تعدين العملات الرقمية بديل آخر للربح من إعلانات مواقع الإنترنت

monerosalon تعدين العملات الرقمية بديل آخر للربح من إعلانات مواقع الإنترنت
موقع Salon.com والربح من تعدين العملات الرقمية

لاشك أن مواقع الأخبار ومواقع الإنترنت بشكل عام تبحث هي الأخرى عن كيفية الاستفادة من موجة العملات الرقمية وتعدينها.

وفي ظل الحرب المستعرة ضد الإعلانات على مواقع الإنترنت واستخدام الملايين من الناس لأدوات حجبها والوصول إلى المحتوى والاستفادة من جهود الناشرين دون إفادتهم، يفكر القائمون على مواقع الإنترنت وخصوصا المواقع الإخبارية ومواقع الفيديو في طرق جديدة للربح والاستمرار في تحقيق عائدات تضمن لهم الاستمرارية.

فئة كبيرة من المستخدمين يعتقدون أن تصفح مواقع الأخبار والمنتديات والشبكات الإجتماعية والإستفادة منها بدون أن تعرض لهم الإعلانات هو حقهم.

بينما أغلب الناشرين يعتقدون أن ذلك ظلم بالنسبة لهم وتدمير لتجارة الإنترنت القائمة منذ بدايتها على تقديم المعلومات والأخبار ومختلف المحتوى مقابل الربح من الإعلانات.

حتى أنني وصفت سابقا بأن الإعلانات هي أوكسجين الإنترنت وقد يبدو لك أنني أبالغ، لكن هذا ما تبينت صحته في السنوات الأخيرة عندما لجأت مواقع كبرى ومشهورة في العالم إلى منع مستخدمي إضافات حجب الإعلانات من الولوج إليها، ويطالبون هؤلاء بخيارين للتصفح إما تعطيل مانع الإعلانات أو الاشتراك في النسخة المدفوعة بمقابل مادي.

فقط من لا يعرفون كيف تعمل شبكة الإنترنت هم من يصدقون أن تكاليف التصفح تتوقف عند الاشتراك لدى مزود الإنترنت وأن المعلومات والمواقع ووقت الناشرين والكتاب وصناع المحتوى مجاني، ويعتقدون أن من حقهم الوصول إلى المحتوى مع حجب الإعلانات، إنها نوع من أنواع السرقة ببساطة.

 

  • تعدين العملات الرقمية حل آخر للربح يروج له حزب جديد

أغلب الناشرين إلى الآن يعتقدون بأن الإعلانات هي الحل الأفضل للربح من مواقعهم وأنه يتوجب فقط تحسين سرعة تحميلها وأن تعمل المنصات الإعلانات على جعلها أقل استهلاكا للإنترنت، فيما يجب على الناشرين عدم الاكثار منها والتركيز بالدرجة الأولى على تقديم محتوى يستفيد منه الزوار ولاحقا ستأتي الأرباح.

الاشتراك المدفوع لا يقل أهمية عن الإعلانات خصوصا بالنسبة لمواقع الخدمات إلى جانب المواقع الإخبارية التي توفر نسخة خاصة من مواقعها تعرض عليها تقارير خاصة وصفحات بدون إعلانات.

والآن هناك خيار ثالث بدأنا نسمع عنه ولا يزال قيد الدراسة بالنسبة لأغلب الناشرين في الوقت الحالي، ألا وهو تعدين العملات الرقمية باستخدام أجهزة المتصفحين.

إقرأ أيضا  لهذه الأسباب أعلن جورج سوروس الحرب على جوجل و فيس بوك

 

static-03830649146964967425 تعدين العملات الرقمية بديل آخر للربح من إعلانات مواقع الإنترنت
  • واحد من أشهر المواقع يربح من تعدين العملات الرقمية

Salon تعدين العملات الرقمية بديل آخر للربح من إعلانات مواقع الإنترنت

موقع Salon.com الإخباري هو واحد من رواد هذا التوجه الجديد حيث ببساطة يمكنه أن يعرض لك المحتوى دون الإعلانات لكن مع استخدام قوة معالج جهازك في عملية التعدين للعملات الرقمية.

الموقع الشهير حقق خلال 2017 عائدات وصلت إلى 3.9 مليون دولار أمريكي، ورغم أنه مبلغ كبير إلا أن الكثير منه دفع تكاليف الاستضافة وفريق العمل والمراسلين، وكأي مؤسسة إعلامية يريدون الرفع من هامش الربح وقد قاموا بفحص للزيارات الخاصة بهم وتوصلوا إلى أن هناك نسبة جيدة من الزوار يستخدمون إضافات حجب الإعلانات.

لهذا عند الدخول إليه وأنت تستخدم إضافة لحجب الإعلانات ستظهر لك رسالة تطلب منك إزالة الحجب للتصفح، لا تريد؟ يمكنك الاستمرار في التصفح بدون إعلانات لكن هذا يعني أنه سيتم استخدام معالج جهازك في تعدين العملات الرقمية.

ليس واضحا عائدات الموقع التي حققها منذ الاقدام على هذه السياسة الفترة الأخيرة، لكن المعلوم بأن التعدين مكلف للطاقة والقدرة الحاسوبية وكي يحققون أرباحا جيدة يجب أن يتوفروا على الكثير من الزوار الذين لا يرغبون في ظهور الإعلانات لهم وليس لديهم مشكلة في استخدام أجهزتهم بعملية التعدين.

 

  • طريقة محفوفة بالمخاطر والشبهات

أغلب مواقع الإنترنت مصرة على الإعلانات والاشتراكات المدفوعة، فيما تعدين العملات الرقمية يحتاج إلى التريث وأخذ رأي وظروف الزوار والقراء بمحمل الجد.

المخاطر متعددة أولها من أن الإعلانات الرقمية لا تزال في معركة للاعتراف الدولي بها، إضافة إلى أن التعدين السري على أجهزة المستخدمين سيزيد الطين بلة ويشوه سمعة المواقع التي تتبه هذه السياسة، وحتى في حالة اتباع نهج Salon.com يجب التأكد أولا من أن التعدين لن يرهق معالجات أجهزة المستخدم أو يسبب أدى لأجهزتهم أو تسيء إلى تجربة التصفح بشكل عام.

 

نهاية المقال:

تعدين العملات الرقمية طريقة جديدة تضاف إلى كيف يمكن للمواقع الإخبارية ومواقع المحتوى جني الارباح من الزيارات، لكن حاليا هي قيد الدراسة والنقاش ولا أعتقد أنها ستنتشر بسرعة فيما تحمل مخاطر كبرى.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *