بورصة الأسهم السعودية: ما سبب ارتفاع الأسهم بقوة اليوم؟

حرب-السعودية-على-روسيا-وأمريكا-وانهيار-أسعار-النفط بورصة الأسهم السعودية: ما سبب ارتفاع الأسهم بقوة اليوم؟

ارتفعت الأسهم العالمية والعقود الآجلة الأمريكية يوم الاثنين وكذلك البورصات العالمية بما فيها بورصة الأسهم السعودية والبورصات الخليجية الأخرى.

  • ارتفاع النفط أيضا بالتوازي مع ارتفاع الأسهم السعودية

جرى تداول العقود الآجلة للخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” عند 41.32 دولار للبرميل، بزيادة نسبتها 11.25%.

تم تداول العقود الآجلة لخام “برنت” عند 43.47 دولار للبرميل، بارتفاع نسبته 10.19%.

أنهى مؤشر السوق السعودي جلسة اليوم الإثنين على ارتفاع بنسبة 2.5% عند 8366 نقطة بتداولات نشطة بلغت قيمتها الإجمالية نحو 11.8 مليار ريال، هي الأعلى منذ نحو شهر.

  • السبب الحقيقي وراء ارتفاع بورصة الأسهم السعودية

بعد أن قالت شركة صناعة الأدوية فايزر (PFE) إن نظرة مبكرة على البيانات من لقاح فيروس كورونا تظهر أنها فعالة بنسبة تزيد عن 90٪.

قال ستيفن إينيس، كبير المحللين الاستراتيجيين للأسواق العالمية في أكسي، في مذكرة بحثية، إن اللقاح “يبدو وكأنه الدواء الشافي لتغيير قواعد اللعبة التي تنتظرها سوق النفط”.

كانت الأسهم ترتفع حتى قبل ظهور أنباء عن لقاح محتمل لفيروس كورونا، حيث كان رد فعل المستثمرين إيجابيًا على زيادة اليقين السياسي بعد فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

لكن لا يزال فيروس كورونا يمثل خطرًا كبيرًا على الاقتصاد والأسواق، ولهذا السبب يتفاعل التجار بحماس شديد مع الأخبار التي تفيد بأن شركة Pfizer ستسعى للحصول على إذن استخدام طارئ من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لمرشح اللقاح.

تم صنع اللقاح مع الشريك الألماني BioNTech وكانت وول ستريت تتوقع بالفعل فوز بايدن حيث بدا أن الانتخابات تميل لصالح الديموقراطي طوال الأسبوع الماضي.

المستثمرين الآن قادرون على الرد بمزيد من اليقين: أعلنت شبكة CNN يوم السبت أن بايدن رئيسًا للولايات المتحدة حيث يبدو أن طريقه للفوز في ولاية بنسلفانيا يمنحه أصواتًا انتخابية كافية.

يوم السبت، أعلن بايدن خلال خطاب النصر الذي ألقاه عن خططه لتشكيل فرقة عمل خاصة بفيروس كورونا للمساعدة في الحد من انتشار الفيروس.

  • مخاطر تهدد أسعار النفط والأسهم العالمية والسعودية

تتزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا بمعدل ينذر بالخطر في الولايات المتحدة، مما قد يجبر حكام الولايات على إغلاق أجزاء من الاقتصاد لمحاولة احتواء الانتشار.

من جهة أخرى تغرق أوروبا في الموجة الثانية هي الأخرى وتواجه بقية الدول مخاطر متصاعدة ومنها المغرب والأردن وتونس.

فرضت العديد من الدول الكبرى في أوروبا عمليات إغلاق على مستوى البلاد، حيث تستعد المنطقة الآن للعودة إلى الركود في الربع الرابع.

هناك خطر من أن يصبح الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي في الربع الأخير من العام سلبيًا حيث يثقل الفيروس ثقة الشركات والمستهلكين حتى في حالة عدم وجود قيود واسعة النطاق.

  • تعافي النفط في صالح السعودية ودول النفط الأخرى

قفزة النفط اليوم جاءت مدفوعة بأخبار اللقاح الإيجابي، أيضا يقال أن اللقاح الصيني حقق نجاحات في الإمارات العربية المتحدة على المجربين.

وهذا يعني أنه من الممكن أن تستمر أزمة كورونا لأشهر قليلة وأنه على المدى المتوسط سيتم احتواء الوباء والقضاء عليه أخيرا.

وهذا يعني انتعاشا مجددا للسياحة وحركة التنقلات والتجارة العالمية، وهذا في صالح النفط والمبادلات التجارية والإقتصاد العالمي.

وبينما تسلط بعض وسائل الإعلام الضوء على فوز بادين باعتباره تهديدا للسعودية، أشرنا إلى أن فوزه سيكون إيجابيا للنفط وبالتالي عائدات المملكة، وهذا المهم للشركات والأفراد والمجتمع السعودي.

  • استمرار التفاؤل الفترة القادمة؟

رغم الأخبار السارة بخصوص اللقاح الأمريكي الألماني الذي يعد موثوقا، لا تزال هناك مخاطر متنامية، فالموجة الثانية ستحتاج لأشهر للسيطرة عليها، من جهة أخرى يتابع المستثمرين الوضع السياسي الأمريكي والأزمة المالية العالمية التي تستفيد من الوباء.

إقرأ أيضا:

جو بايدن في صالح دول النفط وفي مقدمتها السعودية

تأثير فوز بايدن على الأسهم السندات الذهب النفط تركيا

كيف تستقطب البورصة السعودية المستثمرين الأجانب؟

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.