تأثيرات الحرب التجارية بين الصين وأمريكا على الدروب شيبنج

خدمات مهمة

us-china-trade-war تأثيرات الحرب التجارية بين الصين وأمريكا على الدروب شيبنج
الحرب التجارية بين الصين وأمريكا

اندلعت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين على اثر قيام الرئيس الأمريكي بفرض المزيد من الرسوم الجمركية على المنتجات الصينية وهو يركز على منتجات التكنولوجيا والأغذية والمستلزمات المختلفة التي يتم استيرادها إلى بلده.

من جهة أخرى ترد الصين هي الأخرى بإجراءات مماثلة ورسوم من شأنها أن تضر بالإقتصاد الأمريكي، وفي كل الأحوال فإن الإقتصاد العالمي هو من سيدفع الثمن والجميع متضرر.

العاملين على الإنترنت في مجال الدروب شيبنج ممن يديرون متاجر إلكترونية تستهدف السوق الأمريكية يجب أن يتابعوا موضوع الحرب التجارية بين البلدين لأن تأثيراها ستكون مباشرة عليهم.

في هذا المقال سنتطرق إلى تأثير الحرب التجارية بين الصين وأمريكا على الدروب شيبنج.

 

  • المنتجات التي ستتضرر من الحرب التجارية بين البلدين

كونك تعمل في مجال الدروب شيبنج من الصين إلى الولايات المتحدة، فهذا يعني أنك تستورد المنتجات الصينية وتبيعها في السوق الأمريكية مباشرة دون أن تكون هناك دولة وسيطة في عملية الاستيراد، لهذا فإن التعريفات الأمريكية ستزيد من تكاليف هذه العمليات.

فرضت الولايات المتحدة ابتداء من منتصف الليلة الماضية، رسوما على 800 صنف من البضائع الصينية تبلغ قيمتها نحو 34 مليار دولار، منها أجهزة البث الإذاعي وقطع الطائرات وأقراص الحواسيب الصلبة، مستلزمات الحواسيب.

ومن المنتجات المستهدفة أيضا نجد الغسالات والمنتجات الإلكترونية المختلفة، وهناك خطط من أجل توسيعها لتشمل الأثات وألعاب الأطفال والملابس.

 

  • الضرر سيكون بارتفاع الرسوم عليها

الرسوم التي تترتب على المستوردين ومؤسسات الشحن سترتفع، ما يعني أنها سترفع من تكاليف خدماتها، وهو ما سيدفع العاملين في هذا المجال للرفع من السعر النهائي للمنتج من أجل تحقيق أرباح جيدة.

لكن كما نعلم فإن الرفع من السعر وتوفر خيارات أرخص في السوق الأمريكية غالبا ما سيؤثر سلبا على فرص البيع بشكل عام.

static-01081534511730130945 تأثيرات الحرب التجارية بين الصين وأمريكا على الدروب شيبنج

العاملون في مجال استيراد تلك المنتجات من بلدان أخرى بتكلفة أقل سيتفوقون في هذه المنافسة بشكل عام، وهو ما قد يدفع التجار للبحث عن موردين من بلدان آخرين.

 

  • الحرب على المنتجات الصينية قد تضر بمبيعاتها في الولايات المتحدة

لا تكتفي إدارة دونالد ترامب بمحاربة المنتجات الصينية من خلال فرض المزيد من الرسوم الجمركية عليها، بل إنها تعزز من مكانة الصناعة الأمريكية من خلال التقليل من الضرائب على الشركات العاملة في البلاد لتقديم منتجات تنافسية من حيث السعر والجودة.

إقرأ أيضا  هواتف Android One ستنهزم في الصين رغم إكتساحها للهند

رأينا قيام الولايات المتحدة بحظر بعض الهواتف الصينية منها هواتف هواوي، وهذا لأنها تهدد الأمن القومي، وبالتوازي مع هذا الحظر هناك تقارير تنشرها مواقع تشجع فكر دونالد ترامب تتحدث عن أن المنتجات الصينية سيئة وهي تتجسس على الأمريكيين وأن سعرها الرخيص يقف وراءها هذا السبب.

لذا فإن الكثير من العملاء الأمريكيين قد يتخوفون من المنتجات التي تحمل “صنع في الصين” وقد لا يرغبون في الحصول عليها.

 

  • الدروب شيبنج لن يموت لكنه سيتطور

أشهر طريقة للعمل في هذا المجال هو أن تستورد المنتجات من الصين إلى الولايات المتحدة من خلال الحصول على المنتج من علي بابا على سبيل المثال لا الحصر وارساله مباشرة إلى العميل الأمريكي.

هذه الطريقة ستستمر بالعمل وستكون مربحة بخصوص المنتجات الصينية المطلوبة في السوق الأمريكية والتي لا تشملها الكثير من الرسوم الجمركية.

من جهة أخرى يتوقع أن يذهب التجار للتركيز على ممارسة هذا النشاط على نطاق أوسع واستهداف بلدان أخرى غير الولايات المتحدة أو التبديل إلى موردين من بلدان غير الصين.

 

نهاية المقال:

الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية سيكون لها تأثيرات مباشرة على العاملون في مجال الدروب شيبنج، لكنها مناسبة أيضا لاستكشاف منتجات جديدة وفرص مختلفة والتعامل مع موردين جدد ربما من بلدان أخرى غير الصين أو استهداف أسواق غير الولايات المتحدة.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *