انهيار مشاهدات وأرباح قنوات الألعاب والأطفال على يوتيوب

هذا الإنهيار سيحصل ابتداء من يناير 2020

انهيار-مشاهدات-وأرباح-قنوات-الألعاب-والأطفال-على-يوتيوب انهيار مشاهدات وأرباح قنوات الألعاب والأطفال على يوتيوب

تعد قنوات الألعاب وكذلك القنوات المصممة للأطفال على يوتيوب من أشهر القنوات على المنصة نظرا لوجود الملايين من الأطفال والشباب الذين يتابعون تلك المحتويات الرائجة.

وضمن أنجح القنوات هناك العديد من الأسماء المعروفة في هذه المجالات الشبابية، وقد أصبح شائعا ظهور المزيد من قنوات الألعاب والقنوات الموجهة للأطفال.

لكن تغييرا سيئا للغاية ينتظر تلك القنوات وأصحابها الذين يحققون مكاسب جيدة سواء من الإعلانات أو من تلقي التبرعات أو من الترويج لألعاب الفيديو وتحقيق العمولات من المبيعات التي تتحقق عن طريقهم.

نتحدث عن انهيار مشاهدات وأرباح قنوات الألعاب والأطفال على يوتيوب وهو ما سنتطرق إليه بالتفصيل في هذه المقالة.

  • البداية من غرامة 170 مليون دولار المفروضة على يوتيوب

يوم الأربعاء الماضي، فرضت لجنة التجارة الفيدرالية غرامة على يوتيوب بقيمة 170 مليون دولار لجمع البيانات واستهداف الإعلانات للأطفال، وهو انتهاك مزعوم لقانون حماية خصوصية الأطفال عبر الإنترنت (COPPA).

الغرامة صغيرة نسبيًا – حوالي 1 بالمائة من إيرادات الخدمة السنوية – ولكنها تأتي مع شروط صارمة يمكن أن تتسبب في كارثة لآلاف المبدعين الذين يصنعون المحتوى للأطفال.

كجزء من التسوية يجب أن يتوقف يوتيوب عن جمع البيانات على مقاطع الفيديو التي تستهدف الأطفال (التي تحددها FTC باعتبارها أي شخص يقل عمره عن 12 عامًا).

يجب على مستخدمي يوتيوب الذين يقومون بإنشاء مقاطع فيديو للأطفال، مثل الألعاب أو أغاني الأطفال والرسوم المتحركة، تسمية محتواها بوضوح بأنها مخصصة للأطفال.

تتعهد يوتيوب بالمزيد من الإجراءات التي من شأنها ان تحمي بيانات الأطفال وهو خبر جيد بالنسبة لهم، لكنه خبر سيء للمبدعين وأصحاب القنوات الذين يركزون على هذه الفئات.

  • إجراءات قاسية منتظرة من يوتيوب

بالنسبة لأي شخص يقوم بإنشاء مقاطع الفيديو هذه ستكون التغييرات كبيرة.

قالت الرئيسة التنفيذية لموقع يوتيوب سوزان وجسيكي في منشور بالمدونة يستجيب للتسوية، إن الميزات مثل التعليقات والإشعارات لن تكون متاحة على مقاطع الفيديو “التي تركز على شخصيات الأطفال أو الرسوم المتحركة أو الألعاب”.

من المحتمل أيضًا ألا تتمكن مقاطع الفيديو هذه من عرض إعلانات مستهدفة مما قد يؤثر على تحقيق الدخل لهذه القنوات.

قد لا تبدو هاتان الميزتان من المنتجات بمثابة مشكلة كبيرة للمشاهدين، ولكنها قد تكون كارثية على أصحاب القنوات.

إقرأ أيضا  نظرية المؤامرة: قتل قنوات يوتيوب من خلال مراقبة المحتوى
  • كيف ستتراجع مشاهدات وأرباح قنوات الألعاب والأطفال على يوتيوب؟

يتوقف الأمر على احصائيات كل قناة والشريحة التي تتابع المحتويات الخاصة بها، إذا كانت قناتك تحظى بمتابعة قوية من الأطفال الصغار فقد تلاحظ انهيارا كبيرا وواضحا في المشاهدات والأرباح.

إذا لم تتمكن القنوات من إرسال إشعارات لمقاطع فيديو معينة، فسيقوم عدد أقل من الناس بمشاهدة مقاطع الفيديو هذه خلال الساعات الحرجة الأولى.

قد يؤدي هذا إلى قيام يوتيوب بالتوصية بعدد أقل من مقاطع الفيديو من هذا المنشئ المتضرر، وهو ما يعني انخفاض عدد مرات المشاهدة، مما يعني انخفاض الإيرادات.

وقالت الرئيسة التنفيذية في تدوينة على مدونة يوتيوب: “سيكون لهذه التغييرات تأثير كبير على الأعمال التجارية على المبدعين العائليين والأطفال”.

  • تخوف أصحاب قنوات يوتيوب

صاحب قناة KreekCraft من أبرز المتخوفين مما تتجه يوتيوب لفعله خلال الأشهر القادمة، حيث أكد لمواقع إلكترونية أن التحديث مخيف له.

وتساءل: “هل تُعتبر سلسلة “هيا نلعب” أو البرامج التعليمية أو حتى مجموعات الألعاب مستهدفة الأطفال؟ ما الفرق بين المحتوى الملائم للعائلة والمحتوى الموجه للأطفال؟ لا أحد يعرف الإجابة”.

وقال لـ The Verge: “يبدو الأمر كما لو أنهم يقتلون محتوى ألعاب الفيديو”، “الألعاب الثلاث الأولى على يوتيوب الآن هي Fortnite و Minecraft و Roblox، وهي بشكل عام ألعاب غير عنيفة وتركز على الطفل، وخاصة Roblox، الآن لا يمكننا إنشاء مقاطع فيديو على ألعاب فيديو أكثر نضجًا لأن هذا سيكون سيئا للمتابعين الأطفال”.

  • متى سيبدأ انهيار مشاهدات وأرباح قنوات الألعاب والأطفال على يوتيوب؟

التغييرات التي تعمل عليها يوتيوب والتي ستعتمد الذكاء الإصطناعي في تمييز محتوى الأطفال، من المنتظر أن تدخل حيز التنفيذ شهر يناير 2020.

هذا يعني أنه ابتداء من الشهر الأول من العام المقبل ستبدأ الشركة في تطبيق السياسة الجديدة وهذا على الأقل للمحتوى الإنجليزي قبل أن تقدم على توسيع النطاق ليشمل المحتوى العربي أيضا.

 

نهاية المقال:

هذا الإنهيار سيحصل ابتداء من يناير 2020، وقد تطرقنا لسببه وما وراء هذا القرار والقنوات المعنية وكيف سيحدث ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.