كيف تتجنب الشركات الخسائر بسبب فيروس كورونا والحرب التجارية؟

السؤال هو كيف تتجنب الشركات الخسائر بسبب فيروس كورونا والحرب التجارية؟

كيف-تتجنب-الشركات-الخسائر-بسبب-فيروس-كورونا-والحرب-التجارية؟ كيف تتجنب الشركات الخسائر بسبب فيروس كورونا والحرب التجارية؟

الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة هادئة حاليا، وهناك اتفاق أولي بينهما كان من المفترض أن تتبعه مفاوضات لعقد سلسلة من الإتفاقيات الأخرى لكن فيروس كورونا أوقف هذه العملية.

من المنتظر أن تشتعل الحرب التجارية مجددا بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية نهاية العام الحالي، هذا على الأقل في حال فوز الرئيس دونالد ترامب بولاية ثانية.

خلال العام الماضي عانت الشركات التي تصنع منتجاتها في الصين وتعمل على استيرادها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

عانت أيضا شركات عالمية أخرى من الحرب التجارية بين البلدين، واستفادت بعض الدول من خلال انتقال بعض الصناعات وأنشطة التصنيع إليها.

  • إجراءات الشركات لتفادي الخسائر المادية بسبب الحرب التجارية

قد تكون بعض الشركات في وضع أفضل قليلاً مما قد تكون عليه بسبب الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، وهو سرد رئيسي للسوق منذ يناير 2018 عندما أعلن الرئيس ترامب عن فرض رسوم إضافية على الواردات الصينية.

بسبب الحرب التجارية التي طال أمدها، سعت بعض الشركات الأمريكية إلى إخراج شحنات من الصين قبل الرسوم الجمركية المحددة مسبقًا، وفقًا لمذكرة من Wells Fargo للأوراق المالية.

يقول البنك إن التقارير تعتبر قصصية إلى حد كبير، لكن حقيقة أن مستويات المخزون للمبيعات مرتفعة بشكل خاص مقارنة بالأحداث التخريبية الماضية يبدو أنها تشير إلى أن الشركات تسرعت في الجدول الزمني لتصنيع سلعها وطردتها بأسرع من المعتاد.

ما نتحدث عنه هنا هو أن بعض الشركات، التي لديها مستويات مخزون أعلى من المعتاد، يمكن أن يكون لديها المزيد من الوقت لمصدر خيارات التصنيع الأخرى إذا لم يتعاف قطاع الصناعة في الصين بسرعة كافية.

عملت العديد من الشركات الأمريكية على نقل بعض مصانعها إلى بلدان أخرى مثل فيتنام وتايوان والهند وفرنسا وألمانيا وهولندا.

من جهة أخرى عملت شركات أخرى على الإستمرار في انتاجها بالصين لكنها تنقل الشحنات التي يتم انتاجها للأسواق العالمية نحو بلدان معينة غير متضررة ومن ثم تعمل من هناك على تصديرها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

  • الإبتعاد عن الصين مفيد أيضا في حالة فيروس كورونا

دفعت الحرب التجارية العديد من الشركات إلى السعي لتنويع صناعاتها خارج الصين، مما أتاح لها أماكنًا ممكنة لمواصلة إنتاجها والحد من تعطل سلسلة التوريد.

تقول ويلز فارجو إن فيتنام التي تم تجنبها حتى الآن من فيروس كورونا، يمكن أن تكون جزءًا رئيسيًا من التخفيف من الاضطرابات، وحتى الآن فإن هذا البلد الأسيوي هو أكبر مستفيد أجنبي في الحرب التجارية.

تقول المذكرة “تشير بيانات التجارة لعام 2019 إلى أن الشركات الأمريكية ابتعدت عن الاعتماد على الصين لصالح فيتنام”.

وتضيف: “قد يخفف تحول الإنتاج من ضربة للمصنعين الأمريكيين الذين كانوا قد اعتمدوا في الماضي على الصين وحدها”.

مع انطلاق فيروس كورونا الجديد من الصين وتمكنه من ضرب الإنتاج والصناعة في البلاد، فإن تلك الشركات التي تحركت من قبل لتصنيع منتجاتها في بلدان أخرى ترى أن قرارها صحيحها.

  • فيتنام بديل الصين وبوابتها الخلفية

إذن اللعبة واضحة بالنسبة لهذه الشركات، إما أنها تنقل بعض مصانعها إلى فيتنام وتعمل هناك على التصنيع والتصدير إلى أسواقها المختلفة، أو أنها تبقي مصانعها في الصين لكنها تنقل الشحن التي تم انتاجها إلى فيتنام وتستخدم الأخيرة للتصدير إلى الولايات المتحدة والأسواق العالمية.

لكن لا تزال الصين مهمة للغاية بالنسبة للصناعة العالمية، فحتى الدول التي يتم فيها تصنيع الألبسة والقمصان تعتمد في المواد الأولية على دولة التنين الأصفر.

وبالنسبة لصناعة التكنولوجيا من الصعب حقيقة إيجاد بديل حقيقي وقوي ورخيص لهذه الدولة في الوقت الحالي.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.