تجار العالم الإسلامي في مقاطعة المنتجات الفرنسية

تجار-العالم-الإسلامي-في-مقاطعة-المنتجات-الفرنسية تجار العالم الإسلامي في مقاطعة المنتجات الفرنسية

لا تزال مقاطعة المنتجات الفرنسية قائمة، وقد أدان المغرب والأردن والسعودية ومصر ودول عديدة تشجيع التطرف ضد المسلمين والإساءة إلى النبي محمد.

ورغم إصدار بيان رسمي من وزارة الخارجية الفرنسية تقول فيه أنها تطالب بعدم مقاطعة منتجات بلدها، إلا أن متاجر العالم الإسلامي تتسابق لإزالة السلع من تلك الشركات.

وسع المسلمون في الشرق الأوسط وخارجه يوم الاثنين دعواتهم لمقاطعة المنتجات والاحتجاجات الفرنسية، مع اشتداد الخلاف حول صور النبي محمد وحدود حرية التعبير.

سحبت المتاجر الكويتية الزبادي الفرنسي وزجاجات المياه من رفوفها، وألغت جامعة قطر أسبوع الثقافة الفرنسية، وانتشرت الدعوات للابتعاد عن سلسلة متاجر كارفور على وسائل التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وخرجت احتجاجات في العراق وتركيا وقطاع غزة، وأصدر البرلمان الباكستاني قرارا يدين نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي.

أثار قطع رأس مدرس للغة الفرنسية في وقت سابق من هذا الشهر، والذي كان قد أظهر رسومًا كاريكاتورية للنبي في الفصل، مرة أخرى نقاشًا حول مثل هذه الرسوم التي يعتبرها المسلمون إساءة كبرى لدينهم.

تؤدي المواجهة المتزايدة إلى زيادة التوترات السياسية بين فرنسا وبعض الدول ذات الأغلبية المسلمة وخاصة تركيا التي تحاول استغلال هذه القضية لجذب الناس إلى شراء منتجات شركاتها التي تعاني بقوة من مقاطعة مشابهة وإجراءات رفع الرسوم الجمركية من بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما دخلت دول أوروبية أخرى في المعركة لدعم فرنسا أبرزها ألمانيا، دولة أخرى تعاني من العنصرية ضد المسلمين في بعض المناطق.

شدد وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر، الذي التقى بالسفير الفرنسي في 25 أكتوبر على الرغم من استنكاره قطع الرأس في باريس باعتباره “جريمة شنعاء”، على أن هناك حاجة فورية للامتناع عن إهانة الرسول “في تصريحات سياسية ورسمية”، هذا “يؤجج الكراهية والعداوة والعنصرية”.

ولا تبدو الحكومة الفرنسية مستعدة أو لديها نوايا من أجل تخفيف الصراع والاعتذار وإعادة النظر في سياساتها، ما يجعلنا أمام حملة مقاطعة طويلة الأمد.

أثار موقف ماكرون غضب الناس العاديين وبعض القادة السياسيين في العالم الإسلامي، ووضع العلامات التجارية الفرنسية في مأزق حقيقي.

يمكن أن تعاني كارفور وشركات أخرى حققت نتائج جيدة هذه السنة في أهم أشهر هذه السنة، ونتحدث عن الشهر الحالي ونوفمبر وديسمبر.

أصدر صاحب متاجر كارفور في الشرق الأوسط بيانًا قال فيه إن العلامة التجارية في المنطقة مملوكة بالكامل وتديرها شركة ماجد الفطيم ومقرها الإمارات العربية المتحدة، أشارت الشركة إلى أنها توظف 37000 شخص وهي “فخورة بكونها من المنطقة والمنطقة”.

واستدعت الأردن وباكستان السفير الفرنسي في بلديهما للتعبير عن استيائهما، واتهم رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان الرئيس الفرنسي باختياره تشجيع المشاعر المعادية للمسلمين.

بينما يتحسر العديد من المسلمين على توقع وجوب إدانة الهجمات الإرهابية التي يرون أنها لا علاقة لها بالإسلام أو بقيمه، كانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي المكونة من 57 دولة من بين العديد من الهيئات والجماعات التي نددت بالقتل.

أصدر مجلس كبار رجال الدين السعودي بياناً قال فيه إن التشهير بالنبي محمد لا يخدم إلا المتطرفين الذين يريدون نشر الكراهية، وأثناء إدانة الإهانات للإسلام، استشهد رجال الدين في بيانهم بـ “الرحمة والعدالة والتسامح”.

بدأ التجار في جميع أنحاء باكستان التشاور بشأن إضراب شامل لمقاطعة المنتجات الفرنسية وحذف تلك المنتجات من رفوف متاجرهم.

كما طلب التجار من الحكومة الباكستانية استدعاء السفير الفرنسي في باكستان واستدعاء السفير الباكستاني لدى فرنسا: “على الحكومة فرض حظر على جميع الواردات الفرنسية، إلى جانب إلغاء حق الإمتياز والتوكيل لأي من البضائع الفرنسية في باكستان”.

وقال ممثلو التجار إن دعم الحكومة الفرنسية لهذا العمل الإستفزازي أضر بمشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم ويجب على باكستان أن توقف جميع العلاقات مع الحكومة الفرنسية.

وشددوا على أنه “علاوة على ذلك، يتعين على الحكومة الباكستانية إرسال وفود إلى العالم الإسلامي بما في ذلك تركيا والمملكة العربية السعودية وماليزيا لتوحيدها من أجل تحريض عالمي ضد فرنسا”.

إقرأ ايضا:

المغرب السعودية: الواردات والصادرات ومقاطعة منتجات تركيا

مقاطعة المنتجات الفرنسية تشتد من المحيط إلى الخليج

تركيا وفرص الإستفادة من مقاطعة المنتجات الفرنسية

المقاطعة الإقتصادية قانونية وليست ارهابا لكنها مخالفة في حالة واحدة

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.