لماذا يتم تسعير العملات النقدية والذهب والفضة بالدولار الأمريكي؟

الدولار الأمريكي

يعتبر الدولار الأمريكي من أقوى العملات في العالم، كان أول دولار مطبوع عام 1914، وعلى الرغم من أن تاريخ الدولار عميق جدًا، إلا أنه خلال الحرب العالمية الأولى دفع الحلفاء للولايات المتحدة مقابل إمدادات الذهب، بعد الحرب بدأت الدول في ربط عملاتها بالدولار وانتهى هذا المعيار الذهبي بشكل أساسي في أغسطس 1971.

اليوم، إضافة إلى أن غالبية احتياطيات البنوك الأجنبية مقومة بالدولار الأمريكي فإن العملة الخضراء فهي أيضا تستخدم في سوق الفوركس لتسعير الذهب والفضة والنفط والسلع الأساسية والأهم كل العملات النقدية بما فيها العربية واليوان الصيني والروبل الروسي واليورو وما إلى ذلك.

بالنسبة للمبتدئين، يتم تداول العملة دائمًا في أزواج، وبالتالي تحديد سعر الصرف، وهو قيمة عملة واحدة مقابل الأخرى، بعض أزواج العملات الأكثر تداولًا هي الدولار الأمريكي والفرنك السويسري (USD / CHF) والدولار الأمريكي والدولار الكندي (USD / CAD) والدولار النيوزيلندي والدولار الأمريكي (NZD / USD) واليورو دولار (EUR/USD).

قبل الحرب العالمية الثانية، كانت الولايات المتحدة المورد الرئيسي للأسلحة والمواد الأخرى إلى الحلفاء، ثم دفعت معظم الدول الذهب، مما جعل الولايات المتحدة صاحبة الأغلبية للذهب في العالم، بحلول نهاية الحرب جعل هذا العودة إلى معيار الذهب أمرًا مستحيلًا من قبل الدول.

في ذلك الوقت، اجتمع مندوبون من 44 دولة حليفة في بريتون وود، في عام 1944 لاتخاذ قرار بشأن نظام مشترك لإدارة النقد الأجنبي، مع الأخذ في الاعتبار أنه لن يتم حرمان أي بلد.

تقرر بعد ذلك أن جميع العملات في العالم لن تكون مرتبطة بعد الآن بالذهب ولكن يمكن ربطها بالدولار الأمريكي، أصبحت تعرف باسم اتفاقية بريتون وودز، كانت البنوك المركزية هي التي مُنحت سلطة الحفاظ على سعر صرف ثابت بين عملاتها والدولار.

في الوقت الحاضر يظل الدولار هو العملة الاحتياطية العالمية اليوم، هذا يرجع إلى حد كبير إلى حجم وقوة الاقتصاد الأمريكي وصعود الأسواق المالية الأمريكية.

وعلى الرغم من الإنفاق الضخم بالعجز، والديون التي تبلغ قيمتها تريليونات الدولارات، والطباعة غير المقيدة للدولار الأمريكي، لا تزال سندات الخزانة الأمريكية هي الطريقة الأكثر أمانًا لتخزين الأموال في العالم.

يثق العالم في قدرة الولايات المتحدة على سداد ديونها، وبالتالي الحفاظ على الدولار باعتباره العملة الأكثر قابلية للسداد للمعاملات السلسة في التجارة العالمية.

على الرغم من أن معظم الناس يعتقدون أن الدولار الأمريكي هو العملة الأغلى إلا أنه ليس كذلك، بل نجد الدينار الكويتي في الصدارة وهناك عملات أغلى الدينار البحريني والريال العماني، لكن في النهاية كلها عملات نقدية يتم تسعيرها بالدولار الأمريكي، بل إن البنوك المركزية الخليجية تتبع الفيدرالي الأمريكي بالحرف في تحركات سعر الفائدة.

اليوم عندما نقيس حجم الاقتصادات من الصغيرة حتى الكبيرة يتم تقدير حجمها بالدولار الأمريكي، فمثلا نقول أن اقتصاد السعودية يقدر حجمه حاليا بأكثر من تريليون دولار، ومنه يمكن تقدير حجم الاقتصاد السعودي بأي عملة بناء على سعر صرفها مقابل الدولار.

كذلك سعر النفط والقمح والحبوب والطاقة والذهب والفضة يتم تسعيرها في الأساس بالدولار الأمريكي، ثم بناء على أسعار صرف العملات النقدية مقابل العملة الخضراء يحدد سعرها محليا بتلك العملات.

هنا يتضح الدور الكبير للعملة الأمريكية ولماذا من الصعب التخلي عنها، هذا سيتطلب بناء نظام دولي جديد كليا، والتخلي عن القديم وبالتالي التخلي عن العملات كلها وسوق الفوركس في خطوة ستكون كارثية على الجميع.

العودة إلى معيار الذهب قد يكون ممكنا، لكن سعر الذهب يتم تحديده بالدولار الأمريكي، كما أن معظم البنوك المركزية ليس في مصلحتها العودة للمعيار الذهبي لأن ذلك سيسبب فوضى وسيفضح البنوك المركزية التي تطبع بدون غطاء، ومرة أخرى هذا يعني سقوط النظام الحالي برمته.

أفضل منصات الفوركس وتداول الأسهم:

إقرأ أيضا:

مزايا وعيوب تجارة تداول الفوركس

ماذا يحدث عندما يبيع الجميع أسهم شركة معينة في البورصة؟

ما العلاقة بين أسعار الصرف وأسعار الأسهم؟

ما هو تداول العقود الآجلة في العملات الرقمية وما هي مخاطره؟

تأثير سعر الفائدة على الأسهم والفوركس والنفط والذهب والشركات

ايجابيات وسلبيات تحرير سعر الصرف

تعويم العملة أو سعر الصرف المرن هو المصير المشترك

تأثير قوة الدولار الأمريكي على أسعار النفط

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)