصل إلى 30 دولارًا للبرميل إذا تعاونت الصين مع ايران في هذا الملف الشائك والمعقد.

مع استمرار الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية يمكن في الواقع، أن تستخدم بكين ورقة ايران لضرب العقوبات الأمريكية.

ومن المعلوم أنه كي تنجح العقوبات الأمريكية ضد طهران وانسحاب دونالد ترامب من الإتفاق النووي، يجب في الواقع أن تتعاون مختلف القوى العالمية بما فيها الصين وروسيا ودول أخرى عادة ما ترفض الإملاءات الأمريكية.

  • كيف يمكن أن تتهاوى أسعار النفط إلى 30 دولار؟

قد تنخفض أسعار النفط الخام بما يصل إلى 30 دولارًا للبرميل إذا قررت الصين شراء النفط الخام الإيراني ردًا على أحدث إجراءات التعريفة الجمركية الأمريكية، وفقًا لبنك أوف أمريكا.

قال تقرير لـ BofA Merrill Lynch Global Research مؤخرا: “بينما نحتفظ بتوقعاتنا برنت البالغة 60 دولارًا للبرميل للعام المقبل، فإننا نعترف بأن القرار الصيني بتأكيد مشتريات إيران من الخام يمكن أن يرسل أسعار النفط إلى مأزق”، محذرًا من أن الأسعار قد تنخفض بقدر 20-30 دولار للبرميل في هذا السيناريو كما حدث من قبل عام 2011.

  • الحرب التجارية ودور الصين

هددت وزارة التجارة الصينية باتخاذ تدابير مضادة بعد أن هدد الرئيس دونالد ترامب بفرض تعريفة بنسبة 10٪ على السلع الصينية بقيمة 300 مليار دولار.

أدى القرار الذي اتخذته يوم الخميس الماضي إلى إرضاء أسواق النفط وتراجع سعر النفط الخام بنسبة 8٪ وهو أعلى مستوى في أربع سنوات.

حذر المحللون من أن “تقلب النفط من المقرر أن يرتفع مرة أخرى” مع انتظار الأسواق لرد صيني على تهديد التعريفة الأمريكية الأخير والذي قد يشمل شراء النفط الإيراني.

وأضاف التقرير: “هذا القرار من شأنه أن يقوض السياسة الخارجية للولايات المتحدة ويخفف من الآثار السلبية لشروط التبادل التجاري على الاقتصاد الصيني بسبب ارتفاع التعريفات الأمريكية”.

  • حل أزمة نفط ايران بيد الصين؟

انخفضت شحنات النفط الإيراني إلى أقل من 550 ألف برميل في اليوم من حوالي 875 ألف برميل في اليوم في مايو وحوالي 2.5 مليون برميل في اليوم في يونيو 2018، وفقًا لبيانات S&P Global Platts.

إقرأ أيضا  عن سبب انهيار سوق العملات الرقمية خلال أغسطس 2018

تم شحن ما يقرب من نصف صادرات إيران إلى الصين في يونيو ويوليو وفقا للشركة.

لكن القرار الصيني بشراء النفط الإيراني في تحدٍ إضافي للعقوبات الأمريكية يعني أن ثاني أكبر قوة اقتصادية ستزيد من مبيعات النفط الذي تصدره طهران.

ترحب إيران بأي فرصة لزيادة إنتاجها سواء خرقت أم لا عقوبات العقوبات الأمريكية، لكن الاستراتيجية هناك ستعرف الصين على شريك لا تملك سيطرة هائلة عليه.

ولكن لا يجب ان ننسى بأن الصين لديها علاقات جيدة مع السعودية ودول أخرى تؤيد تلك العقوبات على طهران وهي تحاول أن تكون لديها علاقات جيدة مع الجميع.

  • الحرب التجارية تهديد لأسعار النفط

تراجعت أسعار النفط الخام يوم الاثنين، حيث ركز التجار على تدهور توقعات الطلب.

قال المحللون في BofA Merrill Lynch إن الجولة الأخيرة من التعريفات الأمريكية قد تقلل الطلب العالمي على النفط بمقدار يتراوح بين 250 و 500 ألف برميل يوميًا، مما يزيد من المخاوف بشأن تباطؤ الطلب على النفط والطاقة بشكل عام.

عامل آخر يضغط على أسعار النفط ويضعها في الواقع بمأزق حقيقي، ومع فوضى أغسطس الحالية فإن أسعار النفط مرشحة لتفقد بعضا من قيمتها.

 

نهاية المقال:

تتوفر بالفعل العوامل التي من شأنها أن تدفع أسعار النفط إلى 30 دولار مجددا، ويمكن للصين أن تنتقم من الولايات المتحدة من خلال ايران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.