تسونامي البطالة بالملايين في أمريكا والصين والعالم 2020

نهاية-العالم-المرتقبة-كيف-يستعد-الأثرياء-ورجال-الأعمال-لذلك تسونامي البطالة بالملايين في أمريكا والصين والعالم 2020

استطاعت أزمة فيروس كورونا أن توقف الرخاء الإقتصادي في العالم على الأقل، وعلى الأرجح فقد كتبت آخر سطور قصته المستمرة منذ 2009.

الآن نحن على أبواب الركود الإقتصادي ولدينا أزمة النفط وشلل التجارة العالمية والأزمة المالية العالمية الجديدة، مع ترقب أزمات أخرى منها ارتفاع الطلاق عالميا بعد أن قفز بنسبة 25 في المئة بالصين، إلى جانب التضخم وارتفاع تكاليف المعيشة وأخيرا تسونامي البطالة.

  • تفشي البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية

إذا لم يكن 3.3 مليون من طلبات إعانة البطالة في منتصف مارس صادمًا بما يكفي للولايات المتحدة، فمن المرجح أن يرتفع عدد الأمريكيين الذين تقدموا بطلبات للحصول على إعانات البطالة الأسبوع الماضي، ربما أعلى بكثير.

قد يكون حوالي 4 ملايين شخص تم تسريحهم أو إبعادهم قد تقدموا بنجاح للحصول على إعانات البطالة في فترة السبعة أيام من 22 مارس إلى 28 مارس، وفقًا لخبراء اقتصاديين استطلعتهم MarketWatch، وتتراوح التقديرات من 1 مليون إلى 5.25 مليون.

يشك عدد قليل من المتنبئين في ارتفاع الطلبات بشكل كبير، وقالت كبيرة الاقتصاديين ديان سونك من جرانت ثورنتون إنها لن تصدم إذا ارتفعت إلى 10 ملايين.

علاوة على ذلك، يمكن تعديل الرقم 3.3 مليون من الأسبوع السابق إلى الأعلى، تشير التقارير القصصية إلى أن مئات الآلاف من الأمريكيين العاطلين عن العمل لم يتمكنوا من تقديم الطلبات في الولايات التي كانت فيها أنظمة الكمبيوتر مغمورة بالمطالبات الجديدة.

كانت نيويورك ونيوجيرسي وكاليفورنيا من بين الولايات التي عانت من مثل هذه المشاكل التقنية، على الرغم من أن حاكم كاليفورنيا قال إن مطالبات البطالة الجديدة قد قفزت بمقدار 1.3 مليون منذ 13 مارس، إلا أن أقل من 200 ألف ظهروا في آخر إحصاء أسبوعي لوزارة العمل.

تم تسريح ملايين الأشخاص أو إهمالهم في الأسابيع القليلة الماضية حيث أمرت معظم الولايات بإغلاق جميع الشركات باستثناء الأعمال الأساسية.

الأكثر تضررا هي الشركات التي تلبي احتياجات المستهلكين إلى حد كبير وتتعامل مع الناس وجها لوجه: المطارات والفنادق والمطاعم، وتجار التجزئة، وصالونات تصفيف الشعر، واستوديوهات اليوغا، وصالات الرياضة وما شابه ذلك.

قبل أزمة فيروس كورونا لم ترتفع مطالبات البطالة بأكثر من 695000 في أسبوع واحد، قبل فترة طويلة من المرجح أن يتجاوز العدد الإجمالي للعاطلين الرقم القياسي السابق البالغ 15.3 مليون خلال فترة الركود الكبير لعام 2008.

تتحدث بعض الأرقام إلى أن البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية قد تصل إلى معدلات مرتفعة، فهناك من يشير إلى 30 في المئة وهناك حديث أيضا على 42 مليون شخص سيفقدون وظائفهم في هذا البلد.

  • ارتفاع البطالة في ايرلندا

تعد ايرلندا واحدة من البلدان الأوروبية المميزة التي تتواجد فيها الشركات بمقراتها الإقليمية خصوصا وأنها تقدم للشركات الإمتيازات الضريبية والكثير من المميزات الأخرى.

من المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص الذين يتلقون إعانة البطالة بنحو 300000 لشهر مارس كنتيجة مباشرة لإغلاق Covid-19، وفقًا لتقرير صادر عن Goodbody Stockbrokers.

وقال سماسرة البورصة إن أحدث أرقام التسجيل المباشر التي ستصدر اليوم، ستظهر أن 482 ألف شخص يطالبون الآن بدفع تعويضات وهي أكبر زيادة شهرية على الإطلاق.

وقدرت Goodbody أن معدل البطالة ربما ارتفع إلى 17٪ في مارس ارتفاعًا من 4.8٪ في فبراير.

وبينما سيكون هناك ارتداد في بعض القطاعات يقول محللون أنه لديهم مخاوف بشأن قطاعات أخرى لن تستطيع العودة إلى سابق عهدها على المديين القصير والمتوسط على الأقل.

وقال إن قيود السفر في بيئة محلية يمكن أن يكون لها تأثير طويل الأمد على قطاع السفر والسياحة، الذي يمثل 10٪ من العمالة في ايرلندا.

وقالت رئيسة السياسات مع المنظمة الوطنية الأيرلندية للعاطلين (INOU) إنها لا تعتقد أن الإنتعاش المأمول على شكل حرف V سيحدث.

  • ارتفاع البطالة في الصين

إذا لم يكن أداء ثاني أكبر اقتصاد في العالم أفضل بشكل ملحوظ بحلول يوليوز، فقد يواجه رئيس الصين القوي تحديات اقتصادية وسياسية غير مسبوقة، تتراوح من بطالة مزدوجة الرقم إلى أول ركود رسمي للبلاد منذ عام 1976.

من شأن تراجع الصادرات الصينية وحده يمكن أن يؤدي إلى خسارة 18 مليون وظيفة في الربع الثاني من هذا العام.

أفادت بيانات نشرت منتصف مارس أن ما يقرب من 5 ملايين شخص في الصين فقدوا وظائفهم وسط انتشار فيروس كورونا الجديد في الشهرين الأولين من هذا العام.

قال المكتب الوطني للإحصاء إن معدل البطالة في المناطق الحضرية في الصين، قفز في فبراير إلى 6.2٪ وهو أعلى مستوى مسجل، هذا ارتفع من 5.3٪ في يناير و 5.2٪ في ديسمبر.

من المنتظر أن تقفز البطالة في المدن الصينية لوحدها على 9 ملايين وهو رقم كبير ومقلق، مع العلم أن الأضرار ستكون كبيرة للأرياف التي يعود إليها العمال الذين فقدوا أعمالهم.

 

نهاية المقال:

تتخلص الشركات من العمال والموظفين إلى جانب إجراءات خفض الرواتب، ويحدث هذا الآن في أمريكا والصين وايرلندا وبقية دول العالم، وقد لا نعود إلى معدلات البطالة المتدنية إلا بعد سنوات من الآن.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.