بداية نهاية عصر نظام Swift البنكي وزحف الريبل للسيطرة على 155 تريليون دولار

Ripple-swift بداية نهاية عصر نظام Swift البنكي وزحف الريبل للسيطرة على 155 تريليون دولار
زحف الريبل للسيطرة على 155 تريليون دولار

تسير مؤسسة الريبل الأمريكية المطورة للعملة الرقمية XRP بخطى ثابتة لتحقق هدفها الرئيسي وهو أن تعتمد عليها كافة البنوك حول العالم والمؤسسات المالية في عمليات تحويل الأموال والإرتقاء بالنظام المالي العالمي نحو مستوى أفضل.

هذا ما جعل العملة الرقمية الريبل XRP والتي تعد ثالث أكبر عملة رقمية في العالم، خارج حلم الإطاحة بالنظام المالي والعملات النقدية وهو هدف بيتكوين التي تراهن على أن تحل محل المؤسسات المالية والنظام المالي العالمي.

مؤخرا رأينا مؤسسة موني جرام قد عقدت صفقة مع الريبل لاستخدام عملتها الرقمية XRP في تسريع تحويل الأموال وهناك أكثر من بنك ومؤسسة انضمت إلى عملاء الشركة الأمريكية كان آخرها خلال الساعات الماضية شركة الإتصالات IDT Corporation ومؤسسة Mercury FX.

هذه المؤسسات كلها ستستخدم خدمة تدعى xRapid تعمل على استخدام وحدات الريبل XRP في تسريع تحويل الأموال ضمن شبكة آمنة وسريعة توفر المعلومات والبيانات للمؤسسات لمراقبة العمليات التي تتم في الوقت الفعلي.

تستهدف هذه المؤسسة قطاع عملاق للغاية، في حالة نجحت في السيطرة عليه والقضاء على نظام Swift البنكي والأنظمة التقليدية التي لا تزال المؤسسات المالية تعتمد عليها، فسينعكس ايجابا على قيمة الريبل XRP ربما بصورة لا يتخيلها حتى أشد المتفائلين بمستقبل هذه العملة الرقمية.

 

  • شبكة الريبل RippleNet ضد نظام Swift البنكي

لعقود طويلة ظل نظام Swift البنكي هو المسيطر في عالم المال والبنوك حيث تعتمد عليه حوالي 11000 مؤسسة مالية وبنك حول العالم بشتى فروعها التي تقدر بمئات الآلاف موزعة حول العالم.

نظام Swift البنكي هو الذي يسمع بإرسال وتلقي الأموال ومراقبة العمليات المالية وتسجيلها وتتمتها بنجاح، وربط مختلف البنوك من مختلف القارات ببعضها البعض.

لكن عيبه الكبير هو أن عملية ارسال المال من بنك إلى بنك في دولة واحدة تستغرق يوم إلى يومين، بينما من بنك في دولة إلى بنك آخر في دولة أخرى فإن العملية تكلف من 3 أيام إلى 7 أيام دون احتساب أيام نهاية الأسبوع.

في المقابل نجد أن مؤسسة الريبل لديها شبكة RippleNet التي تربط بين البنوك والمؤسسات المالية ببعضها البعض باستخدام تقنية البلوك تشين وتقدم لتلك المؤسسات خدمة xRapid التي توفر ارسال وتلقي الأموال باستخدام عملتها الرقمية XRP وهناك أيضا خدمتي xCurrent و xVia.

إقرأ أيضا  جورج سوروس يغير رأيه ويستعد للاستثمار في العملات الرقمية

لديها حاليا أكثر من 100 بنك من العملاء ولا تزال في بداية المسيرة كما أن المؤسسات التي تستخدم خدماتها لا تستخدم بعد عملتها الرقمية XRP في عمليات ارسال وتلقي الأموال التي تستغرق بضعة ثوان فقط، موني جرام هي المؤسسة التي تعمل حاليا على تجربة xRapid مؤكدة انها ستعتمد على هذه العملة.

ولا تقدم الريبل فقط السرعة في تحويل الأموال لعملائها من الشركات والبنوك والمؤسسات المالية، بل توفر لهم القيام بذلك بأقل تكلفة مادية مؤكدة على أن الاعتماد على خدمتها ستوفر للنظام المالي العالمي 1.6 تريليون دولار سنويا.

static-03830649146964967425 بداية نهاية عصر نظام Swift البنكي وزحف الريبل للسيطرة على 155 تريليون دولار

 

  • الصراع على قطاع 155 تريليون دولار أمريكي!

يقترب قطاع العملات الرقمية من تريليون دولار، فيما قطاع التحويلات البنكية والمؤسسات المالية تقدر قيمته بحوالي 155 تريليون دولار أمريكي.

يوميا يتم نقل 76 مليار دولار أمريكي عبر البنوك والمؤسسات المالية التي تقدم خدمات تحويل الأموال، وهذا الكم من الأموال في تزايد مع نمو التجارة العالمية.

وتتنافس البنوك والمؤسسات المالية على العملاء والرفع من التعاملات المالية التي تقوم بها واستقطاب العملاء الكبار من رجال الأعمال الذين يملكون المليارات من الدولارات.

أما شبكة الريبل RippleNet فهي تريد أن تقضي على نظام Swift البنكي وتستحوذ على الجائزة الكبرى وهي 155 تريليون دولار أمريكي.

وهناك 100 مليار وحدة من عملة الريبل XRP يفترض أن تذهب أغلبيتها مستقبلا للمؤسسات المالية التي ستشريها لاستخدامها في تحويل الأموال، ما يعني أن سعرها سيتجه إلى مستويات قياسية تعد حاليا جنونية.

 

نهاية المقال

يوما بعد يوم تتخلى المزيد من المؤسسات المالية والبنوك عن نظام Swift البنكي لصالح شبكة الريبل RippleNet مستخدمة خدمات الشركة حسب احتياجاتها وطبيعتها وهي الثلاثي xCurrent و xVia و xRapid هذه الأخيرة تقوم بدمج الريبل XRP في عملية تحويل الأموال من بنك إلى بنك خلال بضعة ثوان فقط.

 

إقرأ أيضا:

كيفية شراء عملة الريبل Ripple بسرعة وتخزينها في أفضل محفظة رقمية

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *