انهيار زيارات موقع Mic الإخباري بنسبة 95% بسبب فيس بوك

Mic انهيار زيارات موقع Mic الإخباري بنسبة 95% بسبب فيس بوك
موقع Mic الإخباري

شكل فيس بوك مصدرا رئيسيا ومهما للزيارات للمواقع الإخبارية، ولا شك أن هذا يعود إلى سهولة جلب القراء منه إضافة إلى أنه بعد ثوان من نشر المقالات فيه تبدأ في استقبال الزيارات، عكس محركات البحث التي تستغرق بعض الوقت لأرشفة المقالات الجديدة وعرضها للملايين من الباحثين.

موقع Mic الإخباري هو واحد من المواقع الإخبارية التي تنشر مقالات في مختلف الإتجاهات، منها السياسية والمجتمعية والفنية والثقافية، ويعتمد على ما يبدو بنسبة كبيرة وأساسية على فيس بوك وهو خطأ فادح وقعت فيه المؤسسة الإخبارية الأمريكية.

مع دخول خوارزمية فيس بوك 2018 حيز التنفيذ وقيام الشبكة الإجتماعية بالتقليل من ظهور منشورات الصفحات العامة للمتابعين والمعجبين، لاحظ المسؤولين عن الموقع انهيارا ملحوظا في الزيارات.

هذا الانهيار المباغت والسيء يعدد هذه المؤسسة التي تنتظر من فيس بوك الرأفة والتراجع عن سياساته الجديدة وهي التي تشكو منها أيضا المواقع الصغيرة والصاعدة.

 

  • تراجع مخيف في الزيارات وواحدة من أسوأ قصص الانهيار بسبب فيس بوك

حسب Digiday فإن الزيارات التي يحققها الموقع الإخباري Mic والتي وصلت إلى 192 مليون مشاهدة خلال أبريل 2017، قد تراجعت إلى 11 مليون مشاهدة خلال أبريل 2018.

ويعد هذا تراجعا بنسبة 95% وهي نسبة أكبر مما تقول الاحصائيات أنه تراجعت بها الزيارات من هذه الشبكة الإجتماعية.

الإحصائيات المعلن عنها تقول أن مواقع الويب ستلاحظ تراجعا بالنصف في الزيارات التي تحصدها بغض النظر عن كمية المنشورات التي تنشر يوميا على صفحاتها العامة.

 

  • ادفع المال كي لا تتضرر

وفيما توفر فيس بوك المنصة الإعلانية الخاصة بها للناشرين، لا يبدو هذا حلا مثاليا لمثل هذه المواقع التي سيكون عليها انفاق الكثير من المال لتعويض هذه الخسائر.

لكن ماذا عن هامش الربح من الإعلانات والعائدات التي تحققها؟ مع تزايد الانفاق على التسويق وكذلك توظيف الصحفيين والمحررين والاستثمار في المحتوى ستجد المؤسسات الإخبارية نفسها في مأزق كبير، إذ لا أرباح بل فقط خسائر وهو أمر غير مقبول خصوصا لشركات من هذا الحجم.

وكان فيس بوك قد كشف عن نتائج مالية ممتازة جدا فاقت التوقعات مدعومة بارتفاع الإنفاق على الإعلانات وكذلك ارتفاع المنافسة بين المعلنين ما رفع من سعر النقرة هي الأخرى لمستوى هو الأكبر في تاريخ الربع الأول من السنة الميلادية لهذه الشركة.

إقرأ أيضا  إعلانات فيس بوك و الشركات الناشئة : الواقع و المستقبل

 

  • دعوات إلى التراجع عن السياسة الجديدة

وتتزايد نسبة الناشرين وصناع المحتوى المتضايقين من سياسات فيس بوك، ويرون بأن ما حدث هي خيانة كبرى بعد سنوات طويلة من العمل الشاق وبناء الصفحات العامة وكسب المتابعين والمعجبين وانفاق المال والوقت لأجل ذلك.

ولم ترد الشركة عن هذه الاحتجاجات أو تشير إلى تغييراتها لهذه السياسة خصوصا في مؤتمر المطورين F8 2018 والذي تستغله عادة للكشف عن أدوات ومزايا من شأنها أن تساعد الناشرين.

وكان المؤتمر مناسبة لتؤكد فيه الشركة على أنها حريصة على بيانات المستخدمين وأنها لا تسعى بأي طريقة لانتهاكها وهي ستوفر لهم أداة لمسح سجل الزيارات وملفات الارتباط التي يزرعها الموقع على أجهزتهم، وهي البيانات التي تتضمن الروابط التي تم النقر عليها والصفحات التي يدخل إليها المستخدم وأنشطته المختلفة والمواقع التي يحصل منها فيس بوك على بيانات المستخدمين.

 

نهاية المقال:

تعد قصة الموقع الإخباري Mic الاكثر رعبا حاليا، الموقع الذي حقق 192 مليون مشاهدة خلال أبريل 2017 لم تعد الزيارات الخاصة به تتجاوز 20 مليون خلال أبريل المنصرم، فيس بوك يحاول تحطيم الصحافة الإلكترونية وما يحدث لا يجب أن نسكت عنه.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *