بعد الإثنين الأسود: اجراءات أمريكية لمنع الأزمة المالية 2020

أبدى دونالد ترامب قلقه وغضبه من محاولة اشعال فتيل الأزمة المالية المرتقبة ولمنع ذلك فقد سارع للإعلان عن اجراءات تمكن من خلالها بتهدئة الأسواق.

بعد-الإثنين-الأسود-اجراءات-أمريكية-لمنع-الأزمة-المالية-2020 بعد الإثنين الأسود: اجراءات أمريكية لمنع الأزمة المالية 2020

ارتفعت العقود الآجلة للأسهم في جلسة التداول صباح الإثنين بعد أسوأ يوم للبورصة الأمريكية والبورصات العالمية منذ الأزمة المالية العالمية لسنة 2008.

ارتفعت العقود الآجلة على مؤشر داو جونز الصناعي بنحو 350 نقطة، مما يشير إلى ارتفاع أعلى بنحو 800 نقطة يوم الثلاثاء.

كما تم تداول العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 بنسبة 30 نقطة، وانخفضت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز بأكثر من 400 نقطة في وقت سابق.

ألغت العقود الآجلة للأسهم خسائر كبيرة وتحولت إلى إيجابي بعد أن طرح الرئيس دونالد ترامب فكرة “خفض أو تخفيف ضريبة الرواتب” لتعويض التأثير السلبي لفيروس كورونا.

وتأتي الحوافز الضريبية المحتملة ضمن حزمة إنفاق بقيمة 8.3 مليار دولار وقع عليها ترامب الشهر الماضي وهي التي ستفيد الشركات الأمريكية وتساعده في استمرار الرخاء الذي يتفاخر به.

تعرض السوق لعملية بيع تاريخية في الجلسة السابقة، حيث انخفض مؤشر داو جونز وستاندرد آند بورز 500 بنسبة 7.8٪ و 7.6 في المئة على التوالي، وسجل كلاهما أسوأ يوم له منذ عام 2008.

وكان انخفاض مؤشر داو جونز البالغ 2013 نقطة هو أكبر انخفاض في مؤشر 30 الأسهم المتوسط من أي وقت مضى.

مع انخفاض يوم الاثنين، انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 19٪ عن أعلى مستوى خلال اليوم عند 3939.52 من 19 فبراير، سيسقط المؤشر العام إلى منطقة السوق الهابطة إذا انخفض بنسبة 20٪ عن ذروته أو أكثر.

تسببت حرب أسعار النفط المروعة في إثارة غضب الأسواق بالفعل بشأن التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا سريع الانتشار.

سجل النفط أسوأ يوم له منذ عام 1991، حيث انخفض خام غرب تكساس الوسيط بأكثر من 24٪ يوم الاثنين، بعد انهيار محادثات أوبك واندلاع حرب خفض الأسعار في السوق واغراق الأسواق بالإنتاج.

وقال ماثيو مالي، كبير استراتيجيي السوق في ميلر تاباك ، “إن الأزمة المزدوجة للمشاكل المستمرة من فيروس كورونا وحرب أسعار النفط الجديدة التي سببها السعوديون قد تسببت في سقوط أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم”.

أصبح الإثنين 9 مارس 2020 الذي يصادف عيد ميلاد الرخاء أو السوق الصاعدة أسودا ويوما سيئا في تاريخ أسواق المال العالمية.

واصل المستثمرون البحث عن أصول أكثر أمانًا وسط مخاوف إضافية من أن فيروس كورونا سيعطل سلاسل التوريد العالمية ويدفع الاقتصاد إلى الركود الاقتصادي.

وقال كريس زاكاريلي، كبير مسؤولي الاستثمار في تحالف المستشارين المستقلين: “إن سرعة انخفاض أسعار الفائدة وما يقابلها من عمليات بيع للأسهم قد فاجأت الكثير من الناس ونرى بعض علامات الفزع”.

وأضاف: “لسوء الحظ سواء أكنت تسميها التقلب أو الاضطراب، فهذا شيء تحتاج إلى القيام به من أجل التمتع بفوائد العائدات الأعلى على المدى الطويل”.

  • ضخ 50 مليار دولار في النظام المالي الأمريكي

يضخ مجلس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك عشرات المليارات من الدولارات من النقود الإضافية في النظام المالي في محاولة لتخفيف الضغط الشديد الذي يجتاح الأسواق المالية العالمية بسبب وباء فيروس كورونا.

أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك يوم الاثنين أنه يزيد من ضخ الأموال النقدية بين عشية وضحاها من 100 مليار دولار على الأقل إلى 150 مليار دولار على الأقل.

هذه الخطوة، التي تأتي في اليوم الذي انخفض فيه مؤشر داو جونز لفترة وجيزة أكثر من 2000 نقطة، أو 8٪ تمثل تسارعًا في إنقاذ أسواق الإقراض الليلية التي بدأت في الخريف الماضي.

كما ضاعفت السلطات أكثر من الضعف المبلغ المقدم خلال اتفاقيات إعادة الشراء لمدة أسبوعين أو “إعادة الشراء” إلى 45 مليار دولار على الأقل.

خلال عمليات إعادة الشراء خلال الليل، يخفف البنك المركزي الضغط ويضيف السيولة من خلال شراء سندات الخزانة والأوراق المالية الأخرى.

استشهد بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك بتفشي فيروس كورونا، الذي أجبر شركات وول ستريت على التفكير في كيفية عملها إذا كانت مدينة نيويورك تتطلب من الموظفين العمل من المنزل.

وقال بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك في بيان إن هذه التحركات “يجب أن تساعد في دعم أداء أسواق التمويل بسلاسة مع قيام المشاركين في السوق بتنفيذ خطط مرونة الأعمال استجابة لفيروس كورونا”.

  • دعوة المديرين التنفيذيين في وول ستريت للقاء حول مخاوف فيروس كورونا

قام مسؤول في البيت الأبيض بدعوة المديرين التنفيذيين في وول ستريت لمناقشة الاستجابة لتفشي فيروس كورونا الجديد، حسبما صرح مسؤول في الإدارة لشبكة CNBC.

من المتوقع أن يحضر الرئيس دونالد ترامب الاجتماع المقرر عقده يوم الأربعاء، تم إرسال الدعوات حتى ظهر يوم الاثنين.

تم ترتيب الاجتماع بعد الخسائر الهائلة التي تعرضت لها البورصة الأمريكية أمس الإثنين والمجازر التي عانت منها خلال الأسابيع الماضية.

أصاب الفيروس أكثر من 100000 شخص حول العالم وقتل ما لا يقل عن 3892، وفقاً لبيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز.

  • حوافز ضريبية جديدة

قال الرئيس دونالد ترامب يوم الاثنين إنه سيجتمع مع مجلس الشيوخ والجمهوريين يوم الثلاثاء لمناقشة “تدبير ضريبي محتمل” من شأنه أن يوفر “استجابة فعالة وفي الوقت المناسب لفيروس كورونا”.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي مع أعضاء فرقة العمل المعنية بفيروس كورونا: “سنلتقي مع جمهوريي مجلس النواب، ميتش ماكونيل، ومناقشة خفض ضريبي أو تخفيضات محتملة في الضرائب وتخفيف كبير للغاية”.

وضعت ضرائب الرواتب المزيد من الأموال في دفتر العمال ، لكن بعض الاقتصاديين تساءلوا عما إذا كانت إجراءات التحفيز النموذجية ستعمل خلال أزمة فيروس كورونا، عندما يظل الكثيرون في منازلهم.

هذا يعني أنه حتى مع المزيد من الأموال قد لا ينفق الأمريكيون المال بشكل كبير في ظل الواقع الراهن.

تأتي الحوافز الضريبية المحتملة في مقدمة حزمة إنفاق بقيمة 8.3 مليار دولار وقع عليها ترامب يوم الجمعة. تهدف الحزمة في جزء منها إلى دعم الأبحاث الخاصة باللقاحات ومساعدة الدول التي تكافح تفشي المرض.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.