بيل جيتس يتوقع أزمة مالية عالمية مشابهة لأزمة 2008

التالي؟

منذ النصف الثاني من عام 2016 وأنا على اقتناع بأن حدوث أزمة مالية عالمية جديدة هي مسألة وقت فقط، ورغم أن توقعي لم يتحول إلى حقيقة إلى الآن، لكنني لم أغير رأيي ولا ازال أرى احتمال حدوث ذلك واردا.

في الفترة الأخيرة لاحظت أن اقتصاديين ومتخصصين في صناعة المال يتوقعون هم أيضا أزمة مالية جديدة، وها هو بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت ينضم إلى هذا الفريق.

بعد مرور 10 سنوات على الأزمة المالية التي أثرت سلبا على الإقتصاد العالمي وشكلت كابوسا في أذهان الملايين من المتأثرين، يتصاعد القلق من أن التاريخ سيعيد نفسه.

على منصة Reddit الإجتماعية حيث فتح بيل جيتس الباب لجلسة “اسألني عن أي شيء”، طرح المتابعون أسئلة تتعلق بحالة النظام المالي والأزمة المالية.

 

  • لا أحد يعرف متى ستندلع لكنها قادمة لامحالة!

أقر الملياردير الناجح بأنه مقتنع تماما بقدوم الأزمة المالية العالمية ولكن لا يعرف متى ستندلع، لكن أضاف أنها قادمة لامحالة.

وتعد هذه هي النتيجة التي توصلت إليها أيضا وتوصل إليها خبراء ومراقبين في مجال الإقتصاد والنظام المالي العالمي.

وهناك أسباب عديدة من شأنها أن تشعل الأزمة المالية القادمة كما أنها يمكن أن تندلع من الصين أو اليابان أو الإتحاد الأوروبي غير الولايات المتحدة الأمريكية التي تشكل عادة منطلقا لها.

التوترات السياسية واحتمال اندلاع حروب مباشرة بين القوى العالمية إضافة إلى الديون المتزايدة والسياسات النقدية الغير المتوازنة يمكنها أن تشكل أسبابا لاندلاع هذه الأزمة!

 

  • بيل جيتس متفائل رغم كل شيء

يعتقد الناس أن الأشخاص الذين يتوقعون إندلاع أزمة مالية عالمية هم أشخاص متشائمون ولديهم نظرة سوداوية للمستقبل.

لكن الحقيقة أن التوقعات منطقية وهي تنظر للظروف الحالية والمخاطر السياسية والاقتصادية المتنامية وفشل النظام المالي العالمي في تحقيق العدالة الإقتصادية.

أكد بيل جيتس أنه وبالرغم من توقعه بإمكانية اندلاع أزمة مالية جديدة إلا أنه متفائل جدا حيال قدرة الابتكارات وتطور الرأسمالية من تحسين الوضع لكل البشر في كل دول العالم.

 

  • التاريخ يعيد نفسه ولو بطريقة أخرى

التاريخ يعيد نفسه حقيقة تتأكد لنا يوما بعد يوم، وفي عالم الإقتصاد تترسخ أكثر خصوصا وأن دورة الإقتصاد والنظام المالي تفرض المرور من الأزمات من وقت لآخر.

إقرأ أيضا  الحياة ليست عادلة مقولة بيل جيتس التي لا أؤمن بها

لا يمكن للرخاء أن يستمر طيلة الوقت ولا يمكن للأزمة أيضا أن تطول كثيرا، إنها فترات خاصة ويجب استغلالها بطريقة أفضل والاستفادة منها.

 

نهاية المقال:

بهذا يكون بيل جيتس قد انضم إلى الفريق الذي يؤكد بأن الأزمة المالية العالمية قادمة لا محالة، لكن هو الآخر لا يعرف متى ستتحول إلى حقيقة وكيف سيحدث ذلك؟

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *