انهيار النفط الأميركي بأكثر من 100٪

انخفض خام غرب تكساس الوسيط تسليم مايو بأكثر من 100٪ ليستقر عند ناقص 37.63 دولار للبرميل.

انهيار-النفط-الأميركي-بنسبة-98-إلى-0.19-دولار-للبرميل انهيار النفط الأميركي بأكثر من 100٪

تحقق انهيار  النفط الخام الأمريكي إلى أدنى مستوى لها في التاريخ، حيث استمر المتداولون في القلق بشأن تراجع الطلب بسبب جائحة فيروس كورونا.

كان سعر عقود النفط الآجلة لشهر مايو التي تنتهي يوم الثلاثاء هي الأكثر تضرراً، حيث انفصل عن عقود العقود الآجلة في الشهر اللاحق مع انخفاض بأكثر من 90٪.

هذا يشير إلى أن البعض يعتقد أنه يمكن أن يكون هناك انتعاش في وقت لاحق من العام.

انخفض خام غرب تكساس الوسيط تسليم مايو بنسبة 98٪ أو 17.37 دولار، ليتداول عند 17 سنتا للبرميل، وهو أدنى مستوى له على الإطلاق.

الآن انخفض خام غرب تكساس الوسيط تسليم مايو بأكثر من 100٪ ليستقر عند ناقص 37.63 دولار للبرميل.

وفي الوقت نفسه، تراجع خام برنت القياسي العالمي، الذي امتد بالفعل إلى عقد يونيو، بنسبة 6.2٪ إلى 26.35 دولار للبرميل.

انخفض خام غرب تكساس الوسيط، الذي ينتهي في 19 مايو، بنسبة 10٪ تقريبًا إلى 22.54 دولار للبرميل، وانخفض عقد يوليو بنسبة 5٪ تقريبًا عند 28 دولارًا للبرميل.

العقود الآجلة لشهر مايو هي الأكثر تضررا من خلال البيانات السابقة، لأن الطلب قليل مقابل وفرة الإنتاج من النفط.

المشترون الوحيدون لعقود النفط الآجلة لشهر مايو هي الكيانات التي ترغب في استلام التسليم فعليًا مثل مصفاة أو شركة طيران، لكن صهاريج التخزين لهذه الجهات مليئة وهي لا تحتاج إلى امدادات.

وجه وباء الفيروس التاجي ضربة قاسية للنشاط الاقتصادي في جميع أنحاء العالم وقلص الطلب على النفط.

وبينما أنهت أوبك وحلفاؤها المنتجون للنفط اتفاقًا تاريخيًا في وقت سابق من هذا الشهر لخفض الإنتاج بمقدار 9.7 مليون برميل يوميًا اعتبارًا من 1 مايو، يجادل الكثيرون بأنه لا يزال غير كافٍ لمواجهة التراجع في الطلب.

حذرت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري أن الطلب في أبريل قد يكون 29 مليون برميل يوميًا أقل مما كان عليه قبل عام، ليصل إلى المستوى الذي شوهد آخر مرة في عام 1995.

وقال رئيس أسواق النفط في شركة ريستاد إنرجي بيورنار تونهاوجين لشبكة CNBC في رسالة إلكترونية: “المشكلة الحقيقية لعدم التوازن بين العرض والطلب بدأت تظهر بالفعل في الأسعار”، “مع استمرار الإنتاج نسبيًا، تمتلئ المخازن يومًا بعد يوم”.

تحتاج الدول مختلفة بما فيها السعودية وروسيا إلى تقليل الإنتاج بصورة أكبر خصوصا وأن أزمة فيروس كورونا أوقفت النشاط الإقتصادي على نطاق واسع، وحتى الصين لم تتعافى من الأزمة ولا تزال الكثير من المدن تحث الحجر الصحي.

وقالت هيليما كروفت رئيسة استراتيجية السلع العالمية في RBC Capital، يوم الاثنين في برنامج Squawk Box من CNBC: “لا يزال هناك الكثير من النفط الخام في الوقت الحالي والذي سيذهب إلى المصافي التي لا تحتاج إليه”.

وأضافت “في الوقت الحالي لا نرى أي ارتياح على المدى القريب لسوق النفط هذا، ما زلنا نشعر بالقلق حيال توقعات النفط على المدى القريب”.

قال خبراء يوم الاثنين أن أحد الأسباب وراء انهيار أسعار النفط الخام الأمريكي هو انتهاء وشيك لعقد مايو الآجل غدا الثلاثاء، تتقارب العقود الآجلة للشهر الأول عادةً مع الأسعار الفورية حيث تقترب من انتهاء صلاحيتها.

قد يكون هذا هو سبب وجود انخفاض حاد في عقد العقود الآجلة لشهر مايو مقارنة بعقد يونيو.

الأسعار الفورية “ضعيفة بشكل خاص” في الوقت الراهن، بسبب مزيج من “انهيار في الطلب ونقص لاحق في التخزين”.

قد يكون الفارق بين السعر الفوري وعقد العقود الآجلة لشهر واحد “حوالي 40-50 سنتًا فقط لكل (برميل)”، لكن في الوقت الحالي تصل إلى 8-10 دولارات (للبرميل).

ومن المنتظر أن تظل أسعار النفط تحث الضغط خلال شهر مايو، الذي يبدو أنه قد يستضيف أحداثا سيئة مثل افلاس بعض شركات الطيران.

إقرأ أيضا:

أزمة انهيار سعر النفط 2020 قد تستمر حتى بداية 2021

السعودية: 32 مليار دولار لمواجهة فيروس كورونا وأزمة انهيار النفط

الخاسر الأكبر من حرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا

ماذا يعني انهيار النفط لعملة بيتكوين ولماذا تراجعت أيضا؟

تأثير انهيار وانخفاض أسعار النفط على أسعار الوقود والبنزين في المغرب

فرصة ثمينة لكل من السعودية وروسيا لتدمير النفط الصخري الأمريكي

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.