بالأرقام تأثير شهر رمضان على المستهلك المصري

هذه البيانات الرقمية تساعدنا أكثر في فهم كيف يتصرف المستهلك المصري في هذا الشهر الكريم.

بالأرقام-تأثير-شهر-رمضان-على-المستهلك-المصري بالأرقام تأثير شهر رمضان على المستهلك المصري

تعد مصر أكبر دولة عربية على مستوى الكثافة السكانية والإستهلاك ويعد الدين الإسلامي الدين الأساسي في البلاد والأكثر انتشارا.

ولا يعد شهر رمضان شهر العبادة فقط، بل إنه شهر استهلاكي بامتياز للأكل والشرب والترفيه، رغم أن المعنى الأصلي هذا الشهر عكس الواقع حاليا.

وحسب غرفة تجارة القاهرة ففي شهر رمضان يتضاعف إنفاق المستهلكين والمؤشرات الاقتصادية على الرغم من التحديات المالية، في رمضان يصل إنفاق الأسر المصرية على الغذاء حوالي 1.5 مليار جنيه يوميًا.

بناء على هذا الواقع تقدم المتاجر الكبيرة والصغيرة عروض رمضانية خاصة وهذه العروض تصبح أكثر جاذبية في الأسواق الكبرى بالبلاد.

  • ما الذي يباع أكثر في مصر خلال رمضان؟

وفقاً لهاني كمال، مساعد مدير فرع كارفور هايبر ماركت فإن مبيعات المواد الغذائية الأساسية، بما في ذلك الأرز والمعكرونة والزيت والسمن، تزداد بشكل كبير خلال شهر رمضان المبارك، وهي فرصة كبيرة لسلاسل البيع بالتجزئة لتحقيق أرباح كبيرة.

قال كمال إن المبيعات انخفضت بنحو 30٪ منذ انخفاض قيمة العملة المصرية، ومع ذلك لا تزال القوة الشرائية تشهد اتجاهًا تصاعديًا طوال الشهر الكريم.

من المعلوم أن تراجع قيمة الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي قد أضر بالقدرة الشرائية لدى المواطن المصري، لكنه كان نعمة جيدة للعلامات التجارية المحلية لتعزيز مبيعاتها وتقديم بدائل أرخص من العالمية.

يتم تصنيع أكثر من 85 في المئة من منتجات التجزئة في مصر، تعد الحقائب الرمضانية والعروض الخاصة بالإضافة إلى التوازن بين الجودة العالية والأسعار أكبر مولد لزيادة المبيعات خلال شهر رمضان على الرغم من ارتفاع التضخم.

ومع ذلك فإن محلات السوبر ماركت الصغيرة تستغرق حوالي أسبوعين للتحضير لشهر رمضان، أرباحهم لا تلاحظ دفعة كبيرة كما يحدث مع الأسواق الكبرى.

  • سلوك المستهلك المصري خلال رمضان

يرتبط رمضان بالتجمعات العائلية، يتم تقديم الكثير من الأطباق التقليدية لتلبية جميع الأذواق، تعد مشاهدة المسلسل التلفزيوني وتناول الطعام، بعد يوم طويل من الصوم، سلوكًا شائعًا للغاية خلال الشهر الكريم.

وفقًا لغرفة تجارة القاهرة لاحظ عام 2017 ارتفاعًا في التضخم في السلع، خاصة في الخضروات مما أدى إلى انخفاض مبيعات التجزئة بنسبة 45 بالمائة مقارنةً بمتوسطي العامين 2015-2016.

إقرأ أيضا  5 علامات على بداية تعافي الإقتصاد المصري خلال 2018

أما بالنسبة لشهر رمضان 2018، فقد بقيت المبيعات أقل من متوسط ​​السنوات السابقة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمكسرات التي كانت أغلى بنسبة 25٪ من أسعار عام 2017.

ومع ذلك، أطلقت وزارة التموين مبادرة “أهلا رمضان” لمواجهة تضخم السلع الأساسية، يقدم البرنامج السلع الأساسية بأسعار خاضعة للرقابة وبأسعار معقولة.

فيما يتعلق بالتجارة الإلكترونية، يشترى المستهلكون المزيد من الأطعمة والمشروبات والأثاث والملابس وأدوات السفر خلال شهر رمضان، يشجعهم سلوك المستهلكين على الاستعداد للاحتفال بعيد الفطر خلال شهر رمضان على شراء هواتف ذكية جديدة، وفي هذا الصدد نجد زيادة مبيعات الهواتف الذكية بنسبة 7٪ خلال هذا الشهر، في الوقت نفسه زادت مبيعات السيارات بنسبة 21٪ خلال نفس الشهر.

  • وسائل الإعلام واستخدام الإنترنت

يزداد الاستهلاك الكلي في رمضان، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى ميل قضاء المزيد من الوقت في المنزل.

الإستهلاك يشمل الترفيه والإنترنت والمحتوى الرقمي بشتى أشكاله، في هذه الفترة زاد مستمعي الراديو الذين يستمعون للمحتوى الديني بنسبة 11٪.

بالإضافة إلى ذلك يقضي جماهير التلفزيون 5 ساعات و 19 دقيقة خلال شهر رمضان في استهلاك المحتوى من القنوات الفضائية.

على الجهة الأخرى يقضي الأشخاص حوالي 3 ساعات و 20 دقيقة على الإنترنت بزيادة قدرها 12٪ مقارنة ببقية السنة الهجرية.

زاد إجمالي الإنفاق الإعلاني على بعض المنتجات مثل الحليب والتمر والفواكه ومعطرات الفم والشاي والقهوة والحلويات ومنتجات الحساء والشعيرية والعصائر والشراب بشكل كبير إلى أكثر من 447٪.

وفي المقابل هناك زيادة في تفاعل المستهلكين مع الإعلانات الخاصة بهذه المنتجات الإستهلاكية والإتصالات والخدمات والعقارات.

 

نهاية المقال:

لا يختلف تأثير شهر رمضان على حركة التجارة والإقتصاد في مصر عن ما يحدث في بقية دول المنطقة، لكن هذه البيانات الرقمية تساعدنا أكثر في فهم كيف يتصرف المستهلك المصري في هذا الشهر الكريم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.