قصة انهيار البيزو الأرجنتيني وبورصة الأرجنتين أغسطس 2019

قصة-انهيار-البيزو-الأرجنتيني-وبورصة-الأرجنتين-أغسطس-2019 قصة انهيار البيزو الأرجنتيني وبورصة الأرجنتين أغسطس 2019

مفاجآت أغسطس متواصلة كما العادة، فهو شهر تميل فيه الأسواق إلى البيع بينما الخوف هو الذي يحرك السوق برمته.

وبعيدا عن أزمة هونغ كونغ السياسية، تعيش دولة الأرجنتين أزمة مالية منذ أكثر من عام، وقد عادت إلى الواجهة مجددا مع تهاوي كبير للبورصة والعملة المحلية أمس الإثنين.

  • ما الذي حدث؟

تراجعت عملة البيزو الأرجنتيني وسوق الأوراق المالية في الأرجنتين بشكل حاد أمس الاثنين بعد أن حقق زعيم يمين الوسط في البلاد، الرئيس موريسيو ماكري، أداءً ضعيفًا في الانتخابات الأولية.

أظهرت النتائج الرسمية المبكرة أن ماكري خسر بفارق أكبر بكثير مما كان متوقعًا يوم الأحد، مما يلقي ظلالًا من الشك على فرص إعادة انتخاب الرئيس الحالي في شهر أكتوبر.

انخفض سوق الأسهم الأرجنتيني الرئيسي أكثر من 48% مساء أمس الإثنين وليلة الثلاثاء، تخلى البيزو الأرجنتيني عن 25٪ من قيمته إلى حوالي 59 مقابل الدولار الأمريكي بعد وقت قصير من افتتاح التداول.

كان البيزو عند 45.25 في إغلاقه السابق، وفقًا للمتداولين الذين استشهدت بهم رويترز، سجل البيزو بعد ذلك رقمًا قياسيًا قدره 65 دولارًا لكل دولار ليخسر 30.3٪ من قيمته.

وكانت نتيجة الانتخابات قد دفعت في وقت سابق السندات الأرجنتينية المقومة باليورو إلى الانخفاض بنحو 9 سنتات، وفقًا للبيانات التي نشرتها رويترز، ارتفع العائد الذي يتحرك عكسيا إلى السعر ما يقرب من 3٪.

وهيمن مرشح المعارضة ألبرتو فرنانديز، الذي اختار الرئيسة السابقة كريستينا فرنانديز دي كيرشنر معه لمنصب نائب الرئيس، على الانتخابات الأولية بفارق أكبر كثيرا من المتوقع بلغ 15.5 في المئة.

  • رفض شعبي للإصلاحات المالية والإقتصادية

يُعتقد أن نتيجة الانتخابات التمهيدية، التي يعتبرها الكثيرون مقياسًا رئيسيًا للجولة الأولى من الإنتخابات الرئاسية في الأرجنتين في 27 أكتوبر، إشارة واضحة إلى أن هذا البلد الواقع في أمريكا الجنوبية مستعد لرفض سياسات الحكومة الاقتصادية الحاكمة المتشددة.

وقد دفع هذا المحللين إلى التحذير من الذعر الواسع النطاق في الأسواق المالية، حيث يُعتقد أن الأسهم والسندات الأرجنتينية والبيزو الفائق الحساسية في البلاد يتجهون ليوم واحد من الإضطراب.

إقرأ أيضا  كل شيء عن عملة ستيلر Stellar Lumens التي يرمز لها بـ XLM

تعد النتائج صادمة للغاية لكل الأطراف إذ أن جميع استطلاعات الرأي تقريبًا تنبأت بحدوث سباق أوثق بين المرشحين الرئيسيين.

الشيء الأول الذي يجب تعلمه هو أن الأرجنتينيين لا يريدون التقشف، وهم يرفضون الإصلاحات القائمة على التقشف ورفع الدعم الحكومي.

  • الإصلاحات المالية والإقتصادية في خطر

في المقابل، قال فرنانديز الذي كان من المتوقع أن يأتي في المقدمة في الانتخابات التمهيدية الرمزية ولكن بفارق أقل بكثير أن البلاد يمكن أن تتطلع إلى إنشاء “تاريخ جديد”.

حجم فوز فيرنانديز قد وضع مرشح يسار الوسط على المسار الصحيح لضمان أغلبية الكونغرس في الانتخابات الرئاسية في وقت لاحق من هذا العام.

في مثل هذا السيناريو، سيكون بإمكان فرنانديز التراجع عن الإصلاحات الاقتصادية التي وضعتها إدارة ماكري بما في ذلك التدابير المتعلقة بحزمة إنقاذ صندوق النقد الدولي، “هذا هو أكثر ما يقلق الأسواق”.

  • تحرك البنك المركزي الأرجنتيني

انخفاض قيمة البيزو يوم الاثنين قد يشهد تدخل البنك المركزي الأرجنتيني لزيادة أسعار الفائدة في محاولة لإدارة التداعيات.

من المرجح أن “تتأرجح السندات والأسهم الأرجنتينية”، في حين من المرجح أن ترتفع علاوة المخاطرة في البلاد، كما تم قياسها بمبادلة التخلف عن سداد الائتمان لمدة خمس سنوات كعامل مشارك في السوق في خطر أكبر من التخلف عن سداد الديون السيادية.

 

نهاية المقال:

فقدت البورصة الأرجنتينية نصف قيمتها الليلة الماضية، وتهاوت عملة البلاد وتجددت الأزمة المالية والإقتصادية … هذه واحدة من مفاجآت أغسطس 2019.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.